ما هو التمويل الشخصي

ما هو التمويل الشخصي؟

التمويل من أبرز القضايا التي تهم رواد الأعمال وأكثرها جوهرية كذلك؛ فمن دون المال الداعم لن يكون لمشروعاتهم وجود، بل ستظل أفكارهم حبيسة رؤوسهم فحسب، ومن هنا فهم أولى الناس بهذا السؤال: ما هو التمويل الشخصي ؟ وما هي مجالاته؟ وكيف يتم الحصول عليه؟.. إلخ.

لكن المنطقي أن نعرف أولًا ما هو التمويل الشخصي قبل أن نفكر في طرق وآليات الحصول عليه، ويمكن القول إن التمويل الشخصي هو عملية تخطيط، وإدارة الأنشطة المالية الشخصية مثل: توليد الدخل، والإنفاق، والادخار، والاستثمار وغيره. ويمكن تلخيص كل هذا على أن التمويل الشخصي عبارة عن خطة مالية بالمعنى الواسع للكلمة.

مجالات التمويل الشخصي

ولكي نفهم، على نحو جيد، ما هو التمويل الشخصي يجب علينا أن نعرف مجالاته، ويمكن الإشارة إلى هذه المجالات على النحو التالي:

اقرأ أيضًا: 6 نقاط يجب على الممول معرفتها

الإيرادات

تشير الإيرادات إلى مصدر التدفق النقدي الذي يتلقاه الأفراد ثم يستخدمونه في إعالة أنفسهم وأسرهم. وهي نقطة البداية، وهناك الكثير من مصادر الدخل، والتي من بينها، على سبيل المثال: الرواتب، المكافآت والحوافز، المعاشات، الأرباح.

وجميع هذه المصادر تولد الأموال التي يمكن للفرد استخدامها إما للإنفاق، أو الادخار، أو الاستثمار، وبهذا المعنى، يمكن اعتبار الدخل هو الخطوة الأولى في طريق التمويل الشخصي.

ما هو التمويل الشخصي

الإنفاق

يشمل الإنفاق جميع أنواع النفقات التي يتكبدها الفرد فيما يتعلق بشراء السلع والخدمات، أو أي شيء يمكن استهلاكه (أي ليس استثمارًا). كل مرة يدفع فيها المرء أموالًا على أمور استهلاكية يُعد ذلك إنفاقًا، فما ندفعه في شراء معدات أو مواد خام، على سبيل المثال، ليس إنفاقًا بل هو استثمار وإن كان على المدى البعيد.

تنقسم جميع النفقات إلى فئتين: النقد (المدفوع نقدًا) والائتمان (المدفوع عن طريق اقتراض الأموال).

إذا كانت النفقات أكبر من الدخل يكون لدى المرء عجزٌ مالي، ومن المهم الإشارة إلى أن إدارة النفقات لا تقل أهمية عن توليد الدخل، ناهيك عن أن عادات الإنفاق الجيدة أمر بالغ الأهمية في إدارة التمويل الشخصي الجيدة.

اقرأ أيضًا: 5 معلومات ضرورية عن التمويل

الادخار

يشير الادخار إلى ذاك الفائض النقدي الذي يتم الاحتفاظ به؛ من أجل الاستثمار أو الإنفاق في المستقبل. وينشأ هذا الادخار من وجود فارق بين ما يكسبه المرء وما ينفقه، وهذا المال المدخر هو أساس الاستثمار؛ لذلك هو أحد الأبعاد الحاسمة في موضوع التمويل الشخصي.

وهناك بعض الأشكال الشائعة للمدخرات؛ منها على سبيل المثال: النقد المادي، حساب التوفير البنكي، الأوراق المالية في سوق المال.

بيد أنه من المهم الإشارة في هذا الصدد إلى أن وجود قدر كبير من الأموال المدخرة يعد أمرًا سلبيًا؛ فأولى بنا استثمار هذه الأموال وليس ادخارها، خاصة أن الربح المتحصل عليه من الادخار أقل بكثير من ذاك الذي يمكن الحصول عليه من خلال الاستثمار.

الاستثمار

يتعلق الاستثمار بوضع بعض الأموال التي تم الحصول عليها من خلال الادخار أو أي طريقة تمويلية أخرى في مشروع أو خلافه، على أمل أن تُدر هذه الأموال ربحًا. لكن هذا الربح غير مضمون بنسبة 100%؛ ولذلك هناك علاقة وطيدة بين المخاطرة والاستثمار.

وإن كان من الممكن تقليل هذه المخاطر أو حتى الحد من آثارها وقت وقوعها، سوى أنه ليس في مستطاع أحد محوها أو إلغائها بشكل كلي.

التأمين

وهو ذاك الذي يشير إلى مجموعة واسعة من المنتجات التي تعمل على الحماية من حدث سلبي قد يقع في المستقبل، ومن بين هذه المنتجات التأمينية: التأمين على الحياة، التأمين على الصحة.. إلخ.

ولعلنا أجبنا الآن، وعلى نحو مختصر، عن سؤال: ما هو التمويل الشخصي ؟ وما هي مجالاته؟ عسى أن يكون ذلك معينًا لمن يريدون خوض غمار تجارب مالية واستثمارية جديدة في حياتهم.

اقرأ أيضًا:

مؤسس “إزهلها” يوضح لـ”رواد الأعمال” تفاصيل اتفاقية التعاون مع بنك التنمية

برنامج التمويل المضمون.. تعزيز الجدارة الائتمانية للشركات الناشئة

متى تلجأ إلى القروض البنكية؟

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

العملات الرقمية

كيفية احتساب رسوم المعاملات في العملات الرقمية

تُدفع رسوم المعاملات، عند تحويل العملات المشفرة إلى محفظة أخرى؛ إذ تتطلب معالجة المعاملات على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.