كيف تحقق التوازن بين جني الأرباح والمسؤولية الاجتماعية؟

لطالما كان دمج المسؤولية الاجتماعية في نموذج ريادة الأعمال، جديرًا بالثناء بصورة عامة، فضلًا عن تشكيله أهمية خاصة؛ لارتفاع القوة الشرائية لجيل الألفية الراهن، فما يقرب من نصف هذا الجيل على أتم استعداد للشراء فقط، وأكثر من نصفهم سيدفع المزيد مقابل منتجات مستدامة بيئيًا.

وهناك نحو ٩٤٪ من جيل الألفية يبحثون عن فرصة لاستخدام مهاراتهم؛ من أجل تقديم يد العون في قضية ما؛ الأمر الذي يعني أنه سيكون لديك حظ وافر في تجنيدهم كأعضاء فريق، إذا كان عملك يدعم مثل تلك الفرق إيجابيًا.

وتوضح الإحصائيات أن الربح والمسؤولية الاجتماعية أصبحا مترافقين؛ إذ تسعى أكثر الشركات وراءهما معًا، فقد أشار تقرير “اتجاهات رأس المال البشري العالمي لعام ٢٠١٨م” -والصادر عن شركة Deloitte – إلى أن قادة الأعمال حول العالم يواجهون تحوّلًا ملحوظًا في الأولويات، فلم يعد يُحكم على المؤسسات من خلال أدائها المالي فقط، بل أيضًا من خلال معاملتها للموظفين والعملاء، ومساهماتها في المجتمعات التي تخدمها.

ونتيجة لذلك، تتبنى الشركات الكبرى منهجًا يرتكز على منح الأولوية للناس، فضلًا عن تحقيق الأرباح، ولا يعد هذا التغير في الأولويات هو تفضيل للآخرين على الذات، بل هي مسألة تلبية متطلبات العملاء، والارتقاء فوق المنافسة؛ وهو ما يتبعه العديد من رواد الأعمال، ويسيرون على خطاه.

وفيما يلي: بعض تنويهات قادة ورواد الأعمال، حيال تحقيق التوازن بين تحقيق الربح، وبين تحقيق المسؤولية الاجتماعية:
1. يرى بعض رواد الأعمال أنَّ التأثير الاجتماعي هو صميم كل عمل يتم السعي إليه؛ “فالشركات الذكية والرؤساء التنفيذيون يضعون الأثر الاجتماعي فوق جني الأرباح”.”

2. ويقول بعضهم: “إن أولوية العالم في المستقبل آخذة في التغير؛ وهو ما يتنبأ به والمستهلك؛ لذا ستزدهر الشركات التي تجد سُبلًا؛ لإحداث تأثير إبداعي من رحم البعد الاجتماعي؛ وهو ما ينبغي عمله”.

3. ويرى قادة فريق رواد أعمال شركة 2920 Sleep، أهمية أن يعكس العمل قيمهم الشخصية بصدق، قائلين: “عندما بدأنا، اتفقنا على أن هناك ثلاثة مجالات مترابطة بشكل وثيق؛ من شأنها أن تكون المفتاح لنجاحنا: الموظفون، والعملاء، والبيئة. ونحن نركز في عملنا على البيئة، وقد دفعنا شغفنا إلى تصنيع منتجات ذات جودة أفضل تلبي احتياجات العملاء، وتخفض معدلات المرتجعات، وتقلل من النفايات”.
وبالرغم من أنَّ الشركات والمؤسسات لديها أهداف أكبر من الإيرادات والأرباح في الوقت الراهن؛ إلا أن تحقيق الربح لا يزال الهدف الأساسي؛ فبدونه لن يستمر العمل، كما أنَّ أي تأثير سلبي على هامش الربح، قد يعيقهم بشكل كبير عن أداء أعمالهم.

ريت بور

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

ريادة الأعمال الاجتماعية

منذ ظهور مفهوم ريادة الأعمال الاجتماعية “Social Entrepreneurship “، منذ أكثر من عقدين، وهناك محاولات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.