كيف تكون مدونًا ناجحًا

كيف تكون مدونًا ناجحًا؟

لا يبدو سؤال: كيف تكون مدونًا ناجحًا؟ أكثر منطقية مما هو الآن، ففي هذه الحقبة بالذات العالم كله ذاهب في مسار الأتمتة، والحياة أمست على الشاشة، كما هو عنوان أحد كتب عالمة الاجتماع الأمريكية شيري تركل؛ ومن ثم فإن المحاولة الجادة للاستفادة من هذا التحول تتمثل في أمور جمة؛ منها: إطلاق المدونة الخاصة بك.

لكن الأمر لا يقتصر على مجرد إطلاق مدونة، وإنما يجب عليك _طالما كنت جادًا في مسعاك ذاك_ أن تعرف كيف تكون هذه المدونة ناجحة. إذًا السؤال: كيف تكون مدونًا ناجحًا؟ أهم وأجدى من سؤال: كيف أكون مدونًا من الأساس؟

صحيح أن القدرة على الكتابة والتدوين إحدى المهارات البديهية ولكننا نغفلها هنا؛ لأن ليس منطقيًا أن تفكر في إطلاق مدونة وأنت لست موهوبًا في الكتابة، بل في نمط معين من الكتابة أيضًا.

هناك عدد لا يحصى من المدونات لكن إن كان الجميع يستطيع الغناء فقلة قليلة هم أولئك الذين يستطيعون الغناء على نحو جيد، وهدفنا هنا أن نعينك على النجاح في رحلتك الخاصة لتكون مدونًا ناجحًا.

اقرأ أيضًا: أشهر مليارديرات العالم.. أغلبهم بدأ من الصفر

كيف تكون مدونًا ناجحًا؟

بداية ليس من العسير الإجابة عن هذا السؤال: كيف تكون مدونًا ناجحًا؟؛ أعني أن الإجابة النظرية سهلة، لكن المهم أن تكون عازمًا على التطبيق.

وعلى أي حال سيحاول «رواد الأعمال» تقديم بعض النصائح والخطوات “العملية” التي تعينك على معرفة كيف تكون مدونًا ناجحًا؟ وذلك على النحو التالي..

  • هدف المدونة

أول خطوة على طريق معرفة كيف تكون مدونًا ناجحًا؟ أن تعرف الهدف الذي تكتب من أجله، ما هو الهدف الذي من أجله قررت إطلاق المدونة الخاصة بك؟

قد تختلف أهداف المدونين، ويجب أن يكون الأمر كذلك؛ فكل مدونة كيان مستقل بذاته، كما أنه يجب أن تعلم كمدون أن هناك شخصًا ما قال ما ترغب في قوله، ومن ثم فإن عليك أن تسأل نفسك: ما الذي يجبر هذا الشخص أو ذاك إلى قراءة ما أكتب؟

هذا سؤال يحيلنا إلى قضية أوسع وهي: ليس ما أقول؟ ولكن كيف أقوله؟ وإن كان من المهم أن يكون هدف المدونة فريدًا، وأن تقدم، تاليًا، محتوى فريدًا ذا نغمة متميزة.

كيف تكون مدونًا ناجحًا

اقرأ أيضًا: استراتيجيات الثراء.. كيف تصبح من أصحاب الملايين؟

  • تحديد الجمهور

لديك هدف للمدونة، وثمة غاية كبرى تسعى إليها، لكن هذا ليس كافيًا لكي تعرف كيف تكون مدونًا ناجحًا؟ وإنما عليك أن تجد لما تكتب جمهورًا؛ فالأصل في الكتابة أنها رسالة، وطالما أنك تكتب فإن لديك رسالة ما تبغي إيصالها، والسؤال هنا: لمن تريد إيصال رسالتك؟

هذا سؤال في صميم الجهد التسويقي الذي عليك القيام به؛ من أجل معرفة الطريق إلى المدونة الناجحة؛ فمن خلال معرفة هذا الجمهور الذي ستوجه رسالتك إليه سيكون بإمكانك _بعد دراسة الفئة المستهدفة دراسة وافية_ تكييف منتجك (كتابتك) وفقًا لاحتياجاته، ومن ثم ستعثر مدونتك على أول طريق النجاح.

اقرأ أيضًا: العمل الحر في مواجهة المخاطر الاقتصادية

  • منصة التدوين

ولا مناص _طالما أنك تسأل: كيف تكون مدونًا ناجحًا؟_ من تحديد منصة التدوين الخاصة بك.

الآن لديك هدف/ غاية من المدونة والتدوين في حد ذاته، بل قد عرفت جمهورك المستهدف، ودرسته بعناية مستفيضة، لكن حان الوقت لكي تكتب، لكي توجه إلى جمهورك الرسائل التي تبغي إيصالها.

لكن ما السبيل إلى ذلك من دون منصة تدوين؟! ربما تعمد إلى أي منصة مجانية _وربما يكون هذا الخيار مناسبًا في البداية، خاصة إذا كنت تفتقر إلى المال_ أو إلى الاستضافة الذاتية، وتضطر في هذه اللحظة إلى دفع بعض الأموال.

والحق أن لكل واحد من هذين الخيارين مميزاته وسلبياته، لكن ما يجب أن تعلمه أن هذه المنصة المجانية لن تكون مناسبة فيما بعد؛ أي حينما تقرر أن تحصل على الكثير من المزايا، فسيكون لزامًا عليك أن تدفع مقابل ذلك، وستضطر إلى الدفع عاجلًا أم آجلًا مقابل الاستضافة.

اقرأ أيضًا: نصائح أوناسيس لرواد الأعمال.. استراتيجية مثالية لتحقيق النجاح

  • تكييف المنتج

لو أردت الحق فإن المحك الأساسي الذي ستعرف من خلاله: كيف تصبح مدونًا ناجحًا؟ هو ذاك المتعلق بالمحتوى؛ فالمعركة برمتها معركة محتوى، والرهان كله عليه، والذي يفشل في هذه المعركة فلن يكون له من وجود في هذا المجال.

ليس يسيرًا أن تقدم منتجًا فريدًا، فالأمر بحاجة إلى قراءة، دراسة، عناية، نمط معين في الكتابة، بل هندسة معينة في شكل المحتوى ذاته، إلا أن الأمر ممكنًا، فطالما أن غيرك نجح فيه فلمَ لا تنجح أنت؟!

لا ندعي أننا قدمنا لك طريقًا معبّدًا تعرف من خلاله كيف تكون مدونًا ناجحًا؟ ولكننا نظن، ونأمل، في أن نكون وضعنا قدميك على أول الطريق.

اقرأ أيضًا:

خمسة تحديات أمام رائد الأعمال.. كيف تضع خطة عمل ذكية؟

هل يمكن لرائد الأعمال العمل بدون موظفين؟.. خطوات فعالة

أهم 8 نصائح لتقديم العرض التقديمي الخاص بشركتك الناشئة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

مهارة الإنصات

مهارة الإنصات.. أهميتها وكيفية تنميتها؟

في عصر السرعة والتقنية لا شيء أهم من تنمية مهارة الإنصات والاهتمام بها؛ ففي زمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.