الإبداع

كيف تعزز الإبداع في مشروعك؟

إنَّ كلمة إبداع في اللغة العربية، غنية بالمعاني المرتبطة بمعنى الخلق، الّذي يرتبط بالكلمة في أصلها الإنجليزي creativity، فالإبداع نتاج تفاعل وتمازج عدة عوامل- عقليّة واجتماعية وشخصية وبيئية- ينتج عنه حلول مبتكرة في المجالات العلميّة أو الحياتيّة.

وللإبداع في المجال الاقتصادي أنواع عديدة، تتطلب إفساح المجال للأفكار بالنمو، واحترام أفكار الآخرين، وتشجيعهم؛ لإتاحة الفرص لهم للمشاركة في اتخاذ القرار، وتحقيق النجاحات للمؤسسة، والتخلي عن الروتين، وإتاحة اللامركزية في التعامل.

وقد أظهر استطلاع لموقع بيت كوم، أن 90 % من الوظائف في الشرق الأوسط وشمال افريقيا تتطلب حاليًا مهارة الإبداع والابتكار؛ أي إنَّ 9 من كل 10 موظفين مطالبون للإبداع؛ وهنا تكمن أهمية تعزيز الإبداع داخل بيئة العمل، والعاملين فيه.

وتكمن أهمية الالتفات للإبداع؛ كطوق نجاة للشركات والاقتصاد عمومًا، لاسيما مع ظهور مد وجزر للنشاط التجاري للمنشآت؛ بسبب جائحة كورونا الحالية.

وفي هذا الإطار، تبذل حكومة الإمارات جهودًا شتى للنهوض بالمنتج الثقافي والإبداعي؛ باعتباره من أولويات المرحلة الجديدة.

فكيف إذً عزيزي رائد الأعمال- تعزز الإبداع في مشروعك التجاري؟

إليك مجموعة مقترحات ولفتات ومهارات تتعلق بالإبداع في العمل التجاري سواء في المؤسسات الصغيرة ومتناهية الصغر والمتوسطة والكبيرة:

1- اختر الأيادي والعقول المفكّرة لتعزيز الإبداع في مشروعك، وخذ بقاعدة أن عنصر الصانع أهم من المصنع، فعليك برسم استراتيجية تدريبية لفريق عملك، وليكن جزء من الدورات التأهيلية يحمل عنوان الإبداع وصناعة الفكرة والعصف الذهني وغيرها، فالانكباب على تدريب فريقك بدورات التسويق للسلع والمبيعات فقط دون غيرها، خطأ يرتكب بحق خريطة الإبداع لنشاطك التجاري، والذي ينعكس سلبًا على حجم الإيرادات المالية لتجارتك.

2- هناك أكثر من 338 ألف شركة خلال الربع الثالث عام٢٠١٨م- حسب إحصائية وزارة الاقتصاد الإماراتية- ولكي تحقق المنافسة، عليك بتعزيز الإبداع، وكن سباقًا للتغيير والتميز، وتعامل مع خفايا سلوك المستهلك؛ فعملية الشراء مثلًا تتم حينما يشعر المستهلك بتلبية حاجته، سواء كانت أساسية أو غير ذلك، مع فهم هذه الفلسفة جيدًا؛ لتبحر سفينة الإبداع في محيط تجارتك.

3- استغلال الإبداع وعزف مصطلحه بسيمفونية تسويقية لجذب أنظار العملاء، دون إيمان عميق بالإبداع، ينعكس على الصورة الذهنية للمتجر سلبًا؛ إذ سقطت مشروعات تجارية عديدة، عند أول اختبار مع عملائها.

4- إعلانك التجاري أداة لنماء تجارتك إذا وظفت الإبداع في صياغته وتصميمه وإطلاقه. اقرأ الإعلانات المتفردة للجهات الغربية والشرقية بعين الناقد مع احترام الملكية الفكرية للمخرجات المنشورة، وكذلك فهم رأس هرم الإعلان التجاري الجاذب؛ وهو تحقيق الإثارة attention أمام العميل المحتمل.

5- من محطات تعزيز الإبداع في مشروعك، تجدر الإشارة إلى أهمية عنصري التقنية والعقل؛ إذ يقول الفيلسوف “جون سيرل”: “يمكن لأجهزة الكمبيوتر أن تتفوق بسهولة على البشر، عندما يتعلق الأمر بإنجاز المهام، لكنها لا تستطيع تطوير وعي كوعي العقل البشري”.

6- إنَّ رحلة تعزيز الإبداع في تجارتك مليئة بالمستجدات؛ فما هو مقبول اليوم، قد يكونُ ممنوعًا غدًا، فكتابة الإعلان بخط اليد في إعلان الصحف قديمًا كان ضربًا من ضروب الإبداع والاحتراف!

اقرأ أيضًا:

الإبداع في الجامعات السعودية.. الرؤية والريادة

تطوير تقنية تُحسن جودة الهواء الداخلي للحد من انتشار “كورونا”

الاستدامة البيئية والطاقة المتجددة في المملكة

الرابط المختصر :

عن الشيخ خالد بن حميد القاسمي

رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للإبداع رئيس مجلس إدارة شركة أدميرال

شاهد أيضاً

الرضا الوظيفي

العمل كطابع فلسفي.. الرضا الوظيفي والابتكار سر النجاح

ثمة حد فاصل بين القناعة أو “الرضا الوظيفي” وحالة الجمود الخالية من روح المبادرة والابتكار. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.