القروض

كيف يمكن أن تنقذ القروض أصحاب الأعمال؟

نشأ الكثير منا وهم يستمعون إلى قصص الرعب عن ديون أسرهم وتغير حال معيشتهم. وتراوحت هذه القصص من مخاطر القروض وديون بطاقات الائتمان إلى تراكم الفوائد. ولكن إذا كنت صاحب عمل يمكن أن توفر لك الديون الأموال التي تحتاجها للنمو، بدءًا من إضافة موظفين جدد والاستثمار في المعدات إلى إطلاق منتجات جديدة والتوسع في أسواق جديدة.

وقد يكون الفشل في الحفاظ على رأس المال الذي تحتاجه كارثيًا للشركة التي ساعدت في بنائها. تعقيبًا على هذا الأمر كشف تحليل أجرته شركة CB Insights عن فشل الكثير من الشركات الناشئة في 2018 وحتى 2021. وكان فشل 38% من هذه الشركات الناشئة بسبب نفاد الأموال لديهم أو فشلوا في جمع رأس مال جديد.

بالطبع يتطلع الكثير من أصحاب الأعمال إلى وجود مستثمرين من رجال الأعمال للاستثمار في شركاتهم، لكن السير في طريق المستثمر قد ينتهي بكلفة أكبر؛ لأن المستثمر سيبحث عن معدل عائد أعلى من معدل الفائدة المرتبط بقرض تجاري أو عن حصة في العمل. لكن عندما يعرض عليك شخص ما الاستثمار في شركتك فكر في الأمر على أنه عرض زواج.

كيف يمكن أن تلعب القروض دورًا مهمًا في الحصول على رأس المال دون الاستعانة بمستثمرين؟

1-   قم ببناء تاريخك الائتماني بنفسك

تساعد إدارة ديونك في بناء التصنيف الائتماني لنشاطك التجاري. وما لم تقترض المال وتسدده في الوقت المحدد فإن عملك لا يقوم ببناء ائتمان، كما يمكن أن يؤدي عدم وجود سجل ائتماني أو تصنيف ائتماني قوي إلى صعوبة إيجاد التمويل في المستقبل.

بينما يمكن أن يوفر لك إنشاء علاقات مع شريك مالي قوي التمويل وبناء تاريخك الائتماني وتقديم المشورة التجارية؛ لمساعدتك في تنمية شركتك.

2-   استخدم الدين من أجل التطوير

من خلال الاقتراض فإنك تتلقى المال الآن بعد أن تسدده لاحقًا. يمكن أن تساعد الأموال الجديدة في دعم النمو ودعم التعيينات الإضافية وكسر الانكماش الموسمي؛ لذلك تستخدم العديد من الشركات القروض للتوسع في أسواق جديدة أو إضافة خط إنتاج، وبالنسبة للآخرين يمكن أن يساعد ضخ النقود في تمويل برامج التسويق.

القروض

3-   سد حاجة فورية

تسعى الشركات للحصول على قروض لمجموعة متنوعة من الأسباب. وفي كثير من الأحيان يتم سد الاحتياجات الفورية للأموال للمساعدة في المدفوعات المستحقة أو لتمويل الفرص الجديدة التي تتطلب زيادة رأس المال.

وبالنسبة للشركات الأخرى تساعدهم القروض في تجاوز الأوقات الصعبة، مثل وباء كورونا الذي تسبب في اضطرابات غير متوقعة في سلاسل التوريد. ويمكن أن يكون القرض وسيلة مناسبة وفعالة لتلبية حاجة قصيرة الأجل ومساعدة شركتك في الاستمرار بالازدهار.

ما هي الإرشادات والنصائح التي تجنبك خطر القروض؟

إذا قررت استخدام القروض لدعم نمو عملك فهناك بعض الأمور المهمة التي يجب عليك تجنبها:

أولًا: اعرف من الذي تأخذ منه الأموال وماذا يقدمون (بالإضافة إلى رأس المال). قد تكون السرعة أولوية إذا كنت تسعى للحصول على قرض طارئ لتجاوز انكماش سريع أو أثناء انتظار دفعة مستحقة القبض. وإذا كنت تنمو وتسعى إلى التوسع فقد ترغب في اختيار شريك مالي يدعمك بالأموال اللازمة ويقدم أيضًا خدمات استشارية للمساعدة في إرشادك خلال هذا الوقت المحوري.

ثانيًا: اقرأ بعناية تكلفة القرض الذي تحصل عليه والرسوم المرتبطة بالتمويل. لا تدع الحاجة الطارئة تمنعك من معرفة جميع متطلبات القرض وموعد استحقاقها. وغالبًا ما تكون هناك رسوم تفكيك مرتبطة بالقرض؛ لذلك تأكد من فهمك لها قبل التوقيع حتى لا تتفاجأ عندما تكون على وشك سداد القرض.

ثالثًا: وهذا ينطبق بشكل خاص على الشركات الناشئة، تأكد من فصل نفقاتك الشخصية والتجارية، فمن الشائع أن يقوم العديد من رواد الأعمال بتمويل شركاتهم الناشئة بأنفسهم ودمج مواردهم المالية.

القروض

هذا التعتيم في الأموال يجعل من الصعب للغاية فهم كيفية أداء عملك؛ ما يؤدي بدوره إلى صعوبة الموافقة عليك للحصول على حد ائتمان. ولا يرغب المقرضون في رؤيتك تستخدم الشركة كجهاز صراف آلي؛ لذلك سترغب في تجنب النفقات مثل السيارات الشخصية حتى إذا كان بإمكانك تبرير استخدامها غالبًا لأغراض تجارية. وإذا لم تحصل على حد الائتمان هذا فقد يصبح عملك معتمدًا بشكل مفرط على أموالك الشخصية؛ ما يؤدي إلى الإضرار بأهدافك الائتمانية والتقاعد.

في بعض الأحيان بينما تقوم بتطوير شركتك لا يمكنك الحصول على قرض من البنك دون سجل حافل. وأثناء التوسع قد تجد شركتك جذابة فجأة للمقرضين، وقد تجد الشركات سريعة النمو عروضًا متعددة للحصول على قروض.

في النهاية يأتي “رهاب القروض” بسبب الديون، فإذا كان لديك هذا الخوف قد يساعدك في إعادة صياغة القرض كشيء إيجابي؛ بحيث يتيح لك بمجرد سداده الاحتفاظ بالسيطرة الكاملة على شركتك. وبالإضافة إلى بناء الائتمان الخاص بك يمكنك تمويل الابتكارات أو الأسواق الجديدة أو إضافة موظفين جدد، كما يمكن أن تساعد الديون شركتك في النمو وتأمين مستقبلها.

المصدر: www.forbes.com

ترجمة: سارة طارق

اقرأ أيضًا:

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن جنيفر بالمر

شاهد أيضاً

إدراج الشركات في البورصة

إدراج الشركات في البورصة.. الخطوات والمكاسب

من المهم أولًا، وكتأسيس نظري، أن نفهم أهمية أو فوائد إدراج الشركات في البورصة؛ إذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.