كيف تعرف أن موظفيك في المكان الصحيح؟

كم منا يشعر يوميًا بأنه يُمارس عملاً لا يشبهه، وكأنه يوجد في المكان الخطأ، وتلك أكبر مشكلة قد يُعاني منها أصحاب العمل ورواد الأعمال.

وتظهر معاناة صاحب العمل في أنه لا يحصل على كامل طاقة موظفيه؛ لأنهم يتواجدون في مراكز لا ترضيهم، وإذا شعر موظفك بالملل فإنه قطعًا لن يُعطيك ما تريد، وإذا كنت ترغب في الحصول على نتائج إيجابية؛ فعليك إيجاد حل لهذه الأزمة، ولن يحدث ذلك إلا بمعرفة أيًا من موظفيك يشعر بعدم الرضا عن وظيفته.

وعقب ذلك عليك وضع كل موظف في المكان الذي يشعر أنه سيقدم فيه الأفضل، وينمي مهاراته؛ لمساعدته على التطوير في العمل.

ولكن كيف يمكنك معرفة ما إذا كان موظفيك في الأدوار الصحيحة؟ إذ غالبًا ما تكون مهاراتهم خفية بشكل لا يصدق؛ لذلك تحتاج إلى الاهتمام بالنسبة للمبتدئين، والبحث عن هذه العلامات العشر التي سنوضحها في هذا المقال.

 

دلائل على أن موظفيك ليسوا في مكانهم الصحيح

1- غالبًا ما يشعرون بالملل أو عدم الترابط مع الآخرين، ويفشلون في الاندماج مع أجواء العمل.

2- لا يمكنهم إتقان المهام التي تم توكيلها لهم ، على الرغم من توضيح الطرق الصحيحة للقيام بها بشكل أفضل.

3- غالبًا ما لا يشاركون أفكارهم معك أو مع زملاء آخرين، أو عندما يفعلون ذلك ستجد أنهم لا يشعرون بالرضا عن الأفكار.

4- نادرًا ما يشاركون في مناقشات جماعية أو يشاركون وجهات نظرهم مع الآخرين.

5- يمكنك أن تلاحظ بوضوح أنهم يشعرون بالإحباط بسهولة.

6- يُطلب منهم اقيام به لا يتماشى مع شخصياتهم أو نقاط قوتهم.

7- يتسلل إليك شعور بأن هناك شيء خطأ، وأن موظفك لايقوم بعمل شيء.

8- يبلغونك بأنهم لا يشعرون بالتقدير ، على الرغم من أنك تفعل كل ما تستطيع لجعلهم يشعرون بالتقدير.

9- على الرغم من الجهود المبذولة لتقديم الملاحظات ، والتدريب ، والدعم ، فإن أداءهم لا يتغير.

10- قد يعربون بالفعل عن عدم رضاهم  عن العمل الذي يقومون به أو أنهم يريدون دورًا مختلفًا.

 

تحدث إلى موظفيك

إذا لاحظت عددًا من هذه العلامات العشر على موظف لديك؛  فقد حان الوقت لإجراء تغيير، والحديث معه حول رغبته في الانتقال إلى مرحلة أخرى أو مجال آخر في المؤسسة.

 

إذا رأيت أحد موظفيك لا يؤدي مهامه على أكمل وجه،  فاستمع إليه واطلب منه إطلاعك على المزيد عن هوايته أو مهاراته، وما هو أفضل فيه، وما الذي يريده في النهاية من حياته المهنية، فيمكن أن تكتشف منصبًا أو قسمًا آخر مناسبًا له.

 

وحتى لو لم يكن الأمر كذلك، فمعرفة أنهم غير مناسبين لشركتك هو شيء رائع في النهاية، فلن يكون ذلك جيدًا لعملك فقط، بل سيكون في النهاية نقلة إيجابية لمهنة هذا الشخص، فلا أحد يريد وظيفة لا تناسبه.

 

اقرأ أيضًا:

5 استراتيجيات فعالة.. كيف تحافظ على مشروعك الصغير؟

الرابط المختصر :

عن سلسبيل سعيد

شاهد أيضاً

قائد مبدع

هل أنت قائد مبدع أم مفكر تفاعلي؟

يتطلب مناخ الأعمال اليوم نوعًا مختلفًا من القادة؛ لأننا نتعامل مع أماكن عمل مختلفة، وكذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.