كيف تحول مشروعك الصغير إلى براند

كيف تُحوّل مشروعك الصغير إلى براند؟

يراود الكثيرين من رواد الأعمال وأصحاب المشروعات الصغيرة سؤال مهم: وهو كيف تحول مشروعك الصغير إلى براند شهير؟ وقد يواصلون الليل بالنهار بحثًا عن الإجابة لهذا السؤال، إن العمل على تنمية مشروعك الصغير باستمرار ليس مجرد هدف جدير بالاهتمام فقط؛ حيث عادة ما يكون ضرورة مُلحة لبقائه في المنافسة الشرسة التي يشهدها السوق حاليًا.

تُشير دراسة أجرتها قناة “آي ماث” في جميع أنحاء العالم إلى أن حوالي 45% من الشركات الصغيرة تفشل قبل أن تكمل السنة الأولى لها، بينما تفشل 75% من المشروعات الصغيرة قبل أن تكمل خمس سنوات، كما أثبتت الدراسة أن غالبية المنتجات الجديدة تفشل، وربما يعود ذلك إلى عدم دراسة المشروع جيدًا وهذا يُعد سببًا جوهريًا لفشل أى مشروع؛ لأن الدراسة الكافية الوافية لمشروعك تجعلك ملم بكل جوانبه، كما يعود السبب أيضًا إلى البدء فى مجال لا تمتلك فيه الخبرة اللازمة فمن المتوقع أن يبوء المشروع بالفشل؛ أو اختيار فريق عمل مبتدئ وليس لديه الخبرة فى كيفية العمل وإدارة مشروعك الصغير.

ربما نكون لمسنا التقدم السريع الذي يشهده العالم، واكتظاظ السوق العالمي بالكثير من المشروعات والمنتجات وكذلك الخدمات، الأمر الذي أدى إلى صنع نوع من الاحتدام الشديد في المنافسة، وهو ما يُحتم على كل شخص يمتلك فكرة مشروع صغير المسارعة في التنفيذ، فقد تكون فكرتك التي تتردّد في بدئها اليوم سيسبقك إليها شخص آخر، وبعد الانتهاء من تنفيذ مشروعك الصغير يُمكنك العمل على تطويره بشكل كامل لتحويله إلى براند عالمي، وهو ما سنتناوله في السطور التالية.

اقرأ أيضًا: وسائل الإبداع والابتكار.. من أين تبدأ؟

كيف تحول مشروعك الصغير إلى براند

يبدو أن عملية تحويل مشروعك الصغير إلى براند عالمي ليست بالسهولة التي قد يتخيلها البعض، ولكن تحتاج إلى تحديد الهدف ما بعد تنفيذ المشروع والعمل على وضع استراتيجيات تتضمن الوسائل والخطوات التي يُمكن اتباعها؛ حتى يتحقق النجاح للمشروع ووصوله إلى براند.

– تطوير المنتج أو الخدمة

إذا كنت رائد أعمال تسعى لتحويل مشروعك الصغير إلى براند عالمي فأنت تعلم جيدًا أنّ المنافسة على أشدها، وفي ظل ما يعج به السوق العالمي من شركات ناشئة متميزة والتي تطلق لنفسها العنان في المشهد الريادي، يمكن أن يكون البروز من بينها أكثر صعوبة إذا لم تضع استراتيجية تطويرية للمنتجات أو الخدمات التي يُقدمها مشروعك الصغير، لذلك؛ كُن حريصًا على إضافة أشياء جديدة لمنتجك لدفع العملاء الحاليين إلى شراء المزيد، وجذب العملاء الجدد.

كيف تحول مشروعك الصغير إلى براند

اقرأ أيضًا: كيف تؤثر مواقع التواصل في انتشار الخبر؟

– منح الامتياز التجاري

يُعتبر الامتياز التجاري “الفرنشايز” واحدًا من أبرز الطرق التي يُمكن تفعيلها لتحويل المشروع الصغير إلى براند عالمي، فعندما نسمع عن سلسلة محال فرنشايز يتبادر إلى أذهاننا شبكات مطاعم الوجبات السريعة، مثل ماكدونالدز وبيتزا هت وكنتاكي، وهي بالفعل رمز نظام الفرنشايز في الأسواق العالمية، وهي من العمالقة في هذا المجال. ولكن الشركات التي تستخدم حق الامتياز أكثر من ذلك بكثير، فإذا كنت تمتلك مشروعًا صغيرًا ناجحًا يُمكنك التفكير في منح الآخرين حق الامتياز بما يضمن لهم تكرار نجاحك، ويُعد ذلك المسار السريع لنمو مشروعك الصغير وتحويله إلى براند عالمي.

– تعزيز ثقافة العمل الجماعي

عادة ما تحتاج المشاريع الصغيرة التي يطمح أصحابها إلى تحقيق النجاح والوصول بها إلى براندات عالمية، إلى تفعيل الكثير من الوسائل المهمة التي تضمن تحقيق ذلك، ولعل العمل الجماعي من أبرز الوسائل التي تعمل على تحقيق الأهداف وإنجاز الأعمال، فاليد الواحدة لا يُمكن أبدًا أن تُحقق إنجازًا، فبلا شك أن العمل الجماعي يعمل على اختصار المسافات وتحقيق الأهداف، وتوفير الوقت وتذليل العقبات التي من الممكن أن تواجه العمل بشكل عام، أيضًا يُعد العمل الجماعي وسيلة مهمة جدًا لتبادل الخبرات والمعارف بين فريق العمل، وهو ما يُحقق أكبر قدر ممكن من الاستفادة على المستوى الجماعي.

اقرأ أيضًا: الخصوصية على الإنترنت.. كيف تحمي نفسك؟

– تطوير استراتيجية التسويق

لا يُمكن لأي مشروع صغير أن يُحقق النجاح المطلوب، بدون التعرف على مفهوم السوق الخاص به وحاجاته، والعمل على البحث في أساليب تلبية هذه الحاجات، لذلك؛ يتعين على صاحب المشروع الصغير وضع استراتيجية ناجحة للسوق الذي يرغب في اقتحامه، فالأمر ليس مقتصرًا على وضع استراتيجية للتسويق ولكن لابد من العمل على تطوير هذه الاستراتيجية حتى تكون مواكبة للتغيرات التي يشهدها السوق باستمرار.

– وضع خطة للعمل بالمشروع

لا يُمكننا التخيل أبدًا أن أي مشروع يُمكن أن يُحقق نجاحًا كبيرًا بدون السير على خطة عمل، فخطة العمل تُعد بمثابة العمود الفقري الذي يحمل المشروع فإذا سقط سيكون مصيره الزوال، لذلك؛ ينبغي على رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الذين يطمحون إلى تحويل مشروعهم الصغير إلى براند عالمي وضع خطة عمل فعالة للمساعدة في السير على الطريق الصحيح؛ من أجل الوصول إلى الهدف الرئيسيّ.

وتذكر أن هناك نسبة ليست بالقليلة من المشروعات الصغيرة الجديدة تتعثر بسبب عدم العناية الكافية من جانب أصحابها والقائمين عليها بوضع خطة تفصيلية للصورة التي يمكن أن يكون عليها المشروع في المستقبل القريب أو البعيد، إذن فلا بد من وضع خطة فعالة لمشروعك الصغيرة إذا أردت أن تضمن النجاح والتحول إلى براند عالمي.

اقرأ أيضًا:

مستقبل التجارة الإلكترونية.. إلى أين؟

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

بدء مشروع صناعي

كيفية بدء مشروع صناعي في خطوات

 هناك الكثير من الأسئلة التي تشغل بال رواد الأعمال الناشئين بدءًا من الفكرة إلى التنفيذ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.