تجعل مشروعك صديقًا للبيئة

كيف تجعل مشروعك صديقًا للبيئة؟

ليس مستغربًا طرح سؤال: كيف تجعل مشروعك صديقًا للبيئة؟ خاصة في ظل عيشنا جميعًا في مجتمع استهلاكي رأسمالي، شديد الوطأة على البيئة وعلى ما بحوزتنا نحن بني البشر من موارد وإمكانات.

علاوة على أن الاشتغال البيئي، ومقولات مثل الاستدامة والاحتباس الحراري وتغير المناخ أمست من المقولات الشائعة، والتي يجري التفكير فيها على نحو معمق ومستفيض. صحيح أن رواد الأعمال _أو بعضهم على الأقل_ ليسوا مختصين في الاستدامة ولا في الطاقة المتجددة، ولكنهم جميعًا مضطرون إلى التعامل مع هذه القضايا.

ليس لأن هذه الاشتغالات البيئية ذات أثر اقتصادي جيد فحسب، وإنما لأنها مسؤولية أخلاقية كذلك، يتعين على رواد الأعمال النهوض بها وأخذها على عاتقهم.

اقرأ أيضًا: تطبيق المسؤولية الاجتماعية وتحدياته

كيف تجعل مشروعك صديقًا للبيئة؟

ويحاول «رواد الأعمال» تقديم بعض الخطوات والاقتراحات التي قد تصلح كإجابة عن السؤال: كيف تجعل مشروعك صديقًا للبيئة؟ وذلك على النحو التالي..

  • المعايير البيئية ومؤشرات الأداء

عند التفكير في فكرة المشروع، وعند التخطيط لتنفيذ قراراتك وخططك، عليك كرائد أعمال أن تضع بعض المعايير البيئية التي سوف تلتزم بها على طول عملك، وخلال رحلة المشروع من الفكرة إلى المنتج.

ومن شأن هذه المعايير البيئية أن تضمن لك البقاء على الدرب الصحيح، وأن تكون كل ممارساتك خضراء أو على الأقل صديقة للبيئة.

وتعمل «مؤشرات الأداء البيئية» كذلك على دفعك إلى تقييم عملك في المشروع، والعودة إلى المسار الصحيح حالما يحدث انحراف ما، أو حينما يتسبب المشروع في إلحاق الضرر بالبيئة.

اقرأ أيضًا: اقتصاد النظم البيئية.. جسر بين العلوم والتخصصات

  • المخاطر البيئية

ومن ضمن الأمور أو الاستراتيجيات التي قد تصلح كإجابة عن السؤال: كيف تجعل مشروعك صديقًا للبيئة؟ هو أن تفكر في المخاطر البيئية التي يحتمل أن يسببها المشروع للبيئة؛ فمن خلال هذه الطريقة سيكون يسيرًا بالنسبة لك إدراك ما قد يحدثه المشروع من أضرار، هذا من جهة.

ومن جهة أخرى سيكون متاحًا لك التفكير في الطرق والآليات التي تمكنك من تقليل هذه المخاطر البيئية إلى أقصى درجة ممكنة.

اقرأ أيضًا: أنواع المسؤولية الاجتماعية.. السعي الطوعي للتنمية

  • عمليات الإنتاج

عمليات الإنتاج عامل محوري في الإجابة عن سؤال: كيف تجعل مشروعك صديقًا للبيئة؟؛ إذ يمكن لهذه العمليات أن تلحق بالبيئة أضرارًا بالغة، أو أن تجعل المشروع صديقًا للبيئة، هذا في حالة لو تم الالتزام بالمعايير البيئية على الوجه الأكمل.

لكن، والحق يقال، جعل عمليات الإنتاج متوافقة/ صديقة للبيئة ليس بالأمر السهل، وإنما يحتاج الأمر إلى تفكير طويل، وتبديل كل طرق الإنتاج، وقد يستلزم الحال كذلك بعض النفقات، ومن ثم عليك الاستعداد لكل هذا قبل الشروع في الأمر.

 تجعل مشروعك صديقًا للبيئة

اقرأ أيضًا: المسؤولية الاجتماعية المهنية.. من الاحترافية إلى الأخلاق

  • استراتيجيات التحضير

ومن ضمن الأمور التي قد تكون إجابة عن سؤال: كيف تجعل مشروعك صديقًا للبيئة؟ العمل بشكل ممنهج ومطرد على زراعة الأشجار والتخضير؛ إذ يعمل ذلك على تقليل نسب التلوث، وصنع بيئة أكثر صحة وأقل تلوثًا.

ومسألة كهذه يمكن أن تقوم بها الشركات كنوع من المسؤولية الاجتماعية والبيئية، وقد تنهض بها الحكومات أيضًا.

اقرأ أيضًا: مفهوم التأمين الاجتماعي.. سلاح ضد المخاطر

  • فريق عمل مسؤول

لكن مساعيك قد لا تجدي نفعًا ولا تؤتي ثمارًا ما لم يكن الفريق العامل معك في المشروع _طالما أنك تسأل كيف تجعل مشروعك صديقًا للبيئة؟_ مسؤولًا من الناحية البيئية والاجتماعية كذلك.

بقول آخر: يجب أن تتأكد من التزام الفريق العامل معك بالسياسات التي تبغي تطبيقها أو التي تؤمن بها، ناهيك عن إدراكهم هم أنفسهم لأهمية الانشغال أو الاهتمام بالقضايا البيئية المختلفة.

اقرأ أيضًا: المسؤولية الاجتماعية وتحفيز الابتكار.. جدل نظري متصاعد

  • الاستدامة

ليس معنى أنك انخرطت في تأسيس مشروع ما أن كل الموارد الطبيعية وغير الطبيعية الموجودة على ظهر الكوكب أمست ملكًا لك وحدك، أو أنه يحق لك السطو عليها أو إهدارها.

إذا أردت أن تعرف كيف تجعل مشروعك صديقًا للبيئة؛ فعليك أن تسير في مسار الترشيد _ترشيد الاستهلاك _ من جهة، وأن تضمن استدامة الموارد من جهة أخرى.

اقرأ أيضًا:

المنافسة الأخلاقية في السوق.. أسس بقاء الشركات

كيف يمكن تحويل العطاء والعمل الخيري إلى روتين؟

تنمية المسؤولية الاجتماعية والارتقاء بأداء الشركات

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

المسؤولية الاجتماعية للشركات

القيادة الأخلاقية والمسؤولية الاجتماعية للشركات

إن إتقان المسؤولية الاجتماعية للشركات اليوم هو مسألة بقاء، سواء بقاء الكوكب أو نظام السوق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.