الفرنشايز

كيف تتكيف سلاسل الفرنشايز مع العالم الافتراضي؟

يقوم مانحو الفرنشايز “الامتياز التجاري” بتحويل المحادثة عبر الإنترنت؛ لإشراك وتثقيف أصحاب سلاسل “الفرنشايز” حول حالة علاماتهم التجارية وكيفية التخطيط للمستقبل.

منذ بداية وباء كورونا، عدلت معظم الشركات في جميع أنحاء العالم- ولا سيما سلاسل الفرنشايز- روتين العمل بها؛ لإيجاد حلول مبتكرة؛ من أجل الاستمرار بالأسواق؛ وذلك بإعادة تصور شكل المؤتمر السنوي، وكيفية إبقاء أصحاب “الفرنشايز” على اطلاع دائم بالأوضاع الجديدة بعد كورونا.

العالم الافتراضي

لقد دفع الوباء، أصحاب “الفرنشايز” إلى وضع خطط لاستضافة مؤتمراتهم، وعقد اتفاقياتهم؛ عبر العالم الافتراضي، وليس الواقعي؛ بسبب وباء كورونا الذي أدى إلى إلغاء جميع المؤتمرات الواقعية؛ للحد من انتشار الفيروس، فيما يظل التواصل متاحًا لإنجاح أي استثمار.

لذلك، قد يكون التخطيط لحدث افتراضي كبير؛ هو الحل خلال هذه الفترة العصيبة؛ من خلال أعضاء الفريق التكنولوجي، الذي يتيح إجراء مؤتمر افتراضي على برنامج Zoom، تجري استضافته على مدار عدة أيام، اعتمادًا على كم المحتوى المطلوب تغطيته، وعدد المتحدثين.

الفرنشايز

التعامل مع الوباء

إنها فرصة ثمينة لمانحي “الفرنشايز”؛ لإشراك شركائهم وإبلاغهم بكيفية التعامل مع الوباء، وخططها للعام المقبل. وبدلًا من الحديث القصير الذي يجري عادةً في مثل هذه المؤتمرات، فالفرصة سانحة لدى أصحاب “الفرنشايز”؛ لمشاركة نجاحاتهم وتحدياتهم من خلال شبكة دعم أوسع.

يرى مانحو “الفرنشايز”، فائدة إضافية لمثل هذه المؤتمرات، تكمُن في تعزيز الحضور والمشاركة، وتجنب تكلفة وجهد السفر، والوقت الذي يقضيه أصحاب “الفرنشايز” بعيدًا عن أعمالهم.
من هذا المنطلق، تفتح سهولة الاشتراك في المؤتمرات الافتراضية، الأبواب أمام أصحاب “الفرنشايز” ليزدادوا قوة ويقيمون علاقة أقوى بعلاماتهم التجارية؛ لتحقيق نجاحهم الشخصي.

مشكلات تكنولوجية

وفي المقابل، تعلمنا من العمل من المنزل طوال الفترة الماضية، أن التكنولوجيا ليست دائمًا في صالحنا؛ فقد واجهنا ضعف اتصالات WiFi ما أدى إلى مكالمات متقطعة، وتجمد شاشات الكمبيوتر، وتأخر الصوت لمدة 15 دقيقة، وغير ذلك من مشكلات.

وتجنبًا لمثل هذه المشكلات خلال المؤتمرات الافتراضية، على مانحي “الفرنشايز” وضع خطط لاستضافة ممنوحي “الفرنشايز”، واختبار التقنية جيدًا ​​قبل بدء المؤتمر، لا سيما مع المتحدثين الضيوف، والقدرة على استكشاف الأخطاء وإصلاحها فورًا، مع وضع خطط بديلة للتواصل مع الضيوف.

ولا شك في أن المؤتمر الافتراضي لن يكون قادرًا على استبدال الجاذبية الشخصية لحضور المؤتمر الواقعي، لكنَّ هذا لا يمنع من إقامته. ولتحفيز ممنوحي “الفرنشايز” على الحضور، يمكن للمانحين إرسال حزمة رعاية مع دفاتر ملاحظات أو تقويمات أو قمصان ذات علامة تجارية؛ ليشعر الممنوحون بالحماس تجاه المؤتمر، مع إرسال هدايا للحضور؛ ليشعروا بالارتباط والتقدير والفخر لتمثيل علاماتهم التجارية.

مع استمرار جائحة فيروس كورونا، يجب على مانحي الفرنشايز، الاستمرار في التعلم والتكيف مع احتياجات المستقبل بشكل أفضل؛ وذلك بالتواصل معهم افتراضيًا؛ حيث تتيح استضافة مؤتمرات عبر الإنترنت، فرصة لتسليط الضوء على أعظم قصص نجاح العلامة التجارية، وخطط نموها في عام غير مؤكَّد مصيرُه.

المصدر: www.forbes.com

ترجمة: سارة طارق

اقرأ أيضًا:

مهارات مهمة لمانح الامتياز التجاري المبتدئ

كيف ينجو ممنوح الامتياز التجاري من الأزمات؟

نصائح لبداية مشروع بالامتياز التجاري

الرابط المختصر :

عن ستيفن بيجلمان

شاهد أيضاً

أداء الفرنشايز في العالم

أداء الفرنشايز في العالم.. لا تتردد الآن

إذا كنت تفكر في اقتحام عالم ريادة الأعمال خلال العام الجاري 2021 فلا تتردد الآن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.