كيف ينجح مشروعك

كيف ينجح مشروعك في خطوات؟

أكثر من 90% من المشاريع الناشئة لا يُكتب لها النجاح، وأغلبها لا يتخطى عتبة السنوات الخمس الأولى، ربما تكون هذه الحقائق صادمة، لكن، عند النظر إليها من زاوية أخرى، قد تبدو حافزًا لإمعان النظر في أسباب هذا الفشل، ولطرح السؤال الأساسي: كيف ينجح مشروعك الناشئ؟

ناهيك عن أن الفشل يقلل من وجود المنافسين لك، شرط أن تتعلم كيف ينجح مشروعك الناشئ وأن تنجح بالفعل، ومن ثم قد يكون فشل الآخرين نجاحًا لك أو، على الأقل، دافعًا للنجاح.

وإذا أردت أن تعرف كيف ينجح مشروعك الناشئ وأن تكون من الـ 10% الذين يُكتب لهم النجاح، فإليك الجواب من «رواد الأعمال».

اقرأ أيضًا: أسس تقييم المشاريع.. كيف يكون النجاح؟

تحديد الوجهة

أول الطريق إلى الشركة الناجحة هو أن تحدد لنفسك الهدف، ونقاط التركيز التي ستكون موضع اهتمامك، وأن تعرف، أولًا، مهاراتك وشغفك وطموحك، قبل أن تفكر في ماهية الشركة، وتذكر أن هذه الشركة لن تنفصل عنك طالما أنت مؤسسها، بل ينبغي أن تكون متناغمة مع شغفك وأهدافك وطموحاتك.

إن تحديد المهارات التي تتمتع بها أمر ضروري في هذه المرحلة؛ فأنت مهندس هذه الشركة ويجب أن تعرف ما تجيده وما لا تجيده. غاية القول، إن ما عليك فعله هنا هو استقصاء ذاتك وتحديد ماهية الشركة.

تحديد المشكلة

المؤكد أن مشروعك لم يأت بناءً على رغبتك الشخصية فحسب، فرغبتك وشغفك عامل واحد من بين عوامل شتى، وإنما لا بد أن يكون هناك مبرر قوي لوجود المشروع، وهذا المبرر هو المشكلة التي سيقدم مشروعك حلًا لها.

ومن المهم، أيضًا، أن تكون هذه المشكلة محورية وتؤرق الناس بالفعل، فهناك بعض المشكلات المحتملة والتي لا يدفع الناس أموالًا من أجل التخلص منها.

وكلما كانت المشكلة محورية ومؤلمة كان العملاء (المستهدفون طبعًا) أكثر استعدادًا لدفع ثمن الحل، وبالتالي القدوم إليك والاستفادة من مشروعك. إذًا، مشروع بلا مشكلة يقدم لها حلًا لا يتوقع أن يكون النجاح من نصيبه.

اقرأ أيضًا: الطريق إلى النجاح.. ما هي الجودة؟

تقييم السوق

الآن وبعدما حددت نقاط تركيزك، وماهية شركتك، وحددت المشكلة التي ستقدم لها حلًا من خلال مشروعك الناشئ، عليك أن تنفذ الخطوة التالية والمهمة وهي تقييم السوق واستقصاؤه، فقد يكون هناك أناس/ مشروعات قدمت حلولًا لنفس المشكلة التي تحاول حلها.

ومن الواجب كذلك أن تعرف حجم السوق المحتمل، أي العدد المتوقع من العملاء الموجودين في السوق، وأولئك الذين يمكنك جذبهم. إن هذه الخطوة هي واحدة من أولى الخطوات العملية في مسار نجاح المشروع، ومن خلالها تضع أقدامك في السوق للمرة الأولى.

كيف ينجح مشروعك

اختراع الحل

هذه المرحلة اختبار حقيقي وصارم في ذات الوقت؛ إذ تقدم منتجًا يدفع العملاء دفعًا إلى شرائه والإقبال عليه؛ نظرًا لكونه أفضل الحلول للمشكلة التي تؤرقهم ويعانون منها.

وليس هناك شيء يسهّل من هذه المهمة الشاقة سوى الإلمام التام بالمشكلة، موضع ألم العملاء، هذا من جهة، ودراسة هؤلاء العملاء أنفسهم عن كثب؛ أملًا في معرفة ما يفضلونه وما لا يفضلون.. إلخ.

اختبار تحقيق الإيرادات

الآن بعد أن وصلت إلى هذه المرحلة فإن المطلوب منك هو تقديم نموذج عمل قادر على إيصال منتجك إلى السوق المستهدف، وأن يضمن لك جلب الربح وتحقيق الإيرادات، بطبيعة الحال لن تحصل على الأرباح بين عشية أو ضحاها، لكن يكفي أن تتأكد أن المشروع على المسار الصحيح.

اقرأ أيضًا:

أهم المصطلحات الخاصة بالمشاريع الصغيرة

كيف تختار الشريك المناسب لمشروعك؟

كيف تختار فكرة مشروعك الريادي؟

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

ثقافة العمل الحر

ثقافة العمل الحر وإنقاذ الاقتصادات الوطنية

حيال أزمة الاقتصادات الوطنية المتراكبة، وتنحي الدول عن النهوض بمسؤولياتها فيما يخص توفير الوظائف، والتشغيل، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.