كيف تفصل وقت العمل

كيف تفصل وقت العمل عن الحياة الشخصية؟

أصبح الحفاظ على التوازن بين العمل والحياة أمرًا صعبًا بشكل متزايد؛ نظرًا للتقدم التكنولوجي، والتغيرات البنيوية التي طرأت على العمل ذاته، ومع ذلك فإن معرفة كيف تفصل وقت العمل عن الحياة الشخصية يضمن لك الكثير من النتائج الإيجابية.

ولعل من بين هذه النتائج الحصول على قسط كافٍ من الراحة، وتلبية الاحتياجات الشخصية المهنية على النحو الصحيح، ناهيك عن كونه ضروريًا للصحة البدنية والذهنية على حد سواء.

ولأن الموضوع ينطوي على قدر كبير من الأهمية، سيحاول «رواد الأعمال» الإجابة عن سؤال: كيف تفصل وقت العمل عن الحياة الشخصية؟ وذلك على النحو التالي:

اقرأ أيضًا: كيف تجتاز المقابلة الشخصية بنجاح؟

المواعيد المحددة

من بين الأمور المهمة في هذا الصدد أن يكون الشيء محددًا بوقت معين، إذا حان الوقت العمل فلتبذل قصارى جهدك، وإذا انقضى هذا الوقت فغادر فورًا، إذا لم تكن متأكدًا من موعد بدء أو انتهاء يوم عملك فقد يكون من الصعب فصله عن حياتك الشخصية.

وينطبق ذلك بشكل خاص على العاملين عن بُعد أو الآخرين الذين يعملون في المنزل. قد يكون من العسير بالنسبة لك الحصول على عمل بمواعيد محددة، وفي هذه الحالة يجب أن تخصص لنفسك ساعات معينة وأن تتمسك بها.

طلبات العمل غير المتوقعة

إذا كنت موظفًا جديرًا بالثقة ومجدًا، فتوقع أن يطلب منك الكثير من المهام، والتي قد يكون بعضها غير معقول، في هذه الحالة، ومن أجل المحافظة على أوقاتك الخاصة وعدم السماح للعمل بالسطو على حياتك الشخصية يجب أن تتحدث إلى مشرفك، وأن ترفض طلبات العمل غير المتوقعة تلك، فمن المهم أن يعرف المدير حدودك، وما أنت مستعد لتقديمه.

ويمكنك رفض هذه المهام حتى إذا كانت ذات صلة بواجبات وظيفتك، أو إذا كنت ترغب في مساعدة صاحب العمل أو زميلك في العمل، إذا كان لديك بالفعل الكثير لتفعله وتحتاج إلى بعض الوقت الشخصي. وفي الأخير المسألة خاضعة لاعتبارات وتأويلاتك الشخصية وأنت من بإمكانه أخذ القرار بالقبول أو الرفض.

اقرأ أيضًا: تطبيقات المساعدة الشخصية.. أفكار مشاريع غير مألوفة

تحديد الأولويات

بعض المهام أكثر أهمية من غيرها، وبالتالي عليك التركيز على المشاريع المستندة إلى المواعيد النهائية والاستعدادات للمشاريع المجدولة، وفي ذات الوقت عليك تجنب الانقطاعات والإلهاءات المختلفة، مثل التحقق من البريد الإلكتروني غير المهم، أو حتى الانصراف إلى المهام الأخرى ذات الأولوية المنخفضة.

المهم أن تعمل على الأهم أولًا، سيساعدك ذلك في إنجاز ما يتوجب عليك إنجازه، ولن تجد نفسك مضطرًا للعمل حتى بعد ساعات الدوام لتنجز مهمة عاجلة أخرتها بفعل مهمة أخرى أقل أهمية منها.

تفويض المهام

لا تفكر في القيام بكل شيء بنفسك، ولا تحاول ذلك أصلًا، وإنما على العكس من ذلك قم بتفويض أكبر قدر من المهام للأشخاص الذين يعملون معك أو الذين تديرهم.

يتيح لك تفويض المهام التركيز على الأمور الأكثر أهمية، كما أنه يساعدك في الإنجاز أكثر، كما أنه يعزز ثقة الآخرين بأنفسهم، وتدربهم على تحمل المسؤولية.

المهم، فقط، أن تتأكد من أنهم قادرون على إنجاز تلك المهام التي فوضتها إليهم على النحو الأمثل.

كيف تفصل وقت العمل

اقرأ أيضًا: الشخصية القيادية.. وقود الشركة الذي لا ينضب

الإلهاءات وتشتيت الانتباه

كل شخص لديه أشياء معينة يمكن أن تصرفه عن العمل، قد تكون هذه الأشياء: وسائل التواصل الاجتماعي، التحدث مع الأصدقاء أو إرسال الرسائل النصية إليهم، الألعاب الإلكترونية، ومشاهدة التلفزيون.. إلخ. عندما يحين وقت العمل، فتأكد من تقليل عوامل التشتيت المحتملة، خاصة تلك التي تعرف أنك تنجذب إليها بشكل خاص.

مقاومة التسويف

في الواقع لن تعرف كيف تفصل وقت العمل عن الحياة الشخصية ما لم تتمكن من التغلب على التسويف، المسوفون يعملون كثيرًا ولا ينجزون شيئًا تقريبًا، وعادة ما يجدون أنفسهم يعملون في أوقاتهم الخاصة؛ كي يتمكنوا من تدارك ما فات.

في حين أن المرء إن قام بما عليه فعله في الوقت المحدد فسيشعر أن لديه الكثير من الوقت الذي يمكن أن يخصصه لنفسه وهواياته الشخصية.

اقرأ أيضًا:

أسرار النجاح في الحياة

كيف تبرمج عقلك على النجاح؟

ريتشارد برانسون يكشف مفاتيح النجاح لرواد الأعمال

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

كيف يقضي رواد الأعمال وقت الإجازة

كيف يقضي رواد الأعمال وقت الإجازة؟

تتطلب الإجابة عن سؤال: كيف يقضي رواد الأعمال وقت الإجازة؟ التصدي لوهم مفاده أن الناجحين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.