مؤتمر مستقبل الطيران

مؤتمر مستقبل الطيران.. توصيات ونتائج لتعزيز التعافي

أنهى «مؤتمر مستقبل الطيران» فعالياته الأربعاء الماضي، والتي احتضنتها الهيئة العامة للطيران المدني، خلال الفترة من 9 إلى 11 مايو الجاري في منطقة الرياض، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- حيث تم خلاله بحث سبل التعافي من الآثار الناجمة عن جائحة «كوفيد -19»، إضافة إلى مناقشة جميع الحلول التي من شأنها تحقيق الاستدامة للقطاع على الصعيد العالمي.

ويُعتبر «مؤتمر مستقبل الطيران» حدثًا فريدًا من نوعه في قطاع الطيران المدني وأول منتدى عالمي يهدف إلى تعزيز سُبل النقاش حول أبرز القضايا والتحديات التي تواجه القطاع، إضافة إلى تبادل المعارف والأفكار والوقوف على أفضل التجارب والممارسات، وهو يأتي تحقيقًا للمستهدفات الوطنية في تنمية الموارد والقدرات، وذلك بفضل الدعم السخي المُقدم من حكومة خادم الحرمين الشريفين للارتقاء بمستوى قطاع الطيران المدني في المملكة.

وركز المؤتمر خلال فعالياته على ثلاثة محاور رئيسية؛ هي: “الابتكار، والنمو، والاستدامة”، باعتبارها محاور مهمة ومؤثرة في قطاع الطيران المدني، وشارك فيه عدد من مسؤولي وممثلي قطاع الطيران المدني من أكثر من 60 دولة حول العالم، إلى جانب نخبة من القادة والمتخصصين في قطاع الطيران من مختلف الدول والمنظمات، إضافة إلى مجموعة من الرؤساء التنفيذيين لعدد من شركات النقل الجوي الدولية ومجموعة من رجال الأعمال وسط مشاركة أكثر من 120 متحدثًا.

اقرأ أيضًا: صناعة البناء والتشييد في المملكة.. فرص ونجاحات

وفي هذا الصدد يرصد موقع «رواد الأعمال» أبرز نتائج فعاليات مؤتمر مستقبل الطيران، وهي على النحو التالي:

فعاليات مؤتمر مستقبل الطيران

وفر مؤتمر مستقبل الطيران فرصة للقادة والمتخصصين وجميع اللاعبين الرئيسيين في صناعة الطيران المدني للالتقاء معًا لمناقشة القضايا المشتركة المتعلقة بالتحديات الوشيكة أو الحالية التي يواجهها القطاع والعمل على إعادة الصناعة إلى طبيعتها مرة أخرى، ووفقًا لعدد من المشاركين فإن فعاليات المؤتمر تطرقت إلى القضايا طويلة المدى، على سبيل المثال: الاستدامة والابتكار والتقدم التكنولوجي الجديد.

وعلى مدى ثلاثة أيام عُقدت مجموعة من ورش العمل والجلسات الثرية في مجال أمن الطيران المدني، والتي تُعد من أهم الفعاليات المُصاحبة لمؤتمر مستقبل الطيران؛ حيث كانت تسعى إلى ترسيخ ثقافة الأمن وتحقيق مستهدفات المنظمة الدولية والهيئة العامة للطيران المدني في هذا المجال، وذلك برعاية المنظمة العربية للطيران المدني وبحضور نخبة من الخبراء العرب في قطاع الطيران.

وشهدت فعاليات المؤتمر أيضًا توقيع مجموعة شركات طيران العالمية المشاركة في أعمال المؤتمر أكثر من 50 اتفاقية تصل قيمتها إلى حوالي 2.7 مليار دولار أمريكي؛ حيث تضمنت الاتفاقيات الموقعة: اتفاقيات تعاون مشترك في مجالات الاستدامة وتنمية رأس المال البشري وتشغيل المطارات، إضافة إلى عدة شراكات في المجال التكنولوجي، كما شهد المؤتمر توقيع اتفاقيات ثنائية للخدمات الجوية سوف تساهم في تعزيز الربط بين الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية وإفريقيا.

اقرأ أيضًا: تقنية المعلومات والاتصالات في المملكة.. قوة رائدة في المنطقة والعالم

نتائج فعاليات مؤتمر مستقبل الطيران

وفي حفل الاختتام قدّم المهندس صالح الجاسر؛ وزير النقل والخدمات اللوجستية في المملكة العربية السعودية، “إعلان الرياض للطيران” والذي يُحدد رؤيةً واضحة لمستقبل قطاع الطيران المدني؛ حيث سيلتزم الموقعّون على “إعلان الرياض للطيران” بتعزيز مواءمة الهيكل التنظيمي لقطاع الطيران المدني العالمي، فضلًا عن العمل على الارتقاء بمستوى القطاع وتحسينه، وتعزيز استجابته الفعالة أمام الاضطرابات الصحية التي يشهدها العالم في الوقت الحالي، إضافة إلى توفير تجربة سفر أكثر اتساقًا وسلامةً وسلاسةً للعملاء.

ليس هذا فحسب بل سيلتزم الموقعون أيضًا بضرورة دعم الأهداف الرئيسية المتمثلة في تحقيق تعافٍ مستدام وشامل لقطاع الطيران المدني؛ وذلك عبر تبنّي سياسات طويلة المدى تُشجّع كلًا من التعاون والمشاركة والشراكات الدولية، كما تعهّد الموقعّون على إعلان الرياض للطيران بتكثيف الجهود والعمل على تعزيز حجم الاستثمارات في مجال الابتكار عبر القطاعين العام والخاص؛ بهدف تطوير التقنيات والحلول المستقبلية للطيران.

وبحسب هيئة الطيران المدني فإن المشاركين في مؤتمر مستقبل الطيران اتفقوا على تطوير وتنمية رأس المال البشري لقطاع الطيران المدني عبر الاستثمار في الخبرات والمهارات المطلوبة؛ لتلبية الاحتياجات والمتطلبات الرئيسية الحالية والمستقبلية لقطاع الطيران المدني، كما اتفق الموقعون أيضًا على قيادة الحوار والتحرّك العالمي في مجال الاستدامة، فضلًا عن الإقرار بالدور الذي يؤديه قطاع الطيران ومساهمته في إنجاز مخرجات اقتصادية واجتماعية وثقافية على الصعيدين العالمي والوطني.

وعلى هامش الفعاليات تم منح المملكة العربية السعودية الجائزة العربية للطيران المدني لعام 2022م بعد استضافتها لفعاليات مؤتمر مستقبل الطيران، وتأتي هذه الجائزة اعترافًا بجهود المملكة المبذولة من أجل معالجة أصعب التحديات التي تواجه قطاع الطيران العالمي.

وأكد إعلان الرياض للطيران أن مؤتمر مستقبل الطيران سيُصبح حدثًا متكررًا؛ حيث من المقرر أن تنعقد النسخة الثانية من المؤتمر في عام 2024، وذلك بعد تحقيق الأهداف المنشودة في النسخة الأولى من هذا المؤتمر، وسيقام مرةً كل عامين.

اقرأ أيضًا:

ذكرى بيعة ولي العهد.. رؤية مستقبلية لصالح الوطن

إنجازات رؤية 2030.. طموحات بحجم السماء

الذكرى السادسة لرؤية 2030.. خطة تحويل الأحلام إلى حقائق

الحملة الوطنية للعمل الخيري.. ريادة المملكة في دعم أعمال الخير

المركز الوطني للتنافسية.. تحسين الإنتاجية وتعزيز الاستدامة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

وزير المالية

وزير المالية يهنئ القيادة بمناسبة اليوم الوطني الـ 92 للمملكة

رفع معالي وزير المالية الأستاذ محمد بن عبدالله الجدعان التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.