كيف تزيد مبيعاتك

كيف تزيد مبيعاتك في خطوات؟

سواءً كنت تستهدف بالمنتج الخاص بك إلى عملاء جدد أو كنت تخاطب مجموعة من العملاء الحاليين وترغب في تكثيف التعامل معهم واستدامتهم، فأنت بحاجة إلى معرفة كيف تزيد مبيعاتك ؛ إذ إنه من دون معرفة ذلك لن تتمكن من الاستمرار في السوق؛ فالمبيعات هي الطريق الواضح والمباشر للحصول على المال، ومن ثم استمرار الشركة.

وبطبيعة الحال، لن يغنيك المنتج الجيد (على الرغم من أن جودة المنتج أمر حتمي ومهم) عن معرفة كيف تزيد مبيعاتك بل لن يضمن لك ذلك؛ فمن الممكن جدًا أن يكون المنتج جيدًا للغاية، ومع ذلك لا تعثر له على مشترين جددًا، وربما تكون أنت نفسك، سواءً كنت واحدًا من رواد الأعمال أو حتى مدير المبيعات في مؤسسة ما، لا تعرف أفضل وأنسب الطرق للتواصل مع الجمهور.

حسنًا لا بأس من ذلك كله؛ فسنرصد في «رواد الأعمال» طائفة من الطرق والاستراتيجيات التي تمكنك من معرفة كيف تزيد مبيعاتك وسيكون ذلك عبر عدة خطوات سهلة وميسورة، فإليك ذلك.

اقرأ أيضًا: سيكولوجية المبيعات.. كل شيء مرهون بك

بيع الفائدة وليس المنتج

تذكر أنك حين تطلب من شخص ما شراء منتجك فأنت في الواقع تطلب منه دفع نقود من حر ماله، وهو أمر لن يكون بمستطاعك الوصول إليه ما لم يكن عرضك مقنعًا، وما لم يكن هذا المنتج ذاته يقدم حلًا لمشكلة حقيقية.

وعلى أي حال، فليكن منك على بال دائمًا أن الناس لا يشترون المنتج لذاته، وإنما يشترونه لما ينطوي عليه من منافع وفوائد حقيقية وواقعية، ومن ثم فإن رجل المبيعات الناجح هو ذاك الذي يركز على فوائد المنتج للعميل وليس على خصائص وسمات هذا المنتج.

كيف تزيد مبيعاتك

تحديد العملاء بدقة

لكي لا تذهب جهودك البيعية هدرًا فمن المهم أن تعرف، أولًا وقبل كل شيء، من تخاطب بمنتجك؟ ما هي الفئة المستهدفة بالنسبة لك؟ ليس هذا فحسب، وإنما أن تتخصص أكثر وتكون دقيقًا كفاية لتحدد: هل عملاؤك المستهدفون من الذكور أم من الإناث؟ كم أعمارهم؟.. إلخ.

فمن شأن هذه المعرفة التأسيسية أن تختصر لك الطريق، وأن تقودك إلى أفضل السبل لمعرفة كيف تزيد مبيعاتك.

اقرأ أيضًا: لرواد الأعمال.. 10 نصائح في المبيعات والتسويق من «منشآت»

تحديد المشكلة بوضوح

بعد أن عرفت من هم عملاؤك بالضبط آن الأوان لتعرف ما هي المشكلة الحقيقية التي تؤرقهم والتي يعانون منها، وبالتالي عليك أن تقدم لهم المنتج الذي يقضي على هذه المشكلة من جذورها، وإذا لم تكن هناك مشكلة أصلًا أو إذا كان المنتج لا يقدم الحل الناجح والفعال لمشكلات العملاء فليس من المتوقع أن يهدر أحد أمواله فيما لا طائل منه.

تطوير الميزة التنافسية

لست وحدك في السوق، ولست أنت الوحيد الذي يقدم هذا المنتج، وحتى وإن كان هناك آخرون لا يقدمون نفس منتجك فمن المرجح أنهم يقدمون منتجات شبيهة أو تؤدي نفس الغرض، كل هذا يضعك أمام حقيقة أساسية لا مفر منها وهي أنه لا بد أن تكون مميزًا.

أي لا بد أن يكون المنتج الذي تقدمه ينطوي على ميزة حقيقية، وقيمة مضافة ليست موجودة لدى كل منافسيك، هذه القيمة المضافة أو الميزة التنافسية هي التي تمكنك من جذب العملاء وزيادة معدلات مبيعاتك ومن دونها لا تتوقع حدوث ذلك.

اقرأ أيضًا: البيع على الإنترنت.. لا ثراء بدون اجتهاد

التسعير المناسب

من الخطأ الظن بأن تخفيض سعر المنتج قد يؤدي إلى زيادة معدل المبيعات، فغالبًا ما يؤدي هذا إلى العكس خاصة إذا كان المنتج في مراحله الأولى. ما أنت بحاجة إليه هنا هو أن تحدد استراتيجية التسعير المناسبة، والتي تتلاءم مع جودة المنتج الذي تقدمه، والخلل هنا سيكون كارثيًا، وسترى أثره السلبي في الحال.

يلزمك إذًا، والحال كذلك، أن تجري بحوث سوق معمقة حول هذه النقطة بالتحديد قبل أن تحدد سعر منتجك.

وعلى كل حال، فتلك عدة خطوات عملية وبسيطة في الوقت ذاته لمعرفة كيف تزيد مبيعاتك وتنمي أرباحك، وهناك غيرها أيضًا، لكن قد يكون فيما ذكرنا هنا كفاية.

اقرأ أيضًا:

لماذا يحتاج مندوبو المبيعات إلى مواقع التواصل الاجتماعي؟

نجاح التسويق والمبيعات.. 5 طرق تهديك السبيل

مهارة البيع.. وسيلتك لإنجاح المشروع

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

أهم 3 أنواع للتسويق

أهم 3 أنواع للتسويق.. سبل اختيار الاستراتيجية

يقودنا الحديث عن أهم 3 أنواع للتسويق إلى الإشارة لأحدث الممارسات في هذا المجال؛ إذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.