العمل عن بعد

كيف يُغير العمل عن بعد العالم في 2030؟

مع اندفاع المزيد من الشركات لتكييف سياسات العمل عن بعد بسبب جائحة فيروس كورونا المستمرة، يتشاءم الكثيرون. ولكن ماذا لو كان بإمكانك النظر إلى المستقبل؟ ماذا لو استطعت أن ترى كيف سيغير العمل عن بعد العالم خلال العقد المقبل؟

يعتقد “كريس هيرد” أن لديه الإجابة النموذجية، وهو المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “Firstbase”، وهي شركة ناشئة تركز على المساعدة في حل مشاكل العمل عن بعد لعملائها.

على مدار الأشهر التسعة الماضية تحدث “هيرد” إلى أكثر من 1500 شخص حول مستقبل العمل عن بعد، وكيف من المحتمل أن يغير العالم في المستقبل القريب جدًا. لخص “هيرد” رؤيته مؤخرًا في سلسلة تغريدات رائعة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

فيما يلي سنعرض هذه التغريدات بشكل متسلسل:

الحياة أولًا والعمل ثانًيا

كتب “هيرد”: “إن ظهور المناطق النائية سيؤدي إلى إعادة ترتيب أولويات ما هو مهم بالنسبة لهم. سيكون تنظيم عملك في حياتك هو أول تحول ملحوظ، وسيؤدي إلى هدف أعمق في مجالات أخرى”.

وأضاف “ليس كل من يعمل لحسابه الخاص أو عن بُعد توصل إلى هذا الإدراك. ولكن بصفتي شخصًا قام بذلك على مدار السنوات العديدة الماضية، دعني أخبرك: لا يوجد شيء مثل أن تكون أكثر تحكمًا في جدولك، وأن تجعل الأسرة والأجزاء المهمة الأخرى من حياتك تلي عملك، بدلًا من العكس”.

إنها لعبة تغيير حقيقية

ركز على النتائج. يقول “هيرد”: “إن الشركات ستبدأ في الحكم على الأداء من خلال الإنتاجية والنتائج بدلًا من ساعات العمل أو الكثير من العوامل الأخرى”.

ويقول “من خلال التركيز على النتائج، يساعد أصحاب العمل الناس في جعل الوقت مهمًا، بدلًا من مجرد حساب الوقت. هذا النوع من الثقة والتمكين يجعلهم في الواقع أكثر إنتاجية”.

نهاية المهام التي لا معنى لها

كتب “هيرد”: “إن الحاجة إلى قضاء 8 ساعات في يومك من أجل العمل سوف تتبخر، وستحل محلها مهام ومسؤوليات واضحة. سيقوم الموظفون بما يجب القيام به بدلًا من إضاعة وقتهم في محاولة أن يبدو مشغولًا مع بقية المكتب. اعمل عندما تريد”.

“المكاتب عبارة عن مصانع تشتيت للإرضاء الفوري؛ حيث يجعل العمل المتزامن من المستحيل إنجاز المهام. والأدوات التي تتيح العمل غير المتزامن هي أهم شيء تحتاجه الفرق البعيدة عالميًا. ستحاول الكثير من الشركات الناشئة معالجة هذا الأمر”.

مزيد من الأولوية للصحة والرفاهية

يقول “هيرد”: “قلة التنقل ستمنح الموظفين 25 يومًا إضافيًا في السنة للقيام بأشياء أخرى. سيستغل الموظفون الحرية التي يتمتعون بها لتنظيم الأشياء بحرية أكبر في يومهم. الجري بعد الظهر، أو قضاء بعض الوقت في الصباح للقراءة أو التأمل أو قضاء الوقت مع العائلة قبل بدء يوم العمل: هذه مجرد أمثلة قليلة على عدد يستخدمون العمل عن بُعد للعناية بشكل أفضل بالصحة البدنية والعقلية”.

ستزدهر المدن الريفية

يكتب “هيرد”: “سينتقل الأشخاص ذوو المستوى العالمي إلى مدن أصغر، وتكون لديهم تكاليف معيشية أقل، ونوعية حياة أعلى. يجب أن تبتكر هذه المناطق بسرعة لجذب تلك الثروة”.

“ولكن كيف تستفيد هذه المناطق؟ كل شيء يبدأ من البنية التحتية؛ لذلك يجب على المدن الريفية البدء بمدارس أفضل وإنترنت أسرع”.

العمل عن بعد

المسار السريع للتنوع والشمول

يكتب “هيرد”: “ستظهر الفرق الأكثر تنوعًا وشمولية في التاريخ بسرعة؛ حيث تتمتع الشركات التي تتبناها بميزة المحرك الأول لجذب المواهب العظيمة على مستوى العالم، فالشركات التي لا تخسر أفضل موظفيها هم أكبر المنافسين”.

زيادة معدلات العمل

التغييرات التي تأتي من العمل عن بعد ليست كلها وردية. بينما تشعر معظم الشركات بالقلق من أن عمالها عن بُعد لا يقضون ساعات كافية، يقول هيرد “إن المشكلة الحقيقية هي العكس: سيعمل الموظفون كثيرًا”.

ووفقًا لـ “هيرد”: “سيصبح إرهاق العمال مشكلة كبيرة يجب معالجتها. وسيبدأ قادة الشركة الحكيمون في العمل على الحلول الآن”.

المزيد من الروبوتات

يقول “هيرد”: “التشغيل الآلي للعمليات الروبوتية سيحول العمل للأفراد. والأدوات التي لا تحتوي على كود والتي تمكن العمال من بناء روبوتات تعمل على أتمتة الأجزاء الوضيعة من أدوارهم ستكون ضخمة”.

ويضيف: “شهدنا ارتفاعًا تدريجيًا في الأتمتة لسنوات، ولكن مع اعتماد المزيد من الشركات على التكنولوجيا لإجراء اتصالات بسيطة، فإن هذا التحول سيتسارع”.

زيادة مشاركة الاشخاص في الهوايات والأنشطة

يقول “هيرد”: “إن العمل عن بعد سيؤدي إلى زيادة مشاركة الأشخاص في الهوايات والأنشطة التي تربطهم بالناس في مجتمعهم المحلي، وهو ما يُوصف بنهضة هواية”.

واستفادت بعض الشركات بالفعل من هذا الاتجاه حتى في أوقات جائحة فيروس كورونا؛ من خلال تقديم دروس الطبخ عبر الإنترنت، والجولات الافتراضية لمواقع السفر الغريبة.

التركيز على التوثيق أكثر

يقول “هيرد”: “التوثيق هو القوة العظمى غير المعلنة للفرق البعيدة. سيكون أنجح أعضاء الفريق عن بُعد كتابًا عظماء. هذا تحول ثقافي آخر لن يؤدي إلا إلى تسريع العمل عن بعد. البريد الإلكتروني وتطبيقات، مثل: Slack وMicrosoft Teams وWhatsApp وخدمات المراسلة الأخرى موجودة بالفعل، لكنها ليست مثالية. وستظهر أدوات جديدة مصممة لتناسب احتياجات الشركة المحددة”.

بالطبع هناك شخص سعيد بالعمل من المنزل، بينما هناك متلهف آخر للعودة إلى المكتب. ولكن في النهاية الشركات التي تعمل بشكل أفضل عن بُعد ستفوز.

المصدر: https://www.inc.com

اقرأ أيضًا:

خدع إدارية.. ذكاء الموظفين والرؤساء

توزيع المهام على الفريق.. هل من طريقة مثلى؟

الإدارة الصارمة.. إيجابياتها وسلبياتها

الرابط المختصر :

عن سارة طارق

شاهد أيضاً

الثقة المتبادلة

الثقة المتبادلة في مكان العمل.. الطريق للكفاءة والإنتاجية

الثقة المتبادلة بين الموظفين والمدراء وبين أعضاء كل فريق هي اللبنة الأولى والأساسية التي ينهض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.