كيف تلزم مرؤوسيك بتنفيذ قراراتك

كيف تلزم مرؤوسيك بتنفيذ قراراتك؟

تشهد كل الشركات، الآن، حالة تغير مستمر، وهناك الكثير من العوامل التي تدعو لذلك؛ منها على سبيل المثال: نقص النمو، التقنيات الناشئة، التحولات في المشهد التنافسي، معرفة أفضل السبل لقيادة الأجيال الجديدة، الفجوات الثقافية، وتحديات الاتصال..إلخ، كل هذه الأمور تدفع إلى إحداث تغيرات جديدة وجذرية، وكمدير عليك أن تعرف كيف تلزم مرؤوسيك بتنفيذ قراراتك الجديدة حتى ولو كانت شاقة بالنسبة إليهم.

ليس هذا فحسب، بل أن تدفعهم إلى مساعدتك في إحداث التغير الذي تريده، صحيح أن هذه المسألة ليست سهلة؛ إذ هي تتطلب تضافر جهود إدارات شتى، لكنها ممكنة في نهاية المطاف.

ونرصد في «رواد الأعمال» أهم الأمور التي تساعدك كمدير في معرفة كيف تلزم مرؤوسيك بتنفيذ قراراتك الجديدة وقبول التغير، وذلك على النحو التالي..

اقرأ أيضًا: التخطيط لنجاح الشركات العائلية.. أسس توريث القيادة

ماهية التغيير

كيف يقبل الموظفون تغييرًا ما إذا لم يكونوا يفهمونه على النحو الصحيح؟! ومن ثم يجب أن يكون القادة قادرين على التعبير بوضوح عن ماهية التغيير، وأهميته، وما هي النتائج الإيجابية للتغيير.. إلخ.

والمهم هنا أن ندرك أن التغيير، في هذه الحالة، يأتي من أعلى إلى أسفل، وبالتالي يجب أن يكون المدراء ومن هم في في المستويات الإدارية العليا أن يكونوا قدوة لمن يرأسونهم، وأن يطبقوا التغييرات والقرارات الجديدة على أنفسهم قبل أن يلزموا بها موظفيهم. الإقناع بالتغيير وأهميته هو الخطوة الأولى للالتزام به وقبوله.

الإنصات للتعليقات

يجب سماع صوت الفريق، ومن المحتمل أن العديد من الأشخاص في الفريق كانوا يتوسلون للتغيير، ويعرفون ما هو مطلوب، ومن هنا الحصول على تعليقاتهم سيساعد في التنفيذ السلس للقرارات الجديدة، بل كسب تأييدهم كذلك.

هناك أنواع كثيرة من التغيير، وبعض هذه الأنواع إما يُساء تفسيرها أو يكون لها تأثير سلبي في البعض، وسيؤدي الحصول على التعليقات خلال عملية التغيير إلى مساءلة الجميع وسيساعد في الحفاظ على توافق، وعلى إزالة بعض الأمور الخاطئة أو التي قد تبدو غير منطقية.

اقرأ أيضًا: الإدارة الذكية ونجاح الشركات.. فلسفة التعامل مع البيانات

إظهار التعاطف

إن تبعات التغيير لا تقع، في النهاية، إلا على الموظفين الذين هم في أدنى السلم الوظيفي، وبالتالي لا بد على المدراء أن يظهروا التعاطف معهم وتفهم وجهات نظرهم.

وعليهم أيضًا أن يكونوا قدوة في استخدام الذكاء العاطفي، الذي هو أكثر من كونه استراتيجية قيادة ناعمة، والقادة الذين يمارسون بنشاط تحسين ذكائهم العاطفي هم أكثر استعدادًا لدفع التغيير الإيجابي وتوجيه الفريق خلال العقبات التي لا مفر منها.

شرح السبب

إذا كنت تريد أن تعرف كيف تلزم مرؤوسيك بتنفيذ قراراتك الجديدة فعليك أن تشرح لهم السبب الذي دفع إلى اتخاذ هذه القرارات من الأساس، فمن شأن فهمهم السبب واقتناعهم به أن يدفعهم إلى التنفيذ والعمل بجد من أجل تحقيق الأهداف الجديدة؛ من خلال هذا التغير.

كيف تلزم مرؤوسيك بتنفيذ قراراتك

اقرأ أيضًا: 10 خطوات تجعل عملك أكثر تنظيمًا

تحديد الأدوار بدقة

يجب على كل شخص له دور في التغيير أن يفهم أدواره وما هو مطلوب منه بدقة، وأن يعلم من هم الأشخاص المخولون بتقييمه.

يساعد تحديد الأدوار والأهداف في وضع كل فرد على المسار الصحيح، كما أنه يسهل عليهم المهمة؛ فليس مطلوبًا من كل موظف سوى القيام بهذه المهام، أما تحقيق نتيجة التغيير الإيجابية فيقع على كاهل المجموع وليس فردًا بعينه.

سياسة المكافأة

سيلتزم بعض أفراد الفريق بالتغيير، وينفذون ما يُطلب منهم على النحو الأمثل، وهنا لا بد من وضع خطة لمكافأة أولئك الذين يبذلون الوقت والجهد لاحتضان التغيير علنًا، لا سيما أولئك الذين يفعلون ذلك بسلوك جيد ويساعدون أعضاء الفريق الآخرين.

سيساعد ذلك في الحفاظ على تحفيز الفريق بشكل صحيح في تبني واحتضان التغييرات، كما أنه سيكون دافعًا لأولئك المتكاسلين أو رافضي التغيير لكي يلتحقوا بالركب.

اقرأ أيضًا:

أهم المهارات لمهنة إدارية ناجحة

الموظف الخفي.. خطأ المدراء الذي لا يُغتفر

كيف تتعامل مع المدير المزعج؟

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

القضاء على مخاطر العمل عن بعد

كيف يمكنك القضاء على مخاطر العمل عن بُعد؟

هناك مكاسب لا تُحصى للعمل من المنزل أو من أي مكان تريده، لكن الأمر لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.