حوكمة

ما هي المبادئ الأساسية للحوكمة الجيدة للشركات؟

أوضح تقرير شركة “كادبوري”، الذي صدر في بريطانيا عام 1991م، أن “حوكمة الشركات هي النظام الذي يتمّ من خلاله توجيه الأعمال والتحكم فيها”. وتُعتبر الحوكمة الجيدة للشركات عاملًا رئيسيًا في دعم نزاهة الشركة وكفاءتها.

من ناحية أخرى يمكن أن يؤدي ضعف حوكمة الشركات إلى إضعاف إمكانات الشركة، كما يمكن أن يؤدي إلى صعوبات مالية، وفي بعض الحالات يمكن أن يتسبب في ضرر طويل الأجل لسمعة الشركة.

لكن الشركة التي تطبّق المبادئ الأساسية للحوكمة الرشيدة للشركات عادةً ما يتفوق الإنصاف والمساءلة والمسؤولية والشفافية في أدائها على الشركات الأخرى، وستكون قادرة على جذب المستثمرين، الذين يمكن أن يساعد دعمهم في تمويل المزيد من أجل التطوّر.

فيما يلي بعض المبادئ الأساسية للحوكمة الجيدة للشركات:

– الإنصاف

يشير الإنصاف إلى المعاملة المتساوية، على سبيل المثال: يجب أن يحصل جميع المساهمين على القدر نفسه من الاعتبار لأي مساهمات يمتلكونها. وفي بريطانيا هذا محمٍ بموجب قانون الشركات لعام 2006م (CA 06). ومع ذلك تفضّل بعض الشركات الحصول على اتفاقية المساهمين، والتي يمكن أن تتضمن حماية أكثر شمولًا وفعالية للأقلية.

بالإضافة إلى المساهمين يجب أن يكون هناك أيضًا إنصاف في معاملة جميع أصحاب المصلحة، بما في ذلك: الموظفون، والمجتمعات، والمسؤولون الحكوميون. فكلما بدا الكيان أكثر عدلًا لأصحاب المصلحة زاد احتمال قدرته على تحمّل ضغط الأطراف المعنية.

– الالتزام

تشير مساءلة الشركات إلى الالتزام والمسؤولية؛ لتقديم تفسير أو سبب لتصرفات الشركة وسلوكها.

باختصار:

  • يجب أن يقدّم مجلس الإدارة تقييمًا متوازنًا ومفهومًا لموقف الشركة وآفاقها.
  • مجلس الإدارة مسؤول عن تحديد طبيعة ومدى المخاطر الكبيرة التي يرغب في تحملها.
  • يجب أن يحافظ مجلس الإدارة على إدارة سليمة للمخاطر وأنظمة رقابة داخلية.
  • يجب أن يضع مجلس الإدارة ترتيبات رسمية وشفافة لتقارير الشركات وإدارة المخاطر، وللحفاظ على علاقة مناسبة مع مدقّق حسابات الشركة.
  • يجب على مجلس الإدارة التواصل مع أصحاب المصلحة على فترات منتظمة، وتقييم عادل ومتوازن ومفهوم لكيفية تحقيق الشركة أهدافها التجارية.

حوكمة

– المسؤولية

يُمنح مجلس الإدارة سلطة التصرف نيابة عن الشركة؛ لذلك ينبغي عليهم تحمّل المسؤولية الكاملة عن الصلاحيات الممنوحة لها والسلطة التي تمارسها. ومجلس الإدارة مسؤول عن الإشراف على إدارة الأعمال وشؤون الشركة، وتعيين الرئيس التنفيذي، ومراقبة أداء الشركة.

وعند القيام بذلك من الضروري التصرف بما يحقق مصلحة الشركة. كما يجب أن يكون مجلس الإدارة مسؤولًا أمام المساهمين عن الطريقة التي نفّذت بها الشركة مسؤولياتها.

– الشفافية

مبدأ الحوكمة الرشيدة هو أن أصحاب المصلحة يجب أن يكونوا على علم بأنشطة الشركة، وما تخطط للقيام به في المستقبل، وأي مخاطر مرتبطة باستراتيجيات أعمالها.

الشفافية تعني الانفتاح واستعداد الشركة لتقديم معلومات واضحة للمساهمين وأصحاب المصلحة الآخرين. على سبيل المثال: تشير الشفافية إلى الاستعداد للكشف عن أرقام الأداء المالي التي تتّسم بالصدق والدقة.

ويجب أن يأتي الإفصاح عن الأمور الجوهرية المتعلقة بأداء المنظمة وأنشطتها في الوقت المناسب ودقيقًا؛ لضمان حصول جميع المستثمرين على معلومات واقعية وواضحة تعكس بدقة الوضع المالي والاجتماعي والبيئي للمؤسسة؛ لذلك يجب على المنظمات أن توضح وتعلن للجمهور الأدوار والمسؤوليات المنوطة بمجلس الإدارة؛ لتزويد المساهمين بمستوى من المساءلة.

وتضمن الشفافية أن أصحاب المصلحة يمكن أن يثقوا بعمليات صنع القرار والإدارة في الشركة.

فوائد حوكمة الشركات

في النهاية تحافظ حوكمة الشركات القوية على ثقة المستثمرين، الذين يمكن أن يساعد دعمهم في مزيد من التمويل من أجل التطور. وتضمن الشركات التي تطبّق مبادئ الحوكمة بيئة عمل ناجحة ونموًا اقتصاديًا كبيرًا.

المصدر: www.pearse-trust.ie

اقرأ أيضًا:

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن سارة طارق

شاهد أيضاً

الإدارة السلبية

الإدارة السلبية.. السمات والملامح

قد لا نجاوز الصواب لو قلنا إن الإدارة السلبية هي النمط الأشهر والأكثر ذيوعًا؛ ذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.