نوع الشركة

كيف تختار نوع شركتك؟

من بين اختيارات كثيرة عند تأسيس مشروعك، اختيار نوع الهيكلة أو البنية القانونية التي سيكون عليها؛ إذ يترتب على ذلك: مقدار الضريبة التي ستدفعها، والأوراق المطلوبة وطريقة حفظها، والمسؤولية الشخصية التي تواجهها في مشوارك، وقدرتك على تحقيق الربح.

أنواع الشركات

يعتمد نوع الشركة التي تختارها على ثلاثة عوامل أساسية: المسؤولية القانونية، الضرائب، والمعاملات الإدارية.وبناءً على ذلك تتنوع أشكال الشركات إلى ما يلي:

1. الشركة ذات الملكية الفردية “sole proprietorship” :

وهو الشكل الأكثر شيوعًا في عالم الأعمال؛ إذ يمتاز بسهولة التشكيل والتحكم؛ فيتحكم فيه المالك بشكل كامل إداريًا وماليًا.

العيب الرئيس في هذا النوع، أن المالك يكون مسؤولًا شخصيًا عن جميع الالتزامات القانونية التي تلحق بالشركة.

2. شركات الشراكة “partnership”

تتكون من شخصين أو أكثر؛ حيث توفر ميزة تقاسم الأرباح أو الخسائر الناتجة من النشاط التجاري، كما أنها لا تتحمل العبء الضريبي للأرباح الفردية، بل يتم تحصيل الضريبة من الربح العام للشركة.

العيب الرئيس في هذا النوع، أن المسؤولية القانونية تجاه أي حادث يتقاسمها كل الشركاء شخصيًا، وعليهم الالتزام بكامل الأعباء المالية للشركة.

3. المؤسسات “corporation”:

تُعد المؤسسات كيانًا قانونيًا منفصلًا عن الأفراد الذين أسسوها؛ إذ قد تخضع المؤسسة للمسؤولية القانونية عن أفعالها، بينما لايخضع لها المؤسسون.

العيب الرئيس في هذا النوع، هو تكلفة تشكيل الشركة وحفظ سجلاتها.

4. الشركة ذات المسئولية المحدودة “limited liability company LLC”:

وهي شركات مختلطة ذات شعبية معتبرة؛ حيث يُسمح للمالكين بالاستفادة من مزايا كل الشركات السابقة، مع إمكانية تمرير الأرباح والخسائر إلى المالكين دون فرض ضرائب على النشاط التجاري نفسه، بينما لايترتب على المالكين أية مسؤولية شخصية.

معايير مطلوبة

عند اتخاذ قرار بشأن نوع المؤسسة المراد تشكيلها، هناك معايير عليك تحقيقها:

1. المسؤولية القانونية:

فكر جيدً فيما إذا كان نشاطك التجاري سيعرّضك لمسؤولية محتملة، فإن كنت إمكانك أن تتحمل شخصيًا ما قد يترتّب عليك من مزاولة نشاطك، فاختر نوع شركة بسيطًا كشركات الشراكة والملكية الفردية، وإلا فالأفضل اختيار المؤسسات والشركات ذات المسئولية المحدودة.

يقول كارول بيكر مالك شركة The Company Corporation المتخصصة في إنشاء الشركات:” في حالة وجود دعوى قضائية أو حكم ضد شركتك، فالمؤسسات وشركات المسؤولية المحدودة توفر لك حماية شخصية، وتمنع خصمك من الاستيلاء على أصولك وأموالك الشخصية.

2. الآثار الضريبية:

هدف أي شركة هو دفع أقل قدر من الضرائب، فالشركات ذات الملكية الفردية وشركات الشراكة تكون معرّضة لتحصيل ضريبي أعلى من غيرها. وفي المقابل، يكون العبء الضريبي في الشركات ذات المسؤولية المحدودة والمؤسسات مقسمًا على جميع المالكين والمساهمين.

كذلك، يمكن للخسائر التجارية أن تقلل المسؤولية الضريبية للشركة، لا سيما في السنوات الأولى من عملها.

3. تكلفة التأسيس والإدارة:

قد لا تقدم المزايا الضريبية فوائد كافية لتعويض التكاليف الأخرى لممارسة الأعمال التجارية، فالمؤسسات تعد أكبر الشركات تكلفة لما تتطلبها من حفظ السجلات والوثائق، بالإضافة إلى التكاليف المرتبطة بالتأسيس.

وهنا، يجب على رائد الأعمال الناشئ أن يبدأ عمله بأقل تكلفة ممكنة. وفي هذا الإطار، تكون شركات مثل الملكية فردية أو الشراكة الأقل تكلفة والأسهل تأسيسًا.

4. المرونة:

يتمثل هدفك- كرائد أعمال ناشيء- في زيادة مرونة شركتك؛ من خلال مراعاة احتياجات النشاط التجاري، بالإضافة إلى الاحتياجات الشخصية للمساهمين والمالكين.

بدء النشاط التجاري

عندما تبدأ نشاطك التجاري لأول مرة، فقد لا تفكر عادة في الشكل الذي قد تبدو عليه شركتك بعد خمس أو عشر سنوات على الطريق. ماذا سيحدث للنشاط التجاري بعد موتك؟ ماذا لو قررت، بعد سنوات بيع الجزء الخاص بك من الشركة؟ ماذا تريد أن يحدث لشركتك عندما لا تكون موجودًا لتشغيلها؟.

الملكية الفردية أو الشراكة قد تُحل عند وفاة مالكها أو مالكيها، ويمكن توزيعها بسهولة على أفراد العائلة. في المقابل، تُعد المؤسسات والشركات ذات المسؤولية المحدودة أكثر تعقيدًا عند حلها؛ إذ تتطلب خبراء و محامين ووقت اطول.

ضع في اعتبارك أن بنية العمل التي تبدأ بها قد لا تلبي احتياجاتك في السنوات التالية؛ إذ قد تتطور الملكية الفردية إلى شكل آخر من أشكال الأعمال التجارية؛ مثل الشراكة أو المؤسسات مع نمو الشركة، وتغير احتياجات المالكين.

اقرأ أيضًا:

مفهوم الاستثمار الزراعي وتعريفاته

مشاريع الذكاء الاصطناعي.. كيف تتحقق الاستفادة؟

أفكار المشاريع السياحية في ظل التعايش مع كورونا

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مشاريع المرأة

مشاريع المرأة وكيفية تمويلها

تدير رائدات الأعمال 30% من إجمالي الشركات الصغيرة، وتسهم مشاريع المرأة في توظيف 7.9 مليون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.