الشركة الناشئة

متى تتخطى الشركة الناشئة هذه المرحلة؟

ما هي الشركة الناشئة ؟ إذا بحثت عن تعريفها فستجد أنها تتراوح من “مشروع تجاري ناشئ بسيط” إلى “شركة أو مشروع أكثر شمولًا يضطلع به رائد الأعمال للبحث عن نموذج اقتصادي قابل للتوسع وتطويره والتحقق من صحته”. بمعنى آخر: الشركة الناشئة هي عبارة عن أي شركة جديدة، ولكن متى يمك أن تتخطى شركتك مسمى  “شركة ناشئة”؟ 

يمكن أن يحدث ذلك عند تحقيق المقاييس أدناه، وعندما يحدث ذلك فهذا يعني أنه قد حان الوقت لتتوقف عن تسمية شركتك “الشركة الناشئة”..

  • طرح منتج ملائم للسوق

تبدأ الشركات الناشئة بافتراض أن خدمتهم أو منتجهم سيكون جذابًا لمجموعة كبيرة من الناس. وعندما تنشئ شركة ناشئة منتجًا أو خدمة يشتريها الناس، تكون قد تحققت من صحة نموذج أعمالها وملاءمته للسوق. بمعنى آخر: عندما يتجاوز المنتج أو الخدمة إصدارات ألفا أو بيتا (للبرامج على سبيل المثال) والنماذج الأولية (للأجهزة) ويتم شراؤها بالفعل من قِبل الناس.

  • المكانة

إذا نظرنا إلى التعريف الأكثر شمولًا للشركة الناشئة فلا يمكن أن تكون مجرد مؤسسة أعمال “وليدة”، بل يجب أن تركز على النمو والنطاق. وتتجاوز أي شركة مرحلة “الشركة الناشئة” إذا حققت مقياسًا، وإن كان تعريف المقياس عشوائيًا. 

والمقياس عادةً يكون من حيث الإيرادات وعدد الموظفين والتقييم، ولكن يمكن أن يشمل أيضًا العمر؛ أي تصنيف الشركات التي يزيد عمرها على 5 سنوات بأنها لم تعد شركات ناشئة. وفيما يتعلق بالإيرادات وعدد الموظفين والتقييم فهناك قاعدة تسمى “50-100-500″، هذه القاعدة تعني أنه لم يعد من الممكن أن يُطلق عليك اسم شركة ناشئة إذا حققت أو تجاوزت أيًا مما يلي:

  • 50 مليون دولار (حوالي 41.9 مليون يورو) معدل تشغيل الإيرادات (12 شهرًا آجلة).
  • لديك 100 موظف أو أكثر.
  • تبلغ قيمة الشركة أكثر من 500 مليون دولار (حوالي 419 مليون يورو)، على الورق أو غير ذلك.

ولا يزال بعض أصحاب رأس المال المغامر يأخذون بعين الاعتبار أرقام الإيرادات المنخفضة أو عدد الموظفين أو التقييم الأعلى. وإذا أصبحت شركتك أيضًا عامة ومدرجة في البورصة، فمن الآمن القول إنك لم تعد شركة ناشئة.

الشركة الناشئة

  • الربحية

هناك مقياس آخر يعتبر مهمًا في تقرير ما إذا كانت أي شركة ستفقد صفة أنها شركة ناشئة، هذا المقياس هو الربحية. إنها ليست مجرد إيرادات ولكن تحقيق ربح بعد النظر في النفقات؛ إذ تقيس الربحية الكفاءة وتشير إلى أن الشركة يمكن أن تحقق عائدًا على الاستثمار.

عند التفكير في شركتك وكيف يتم تصنيفها على هذا المقياس؟ تحقق من أفضل طريقة لحساب الربحية للشركات الناشئة، وفكر في مستويات متعددة من الأعمال قبل اتخاذ قرارك.

  • النظام والتوحيد

هناك مؤشر آخر على أنك ربما لم تعد شركة ناشئة وهو عندما تصبح أكثر بيروقراطية؛ أي أنك قمت بتوحيد عملياتك وإجراءات التشغيل الخاصة بك واعتمدت المزيد من قنوات الاتصال الرسمية.

على سبيل المثال: إذا كان لديك بالفعل عضو معين في الفريق أو عدد من الأعضاء يتعاملون مع أقسام متعددة من العمل، مثل: الحسابات والشؤون المالية، والصحافة والتسويق، وتطوير الأعمال، والمعايير المبتكرة للعمل والعمليات اليومية في كل قطاع في الشركة، قد تصبح العمليات رسمية. 

ويمكنك الآن اعتبار نفسك شركة صغيرة أو متوسطة الحجم بدلًا من شركة ناشئة.

  • الدلالات

في النهاية ترغب الكثير من الشركات في الاحتفاظ بعقلية “شركة ناشئة”؛ لأنها تعتمد على الابتكار، والنمو الذي يتجنب  البيروقراطية البطيئة التي غالبًا ما ترتبط بالشركات التقليدية والراسخة. 

وفي هذه الحالة إذا كان من المفيد للشركة أن تسمي نفسها “شركة ناشئة” فلا يوجد مانع.

المصدر: www.eu-startups.com

اقرأ أيضًا:

الإدارة تحت ضغط والتعامل مع المواقف الصعبة

التواصل في مكان العمل.. هل تناسب كلماتك ثقافة الشركة؟

الإدارة من المنزل.. بين الإيجابيات والسلبيات

 

الرابط المختصر :

عن مارسيل سانشيز

شاهد أيضاً

قيادة الشركات الناشئة

5 نصائح لقيادة الشركات الناشئة في أوقات الأزمات

عندما تحدث أزمة ما، خاصة عند قيادة الشركات الناشئة، فإن الإجراءات التي يتم اتخاذها تعتمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.