لا تقع في الفخ.. احذر توحيد ديونك

في الآونة الأخيرة، تمكنت معظم البنوك وشركات التمويل من استقطاب عملاء جدد؛ عن طريق إطلاق دعوات لإغرائهم بشراء ديونهم واستبدالها بدين واحد فقط، ولكن الهدف الأساسي المخفي من تجميع ديونهم هو “تعظيم نسب أرباحهم على حساب العميل”.

لذلك يجب عليك، كرائد أعمال، توخي الحذر وعدم الالتفات إلى تلك الدعوات المغرية، واحتفظ بقسطك كما هو، وإذا استطعت أن تزيد قيمة سداده الشهرية، حان الوقت لتنفيذ ذلك فورًا حتى تسقط من على كاهلك تلك المديونية في أقرب فترة ممكنة.

في هذا المقال سنوضح لك ما الأضرار التي ستقع عليك من تلك التسهيلات..

مصيدة لخداعك
الخاسر الأكبر في عملية تجميع الديون، هو رائد الأعمال، لا تعتقد أن البنوك تطرحها؛ لمساعدتك حقًا وإيمانها بقيمة مشروعك أو مهاراتك وقدراتك، لذلك ننصحك بألا تنخدع بقسطها الصغير الذي يشعرك بأنه يسير، ولا بفترة سداده الطويلة التي لا تبالي بها؛ لأن كل هذا ما هو إلا مصيدة لامتصاص أكبر قدر ممكن من مواردك المالية بطريقة مشروعة.

لا تعتبر أن شراء البنك ديونك السابقة، وبيعها قرضًا واحدًا أضخم لك بفائدة أكبر وفترة سداد طويلة، هي خدمة مجانية؛ بل عملية مربحة جدًا لها وإّلا ما كانت قدمتها لك من الأساس، ولا تنسى أن فكر البنوك قائم على التربح.

هدم خطط الادخار
إن أصبح لديك دين واحد ضخم، تأكد أنه من الصعب التخلص منه بسرعة رغم انخفاض قيمة قسطه الشهري؛ لأن الطريقة الفعالة لسداد ديونك لن تكون متاحة في حالة تجميع الديون.

وستنتهي معها أبرز وسيلة للتخلص من الديون المتعددة، التي تعتمد على التخلص من أصغرها وصولًا إلى أكبرها، من خلال قيام رائد الأعمال بعمل خطة ادخارية لسداد ديونه الصغيرة، ثم الانتقال تدريجيًا للديون الأكبر، وهكذا حتى يتخلص من جميع ديونه.

اعتياد الاستدانة
عملية تجميع الديون تدفع رائد الأعمال للاعتقاد بأنه يتحايل بذكاء على ديونه وأقساطه العديدة من خلال توحيدها في دين واحد فقط بقسط قليل في فترة سداد أكبر “أي دين أكبر”.

لذلك فهي تعزز مفهوم الاستدانة في ذهن رائد الأعمال، وتمثل خطرًا جمًا بسبب اعتياده التلقائي عليها؛ حيث تجعله يرزح تحت وطأة الديون لفترة أطول.

اقرأ أيضًا:

الاستثمار بالمشاركة.. عيوب ومميزات

 

الرابط المختصر :

عن شريهان عاطف

شاهد أيضاً

المنظمة.. ودورها في الأسواق الاقتصادية

المنظمة هي مجموعة أشخاص لديهم خبرات ومعرفة عالية بنشاط معين، يسعون إلى تقديمها في السوق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.