استراحة

لبيئة عمل صحية.. خذ استراحة واخرج من مكتبك

تُساعد الطّبيعة في تخفيف الإجهاد الذّهني، وتنقي الروح والعقل والجسد، وتمنح الإنسان القدرة على استعادة المعلومات وإراحة الذهن من ضغوط العمل والاسترخاء النفسي بعد الإرهاق الذهني داخل مكتب بأضواء صناعية يحوله إلى إنسان غريب الأطوار سيئ المزاج وفي حالة ماسة إلى العلاج.

يُكمن العلاج في هذه الحالة، في أخذ استراحة والخروج لبرهة خارج مكتبك لتُريّح ذهنك؛ ليتولد لديك شعور بالرضا عن نّفسك وتتمكن من تحسين أدائك، سواء بالجلوس في المقهى أو بالفناء الخلفي لمبنى شركتك، أو في المكان المخصص للاستراحة داخل مقر عملك.

نستعرض من خلال هذا المقال، بعض الوسائل التي تُهيء لك بيئة عمل صحية، تستطيع من خلالها تحسين أدائك في العمل وتحافظ على صحّتك العامّة..

كيف تنقي رئتيك؟

تُعّد الأماكن المُغلقة أكثر عرضة للتلوُّث من الأماكن المفتوحة ذات الهواء الطّلق، الأمر الذي يعرضك لصعوبة في التنفس بسبب ضعف كمية الأكسجين داخل مكتبك، خاصًة إذا ما أثقلت المسؤوليات والواجبات والمهام كاهلك.

لذلك؛ يجب أن تخرج للطبيعة وتستنشق الهواء الطّلق؛ لتُحسن عملية التنفُّس وتنقي رئتيك من التلوث.

 

عزّز إلهامك الإبداعي

يعقد أغلب رواد الأعمال الناجحين اجتماعاتهُم سيرًا على الأقدام ذهابًا وإيابًا؛ من أجل تجميع أفكار ابتكارية وإبداعية حول كيفية تطوير مشاريعهم وشركاتهم، كما أنّ المشي في الهواء الطّلق أو حتى داخل مقر العمل يعزّز الإلهام الإبداعي.

فإذا أردت أن تواجه أي صعوبات أو تحديات، يجب أن تأخذ استراحة تتجول فيها بالخارج لبرهة؛ حتى تتمكن من إيجاد حلول إبداعية ومُبتكرة وتّفكر بذهن صافٍ.

 

استراحة

أشعّة الشّمس

وفقًا للعديد من الدراسات والأبحاث، يجب التعرُّض لأشعة الشّمس على الأقل مرّتين أسبوعيّاً، من 5 إلى 30 دقيقة بين السّاعة العاشرة صباحًا والثّالثة بعد الظُّهر، لتزويد الجّسم بما يحتاجهُ من الفيتامين “د”.

لذلك، يجب ألا تهمل الاستفادة من فيتامين “د”، الضروري لعظام ومناعة جسدك، وألا تسجن نفسك داخل جدران مكتب عملك، خذ استراحة واذهب للخارج حتى تحظى بالقليل من أشعة الشّمس.

 

تمتع بالطّبيعة

إذا شعرت بالإجهاد والتعب ابتعد عن بيئة عملك، خذ استراحة واحتك بالطبيعة واستنشق هواءها الطلق؛ لتتمتع بتأثيرها الإيجابي في طاقتك وحماسك وحيويتك ونشاطك؛ ولتجدّد روحك وعقلك وجسدك.

ولا تعتاد تناول القهوة، معتقدًا أنها الحل السحري لتعديل مزاجك وعلاجك من الإجهاد والإرهاق؛ فهي على العكس قد تسبب لك بعض المتاعب الصحية فيما بعد، كما أن ضررها أكثر من نفعها.

 

تنزه حول مقر عملك

أثبتت بعض الدراسات والأبحاث أنّ الموظفين الذين يمضون فترة استراحتهم بالتنزه تنخفض احتماليات إصابتهم بأمراض القلب والشرايين والسكّري، كما تقل نسبة البدانة بينهم، بالإضافة إلى تجنب الاضطرابات العاطفية، كالحزن والاكتئاب والغضب والتوتر والارتباك، مقارنًة إذا ما قضوا فترة استراحتهم بالمؤسسة أو الشركة.

لا تُفوت الاستفادة من وقت استراحتك وتنزه حول مقر عملك؛ لتنعم بجسد صحي وذهن صافٍ، وتُعزز من قدراتك الإنتاجية في العمل.

 

اقرأ أيضًا:

8 أسباب تدفع أفضل موظفيك للاستقالة

الرابط المختصر :

عن شريهان عاطف

شاهد أيضاً

الموظف المتعجرف

كيف تتعامل مع الموظف المتعجرف؟

تتطلب إدارة العمل، خاصة في الشركات الكبرى التي تضم عددًا كبيرًا من الموظفين، التعامل مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.