كيف تؤسس مشروع ناشئ بمفردك

كيف تُؤسس مشروعًا ناشئًا بمفردك؟

يتحمس الكثيرون لتأسيس وبناء مشاريعهم بمفردهم، دون إقحام أنفسهم في شراكة تدّر عليهم المشكلات في المستقبل القريب، ومنعًا لتقاسم الأرباح مع أحد، لا ضرر من ذلك إذا كانوا يتميزون بعدة صفات؛ منها أن تكون لديهم أفكار ريادية يحلمون بتحقيقها، وعدم رغبتهم في أن يظلوا تحت وطأة البحث عن عملاء لمنتجاتهم أو خدماتهم على حسب نوع المشروع، بالإضافة إلى رفض شخصيتهم المستقلة لتسلط الرؤساء أو أحد الشركاء.

وتفرض طبيعة هؤلاء الأشخاص الرياديين المستقلين solopreneurs، عليهم أن يصبحوا بمنطقة رمادية بين ريادة الأعمال، والعمل الحر، وتدفعهم لإنشاء مشاريع تتكون من شخص واحد فقط، يعتمدون فيها على أداء عدة مهام، كشراء الخدمات المصغرة وجلب العملاء بأنفسهم، حتى يجنوا أرباحًا مضاعفة عما كانوا يجنونه عند العمل مع غيرهم.

مجرد التفكير في تغيير توجهك من العمل الحر إلى ريادة الأعمال ليس بالأمر السهل، فيجب أن تتوافر علامات وبوادر تدل على ذلك؛ منها أن تكون ذا خبرة كبيرة في العمل مع أصحاب المشاريع وإدارة الأشخاص عن بُعد، صاحب مهارات تواصل وتسويق ممتازة، لديك القدرة على تنفيذ مشاريع جانبية بكفاءة عالية، كما يتطلب العديد من المهارات، كالقيادة وضبط النفس، والمرونة في التعامل مع المشكلات، والعمل تحت الضغوط.

إذا أردت تأسيس مشروعك الناشئ لوحدك، تمعن في قراءة سطور هذا المقال واتبع الخطوات التالية..

 

تذكر أنك مستقل

إن قدرتك على تحويل مسار حياتك المهنية من العمل الحر إلى مجال ريادة الأعمال أسهل بكثير بالمقارنة مع تركك وظيفة ثابتة؛ لتأسيس مشروع خاص.

لذلك إذا نفد رأس مالك، لا تُحبط أو تنزعج، وإياك أن تتوقف عن الاستمرار بمشروعك، بل يجب أن تعتاد على تلك الأمور، وتمتلك حس المخاطرة والقدرة على مواجهة الظروف الصعبة، وتذكر دائمًا أنك رجل أعمال مستقل.

حينها، يجب أن تعمل على بعض المشاريع الجانبية الأخرى لتُجني بعض الأموال وتكمل السير قدمًا في مشروعك الناشئ.

 

كيف تؤسس مشروع ناشئ بمفردك

كُن مستعدًا.. وخطِط جيدًا

إن مهاراتك المتميزة واستعدادك لتنفيذ وتأسيس فكرة مشروعك الناشئ بدون فريق، أمر مختلف تمامًا عن عملية التخطيط المسبق للمشروع.

لذلك اعلم أن التخطيط المسبق أمر لا مفر منه، يجب أن تُحدد حجم أعمالك المتوقع خلال العامين المقبلين، وهل مشروعك سيحتاج أحدًا آخر بعد عدة أعوام أم لا، وهل تمتلك القدرة على أداء جميع المهام بمفردك؟

ضع رؤيتك المستقبلية التي ستبني عليها مشروعك الريادي؛ حتى تتمكن من تحقيق النجاح والنمو الذي ترجوه.

 

حافظ على تركِّيزك

من الطبيعي أن تواجهك بعض المشكلات الاجتماعية، خلال الأعوام الأولى من مشروعك الناشئ، إن لم تكن الأصعب، وذلك بسبب تعدد الأنظمة وتكرار المهام التي ستتطلب العديد من الوقت.

لذلك ننصحك بأن تحافظ على تركيزك، ولا تفقده ولو لوهلة واحدة؛ حتى لا يتخذ مشروعك مسارًا منحدرًا لا تعلم نهايته.

 

وظِّف آخرين لتوفير وقتك

من الممتع أن تري “مشروعك الريادي”، ثمرة جهدك وتفانيك في عملك، ينجح وينمو أمام عينيك، وكأي شخص طبيعي لن تستطيع عمل كل شيء بمفردك، ليس لقلة خبرتك أو إمكانياتك ومهارات، ولكن لتوفير بعض الوقت واستغلاله في إنجاز أعمال أخري تُسرع في عملية النمو وجنى الأرباح.

لذلك؛ فإنه لا ضرر من الاستعانة بمستقلين للقيام ببعض الأمور الصغيرة التي تحتاج لوقت كبير نظرًا لكمها الكبير؛ حتى توفر وقتًا وجهدًا وتركز على مهامك الرئيسية.

 

اقرأ أيضًا:

اكتشف ذاتك.. علامات نجاحك كرائد أعمال

 

الرابط المختصر :

عن شريهان عاطف

شاهد أيضاً

الإنترنت

بدون رأس مال.. مشاريع مربحة عبر الإنترنت

يمتلك الكثيرون أفكار مشاريع متطورة ومربحة عبر مجال الإنترنت، الذي يشهد طفرة تكنولوجية غير مسبوقة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.