رجل مبيعات ناجح

كيف تكون رجل مبيعات ناجحًا؟

ليس من السهل أن تكون رجل مبيعات ناجحًا، حتى وإن عملت لسنوات في هذا المجال؛ فهو ميدان المنافسون فيه أشداء هذا من جهة، كما أنه الميدان الذي تُختبر فيه المهارات على نحو لا لبس فيه.

قد تكون حصلت على وظيفة ما في مجال المبيعات لكنك لا تصل إلى الأرقام التي تريدها ولا الأهداف التي تنشدها، لكن هل تظن أن النجاح أمر محال؟ أو أنه ليس من الوارد أن تصبح رجل مبيعات ناجحًا؟

لا مرية أن الناجحين لا يفكرون على هذا المنحى أبدًا، وإنما هم يقبلون التحدي والمنافسة دائمًا، ويسعون، ما وسعهم الجهد إلى الوصول إلى أقصى ما يمكنهم الوصول إليه.

اقرأ أيضًا: عرض البيع الفريد.. كيف تُجنّد العميل لصالحك؟

رجل مبيعات ناجح

وإذا كان ممكنًا أن تصبح رجل مبيعات ناجح، فإن السؤال الذي يفرض نفسه هو: كيف؟ أي كيف تصبح رجل مبيعات ناجحًا؟ ذاك هو السؤال الذي يحاول «رواد الأعمال» تقديم إجابة عنه على هذا النحو التالي..

  • حب الوظيفة

إحدى أهم صفات أي رجل مبيعات ناجح هو حب هذا المجال إن لم يكن الشغف به، إننا أمام عمل شاق ومرهق ويتطلب جهدًا خارقًا وبالتالي يجب أن يكون الحب والشغف هو الأساس الذي يقوم عليه كل ذلك.

فلن يصمد أي شخص في مجال المبيعات إن لم يكن يحب هذه الوظيفة من صميم قلبه، لكن ربما تكون تحب المجال لكنك لا تحب المنتج الذي تبيعه، وفي هذه الحالة فإن عليك أن تغيّره  وتعثر على المنتج الذي تحبه؛ حتى يمكنك بيعه بسهولة.

اقرأ أيضًا: سلوك المستهلك.. تنبأ واعمل وفقًا له

  • استثمار الوقت بحكمة

رجال المبيعات موجهون بشكل حصري إلى الإنتاجية _غير خافٍ على أحد أن الراتب في أغلب الأحوال مرتبط بالإنتاجية_ إلا أنهم رغم ذلك يضيعون أوقاتهم في أمور قد تكون غير مجدية.

لكن أي رجل مبيعات ناجح يعرف كيف يستثمر وقته بحكمة بالغة، فيحسب، على سبيل المثال، القيمة التي يتوخى الحصول عليها من كل مكالمة هاتفية أو اجتماع مع عميل محتمل. إنهم بهذه الطريقة يرتبون أولوياتهم ثم ينصرفون إلى إتمامها واحدة تلو الأخرى.

اقرأ أيضًا: فن عقد الصفقات

  • الاهتمام الجدي

لو كانت هناك وظيفة تتطلب العمل بشكل دائم تقريبًا فهي وظيفة المبيعات، صحيح أن كونك تعمل على مدار الأربع وعشرين ساعة أمر شاق ومرهق، لكن هذه هي قواعد اللعبة التي من المفترض أنك وافقت عليها من قبل.

وبالتالي، ولكي تصبح رجل مبيعات ناجح، فإن عليك أن تكون مهتمًا بوظيفتك اهتمامًا جديًا، وأن تقضي الساعات الطوال في البحث عن العملاء أو التحدث إليهم والرد على استفساراتهم وما إلى ذلك.

ولا مراء في أنه ليس واردًا في عرف أي رجل مبيعات ناجح أن يرفض تلبية دعوة عميل ما لأنه مشغول أو خارج وقت الدوام، أو لأنه في النادي يمارس رياضته المفضلة، كل هذه الأمور غير واردة أصلًا في قاموس هؤلاء القوم الناجحين.

اقرأ أيضًا: استراتيجية تنمية الجمهور

  • التفكير على المدى البعيد

أكثر أمر مرهق في وظيفة رجل المبيعات أن التفكير قصير الأمد لا مجال له ولا وجود، وأن كل جهودهم الشاقة لا تؤتي ثمارها إلا في وقت لاحق قد يطول.

وهم يعلمون هذا، بل إن ذهنياتهم مثبتة بهذه الطريقة؛ فأي رجل مبيعات ناجح لا يركز على إتمام عملية البيع أو إنهاء الصفة فقط، وإنما يسعى _وفي هذه الناحية يتشابه التسويق مع المبيعات_ إلى أن يعود إليه العملاء مرارًا وتكرارًا وأن يقبلوا على الشراء منه وحده دون سواه.

رجل مبيعات ناجح

اقرأ أيضًا: Adaptive Selling.. تكَيّف مع طبائع العملاء

  • التعلم الدائم

ومن بين سمات أي رجل مبيعات ناجح التي لا يجب إغفالها التعلم الدائم والسعي الحثيث إلى التطوير بشكل مطرد؛ فهو حتى وإن حقق نجاحًا أو أغلق صفقة كبرى فإنه لا يكف عن الأوبة إلى نفسه وفحص ما قام به بالفعل؛ ليعرف نقاط قوته وضعفه، ويدرك الأخطاء التي وقع فيها ؛ حتى لا يكررها مرة أخرى.

الأمر أشبه بمحاكمة ذاتية بعد كل عملية مبيعات ناجحة أو فاشلة، لكن هذه المحاكمة هي التي تضمن له الاستمرار في الترقي وأن يكون في الطليعة دومًا.

ولعلك عرفت الآن، بعد أن أزجينا هذه النصائح إليك، كيف تصبح رجل مبيعات ناجحًا؟ كي تظفر بالنجاح في هذا المجال وأن تكون من البارزين فيه.

اقرأ أيضًا:

الريادة والتسويق.. أيهما أجدر بالاهتمام؟

مراحل تنشئة المستهلك الوفي

تحليل العملاء.. خُطى ثابتة على طريق التربُح

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

تقنيات التسويق

دع تقنيات التسويق تساعدك على التفوّق

أصبحت تكنولوجيا التسويق، أكثر أهميةً وتعقيدًا في آنٍ واحد، ففي ظل ارتفاع حجم البحث والتسوق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.