كيف واجهت الدول انتهاك الملكية الفكرية في عالم الإنترنت؟

الملكية الفكرية | لا شك في أن المبدعين والمبتكرين من رواد شبكة المعلومات الدولية «الإنترنت»، ما زالوا يعانون من اختراق وانتهاك حقوقهم الإبداعية والفكرية من قِبل نشطاء ومستخدمي تلك المواقع، ولكن يبدو أن منهج انتهاك حقوق النشر معقد وغير واضح.

إن حقوق الملكية الفكرية للأعمال والكتابات تُولد بمجرد نشرها على أيٍ من وسائل التواصل الاجتماعي أو شبكة الإنترنت؛ حيث تم إجراء الكثير من التغييرات المهمة فيما يتعلق بحماية حقوق النشر من قبل الإدارات الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي.

وأدت زيادة التوترات بين مستخدمي مواقع التواصل وشبكة الإنترنت، إلى وضع شركات مواقع التواصل شروطًا وسياسات لاستخدام منصاتها، ومن يخترقها فإن هذه الشركات تغلق حسابه للأبد.

إن مجانية الإنترنت وإنشاء الحسابات بكثرة، أديا إلى خلق صراعات مادية وانتشار الممارسة غير القانونية؛ لمشاركة الصور والأفكار والمحتويات المتنوعة دون موافقة أصحابها، ويحدث ذلك لأنها تُعتبر عالمًا مفتوحًا مليئًا بالمعلومات والأخبار والمحتويات الإبداعية؛ ما أدى إلى مطالبة البعض بإعداد قوانين للحد من تلك الانتهاكات.

ويرصد «رواد الأعمال» في هذا التقرير، أبرز البلدان التي وضعت قوانين للحد من انتهاك حقوق الملكية الفكرية للمحتويات التي يتم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

قوانين لحماية الأفكار على الإنترنت

إن ما يشهده العالم من انتشار سريع للوسائل التكنولوجية الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي، أدى إلى اتخاذ بعض البلدان إجراءات لسن وإعداد قوانين؛ لحماية حقوق الملكية الفكرية حول المحتويات التي يتم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي والمنصات الاجتماعية الأخرى.

وأعدت الولايات المتحدة الأمريكية قانونًا يعمل على حماية حقوق المؤلف للألفية الرقمية لحماية محتوى وسائطهم الاجتماعية، وبموجب هذا القانون يحتفظ المؤلف أو الناشر بحق إخطار الأجهزة الأمنية أو موفر الخدمة عبر الإنترنت «OSP»، فور علمه بالانتهاك، ويُتيح ISP لأصحاب الأعمال الإبداعية إمكانية تقديم طلب إزالة المحتوى، كما هو الحال في القسم 512 من قانون الألفية الجديدة لحقوق طبع ونشر المواد الرقمية؛ حيث يُعتبر الاتحاد الأوروبي هو أول من وقع على اتفاقية «برن»؛ لحماية الأعمال الإبداعية والأدبية للمبدعين ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت المملكة المتحدة، أصدرت قانون الاقتصاد الرقمي «DEA» خلال عام 2010، وذلك لحماية المحتويات المنتشرة عبر شبكة المعلومات الدولية “الإنترنت”؛ حيث توفر المملكة إدارات وأجهزة أمنية متخصصة في مكافحة انتهاك حقوق النشر والإبداع.

وفي نطاق الخليج العربي، وضعت دولة الإمارات المتحدة قانونًا يحد من انتهاكات حقوق الملكية الفكرية، والذي يحمل رقم 5 لسنة 2012 باسم «قانون الجرائم الإلكترونية»؛ لمكافحة جرائم الإنترنت وانتهاكات حقوق الملكية وضبط المخالفين للخصوصية على الشبكة العنكبوتية «الإنترنت»، بما في ذلك مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث يُعاقب القانون الاتحادي رقم 3 لعام 1980 الجاني الذي يستحوذ على محتوى إبداعي أو فكري أو ينقل صورًا لشخص آخر دون إذنه والحصول على موافقته.

وفي مصر، وضعت الحكومة قانونًا يحمل رقم 29 لسنة 1994 المعدل لقانون 1954، وتضمن حماية حقوق الملكية الفكرية ومنع انتهاكها من قبل البعض؛ حيث يُجرّم هذا القانون كل من يحاول اختراق أو سرقة المحتويات من أصحابها على شبكة الإنترنت.

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

8 مميزات.. لماذا يجب عليك إنشاء «تطبيق ذكي» لمشروعك؟

لا يخفى على أحد أن التحول الرقمي والتكنولوجي أصبح عاملاً مؤثرًا في جميع النشاطات التجارية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.