مؤتمر التكنولوجيا في علم الأعصاب

مؤتمر التكنولوجيا في علم الأعصاب.. تقنيات علاجية جديدة

تنطلق فعاليات مؤتمر التكنولوجيا في علم الأعصاب تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز؛ أمير منطقة عسير، وبمشاركة عدد من الجهات ذات العلاقة، ويُعقد المؤتمر عبر شبكة الإنترنت خلال الفترة من 5 – 7 أكتوبر المقبل.

وينطلق المؤتمر برعاية وزارة الصحة، الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت»، وجامعة الملك خالد وغيرها، وسيضم عددًا من المحاضرات، وورش العمل، والندوات، والعروض التقديمية، بالإضافة إلى معرض تفاعلي.

اقرأ أيضًا: مركز الملك سلمان للإغاثة.. دعم للإنسانية بلا حدود

محاور المؤتمر

يناقش مؤتمر التكنولوجيا في علم الأعصاب عدة محاور، أبرزها: التكنولوجيا الجديدة في علم الأعصاب، تحفيز المخ، التكنولوجيا الجديدة في العلاج، والمراقبة عن بُعد، إضافة إلى علم وظائف الأعضاء العصبية، وجراحة العمود الفقري، والتكنولوجيا الجديدة في جراحة المخ وعلم الأعصاب في عصر “كورونا”، والتكنولوجيا الجديدة في إعادة التأهيل.

ويستهدف المؤتمر جراحي الأعصاب، وأطباء الأعصاب، والمتخصصين في الذكاء الاصطناعي، والباحثين، والمتخصصين في الرعاية الصحية، والعلاج الطبيعي العصبي، والأطباء النفسيين، وعلماء التغذية، وطلاب الأوساط الأكاديمية في أبحاث طب الأعصاب.

وسيجمع خبراء مشهورين دوليًا في مجال علم الأعصاب والتكنولوجيا وهواة الذكاء الاصطناعي. وستكون هناك جلسات وورش عمل وتسجيلات حية وتسجيلات محاكاة؛ لإظهار دور التكنولوجيا في الأمراض العصبية.

اقرأ أيضًا: «وائل كابلي»: ريادة الأعمال الصحية تسد الثغرات التي تتركها الشركات الكبرى

اعتماد التعليم الطبي المستمر

سيحصل المشاركون في المؤتمر الدولي الأول للتكنولوجيا في علم الأعصاب على نقاط التعليم الطبي المستمر في المملكة العربية السعودية: 34 ساعة معتمدة ممنوحة من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، وسيتم إرسال شهادة حضور المؤتمر بالبريد الإلكتروني إلى عنوان البريد الإلكتروني المسجل، تحت الاسم الكامل المسجل في غضون 10 أيام من اختتام المؤتمر.

مبادرات طبية وصحية

ومما يتوجب ذكره أن هذا المؤتمر يأتي ضمن سلسلة المبادرات الطبية والصحية التي اتخذتها المملكة العربية السعودية خلال الفترة الأخيرة؛ إذ لم يغب عنها هذا الجانب، كما لم تغفل أهمية الابتكارات الصحية.

وكان المجلس الصحي السعودي، ممثلًا في المركز الوطني للمعلومات الصحية في العاصمة الرياض، نظم خلال العام الماضي “ماراثون الأفكار”؛ بهدف استكشاف الأفكار حول الابتكار الصحي الرقمي كمحرك استراتيجي؛ من أجل المساعدة في تعزيز جودة خدمات الرعاية الصحية التي يتم توفيرها للمجتمع، واستقطاب المواهب الشابة من أبناء وبنات الوطن، وتحقيق أهداف القطاع الصحي في رؤية المملكة 2030، وذلك برعاية الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة؛ وزير الصحة رئيس المجلس الصحي السعودي.

وصنعت المملكة كذلك الكثير من المنصات الحوارية الفاعلة، أكثر من مرة؛ لمناقشة العديد من المواضيع المتعلقة بخدمات الرعاية الصحية؛ وذوي الاحتياجات الخاصة، الصحة النفسية، والأمراض المزمنة، بالإضافة إلى مواضيع التقنيات الرقمية، التجهيزات المؤتمتة (الروبوتات)، إنترنت الأشياء، الذكاء الاصطناعي، قاعدة البيانات المتسلسلة (Blockchain)، وكيفية استخدام مثل هذه التقنيات الحديثة في الرعاية الصحية، وتوفير حياة صحية كريمة.

اقرأ أيضًا:

العنود الرماح: جيلنا القادم سيكون الداعم لنواة التقدم التي تتشكل الآن

الابتكارات الطبية كمهمة إنساني

ريادة الأعمال في المجال الطبي.. نمو اقتصادي وانتصار للإنسانية

 

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

إنجازات وزارة الحج والعمرة

إنجازات وزارة الحج والعمرة.. جهود متواصلة لتحقيق رؤية 2030

يضم موسم الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية أكبر التجمعات البشرية في العالم، ومع زيادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.