متطلبات وضع دراسات الجدوى

متطلبات وضع دراسات الجدوى للمشاريع.. كيف تكون؟

شهد العالم، خلال العقدين الماضيين، العديد من الأزمات الاقتصادية الطاحنة، ما أدى إلى تزايد شعبية “ريادة الأعمال” كأسلوب اقتصادي يهدف إلى دعم بناء المشاريع وتوفير الملايين من فرص العمل والدفع بعجلة الإنتاج، ولكن رواج الأفكار الريادية قد يدفع الكثيرين إلى دخول هذا المجال دون وعي بالقواعد الأساسية له، وهو ما يعرضهم لمستوى عال من المخاطر؛ لذا على رائد الأعمال وضع دراسة جدوى فعالة للمشروع، ويوضح “رواد الأعمال” متطلبات وضع دراسات الجدوى للمشاريع التجارية.

متطلبات وضع دراسات الجدوى للمشاريع

قبل سرد متطلبات وضع دراسات الجدوى لا بد من توضيح مفهوم دراسة الجدوى وأهميتها؛ حيث يُعتبر التخطيط للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بمثابة العمود الفقري لتحقيق الهدف الأسمى وهو تحويل الفكرة الريادية التي كانت مجرد حبر على ورق إلى مشروع ناجح على أرض الواقع،

ومن الناحية العلمية تكمن دراسة الجدوى في كل التحليلات التي تتعلق بالفرصة الاستثمارية بمختلف مراحلها، منذ أن كانت فكرة حتى الوصول إلى القرار النهائي بقبولها باعتبارها مبررة اقتصاديًا، أو رفضها، كما تشمل التحليلات كل الجوانب القانونية والتسويقية والمالية والاقتصادية، التي تعمل على توفير قدر كبير من البيانات التي تساعد رائد الأعمال في اتخاذ قراره بما يحقق أهدافه.

ويُمكن تلخيص أهداف دراسة الجدوى في تحديد الفرص الاستثمارية المتاحة والأفضل للمشروعات المختلفة من خلال وجهة نظر التنمية الاقتصادية، والاستغلال الأمثل للموارد الاقتصادية على المستوى القومي ومساعدة أصحاب الاستثمارات في اتخاذ القرار المناسب في نطاق فكرة المشروع، وتعزيز الثقة بين صاحب الفكرة الريادية وهيئات التمويل، سواء كانت محلية أو إقليمية أو حتى دولية؛ وذلك لتقديم التمويل المناسب للمشروع، ليس هذا فحسب، بل تهدف أيضًا إلى تقييم وضع المشروع المقترح تبعًا للمعايير المالية والاقتصادية، ومساعدة رائد الأعمال في المقارنة بين فرص الاستثمار المتاحة.

متطلبات وضع دراسات الجدوى

إذا كنت تطمح للدخول إلى عالم ريادة الأعمال ولديك فكرة مشروع وترغب في إعداد دراسة جدوى لمشروعك، يجب عليك في البداية السير على الخطوات الصحيحة لوضع دراسة الجدوى، والتي ستوفر عليك الكثير من الوقت والجهد والضياع في تحليل البيانات ووصفها.

اقرأ أيضًا: كيف تساعد التكنولوجيا في سلامة الموظفين؟

  • وصف الفكرة

في الخطوة الأولى من وضع دراسة الجدوى لا بد من وصف المشروع جيدًا، ومعرفة طبيعة  المشكلة التي سيتم معالجتها وتوفير الحلول المناسبة لها، كما يجب أيضًا وصف الجوانب الاجتماعية والتقنية والاقتصادية والبيئية للمشروع.

  • البيئة الحاضنة

يجب أن تُقدم دراسة الجدوى صورة حقيقية وواضحة عن البيئة التي ستحتضن المشروع التجاري؛ حيث تشمل القوانين الاقتصادية والسوق المحلي ونظام الحوكمة والمؤشرات الاقتصادية والاجتماعية، وكذلك الخطط الاستراتيجية.

  • معلومات شاملة

لا بد أن تحتوي دراسة الجدوى على معلومات شاملة تتعلق بالمشروع المزمع تنفيذه، والتي تتضمن الأهداف والمبررات ومراحل إعداد وتنفيذ المشروع، والتقييم الاجتماعي والخطط التنفيذية التي تتعلق بالبناء وموقع المشروع.

اقرأ أيضًا: اتجاهات مواقع التواصل الاجتماعي بعد أزمة كورونا

  • التكلفة المتوقعة

على دراسة الجدوى تناول التفاصيل الكاملة التي تتعلق بالتكاليف المتوقعة للمشروع، والتي تتضمن تكلفة رأس المال والتشغيل والصيانة والتطوير.

  • التقييم المالي والاقتصادي

أولًا: التقييم الاقتصادي، والذي يهدف إلى تحديد الأداء الاقتصادي للمشروع، وتقييم عوائد المشروع بناءً على اختلاف المدخلات والمخرجات المفترضة.

ثانيًا: التقييم المالي، والذي يعمل على توفير البيانات التي تتعلق بالتشغيل وخطة وهيكل التمويل، بالإضافة إلى تحديد الأثر من المشروع بما يخص الجانب المالي.

  • التقييم الاجتماعي والبيئي

أولًا: التقييم الاجتماعي؛ حيث يُحدد أثر المشروع في السكان بالمنطقة، والوقوف على التحسينات التي يعمل المشروع على تقديمها.

ثانيًا: التقييم البيئي، ويهدف إلى تحديد الآثار الإيجابية والسلبية للمشروع في البيئة، ومعرفة الخطوات التي يُمكن اتخاذها للحد من كل هذه الآثار.

اقرأ أيضًا:

أنواع دراسات الجدوى.. دليلك لإنشاء المشاريع

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

مشاريع مربحة في 2020

3 مشاريع مربحة في 2020

يدخل بعض رجال الأعمال المخضرمين الكثير من المجالات ويغامرون بوضع أموالهم في مشروعات مختلفة دون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.