لا تهدر وقتك.. كيف تتعامل مع الشخص السلبي؟

تفرض علينا الحياة أحيانًا التعامل مع الأشخاص السلبيين، والذين يبثون طاقات سلبية من حولنا، وهؤلاء تدفعم عوامل عدة ليتخذوا هذا النمط في الحياة؛ منها ظروف نشأتهم أو بعض المواقف العصيبة التي تعرضوا لها، أو طريقة تفكيرهم السوداوية التي جعلتهم يأخذون مواقف سلبية في كل ما يمرّون به.

فإذا كنت مضطرًا للتعامل مع أحدهم، سواء من أصدقائك أو زملائك في العمل، فعليك أن تتعلّم كيف تتعامل معهم بشكل فعال كي لا يؤثروا فيك سلبًا، وتجنب الجدال معهم؛ لأن الشخص السلبي لن يستطيع التنازل عن رأيه، لذلك فإن تجنبه يعد أفضل ما يمكن فعله.

نطرح من خلال هذا المقال أبرز طرق فن التعامل مع الأشخاص السلبيين..

 

احذر التعايش مع مشاكله
نعلم جيدًا أن قمة الإنسانية والرقي في التعامل أن تظهر تعاطفك مع الشخص السلبي، ولكن احذر؛ فتأثرك به قد يضرك أنت.

إذا تعايشت مع ظروفه ومشاكله، ستتأثر بشكل لا إرادي وتندمج معه وكأن كل ما يمر به من ظروف ومشاكل وخلافه هي مشاكلك وحياتك أنت.

 

لا تهدر وقتك معه

ليس هناك أي سبب يجعلك تؤذي نفسك لكي ترافق شخصًا سلبيًا ذا مزاج سيء دومًا، إنّ السلبية تُدمر صحتك جسديًا ونفسيًا، وتجعلك عرضة لبعض أمراض القلب وتدفعك إلى مستويات عالية من التوتر والضغط.

حاول قدر الإمكان أن تقلّل من الوقت الذي تقضيه من حياتك مع ذلك الشخص السلبي قريبك أو صديقك أو زميل عمل، حتى لا يؤثر في تفكيرك وسلوكك بشكل يضر صحتك النفسية والجسدية.

 

صارحه بعيوبه
كُن صريحًا مع الشخص السلبي، وواجهه بلطف بأن إحباطه وتصرفاته وأفكاره ليست طبيعية وأن لديه مشكلة يجب أن يعمل على حلها والتخلص منها.

لذلك، يجب أن تتجنب إعطاء الشخص السلبي انطباعًا خاطئًا بأن تصرفاته طبيعية وسوية وسلبيته أمر طبيعي، إذا أردت حقًا أن يتعافى منها.

ركز على النقاط الإيجابية

يميل الأشخاص السلبيون في حديثهم إلى الاكتئاب وبث الشحنات السلبية والمبالغة والتركيز على النقاط السلبية فقط، لذلك يجب أن تحول سياق الموضوع إلى الجانب الإيجابي، لزرع الإيجابية في نفسه.

لا تقضِ الوقت مستمعًا لحديثه دون أن تعبر عن رأيك؛ كي لا يفهم أنك موافق على كل ما يقوله، لهذا يجب أن تتحدث عن النقاط الإيجابية معه، لتغيير وجهة نظره السوداوية والسلبية.

 

الشكوى مُعدية

إن التذمر والشكوى معديان، لذلك إذا بدأت الحديث مع شخص سلبي واتخذ الحوار منعطفًا سلبيًا، فيجب أن تغيّره على الفور بسلاسة ودون فظاظة منك.

لأنك ستجد نفسك لا إراديًا تتحول إلى شخص يشكو الآخرين ويتصرف بشكل سلبي ومحبط مثله تمامًا.

 

جد الحلول
استعد لعدم جدوى تغيير الموضوع مع الشخص السلبي، وتوقع إصراره على البقاء ضمن دائرة حديثه السلبي الكئيب، حينها يجب أن تبادله الحديث بطرح حلول لمشاكله وتذمره.

لا ضرر من اللجوء إلى ذكائك في ذلك الموقف، جد الرد المناسب؛ لتساعده على تغيير وجهة نظره حول مشاكله والبحث عن بعض الحلول الممكنة.

 

امضِ قدمًا دونه
إذا كنت استنفدت كل جهودك نحو بناء علاقة إيجابية مع هؤلاء الأشخاص السلبيين سواء أصدقاء أو زملاء، يتوجب عليك المضي قُدمًا دونهم؛ حتى تتخلص من سلبياتهم المؤذية لصحتك النفسية والجسدية.

 

اقرأ أيضًا:

لا تقع في فخ إرهاق موظفيك

الرابط المختصر :

عن شريهان عاطف

شاهد أيضاً

وازن بين حياتك الشخصية والمهنية

كيف توازن بين حياتك الشخصية والعمل؟

يعاني الإداريون والرياديون وأصحاب المشاريع من صراعات بين المسؤوليات المهنية والالتزامات الشخصية، بسبب ضغوطات العمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.