الزميل الخبيث

كيف تتعامل مع الزميل الخبيث في العمل؟

يُعتبر الزميل الخبيث في العمل آفة تعيش على تآكل القدرات المحيطة به، ويمتص الطاقات الإيجابية من المؤسسات والشركات؛ لذا فإن التعامل معه يتطلب مهارة خاصة، ومعرفة كبيرة بالنتائج المترتبة على وجوده في حياتك.

التعامل مع الزميل الخبيث في العمل

إن كان الزميل الخبيث في العمل يزعجك، وتقودك أفعاله إلى الجنون، يمكنك اللجوء إلى إدارة الموارد البشرية؛ لتقديم شكوى إدارية رسمية، مع الحرص على عدم الهجوم الشخصي عليه؛ إذ يتحتم عليك أن تذكر السلوكيات التي تزعجك، والرد بطريقة مهذبة على ما يمكن القيام به حيال هذا الأمر.

الحفاظ على المساحة الشخصية

تضمن عملية وضع الحدود في العمل إمكانية الحفاظ على مساحتك الشخصية، وفي حالة مواجهتك مع أحد الأشخاص ممن يملكون خبثًا كبيرًا في التعامل؛ يجب أن تتحدث معه بحزم وبلغة صارمة؛ لكن مهذبة في الوقت ذاته، مؤكدًا أنك لا تقبل مثل هذه السلوكيات، علمًا بأنه يجب أن تتفادى اللجوء إلى اللغة العدوانية أو التعامل وفقًا لها؛ فمن شأنها أن تُضيع حقك بالكامل.

ونظرًا لخبث الأشخاص الذين يتعاملون مع الآخرين؛ يجب أن تعلم أن مضايقاته لن تنتهي سوى بمعجزة ربانية يمكن أن تُغيّر صفاته القبيحة؛ لذلك يجب أن تستخدم التجاهل ضده؛ سعيًا لتجنب المشاكل معه، والابتعاد بقدر الإمكان عنه؛ حيث يمكنك التركيز على أشياء أخرى، لتخفيف حدة انزعاجك منه.

معركة حامية

إذا أصبحت غير قادر في التعامل معه بشكل نهائي؛ حيث اتخذ كل الخطوات السيئة ليقلب حياتك رأسًا على عقب؛ فللأسف أنت عرضة لترك وظيفتك، والبحث عن أخرى جديدة؛ لكن يجب أن تعلم أن تلك المعركة ليست نهاية المطاف. فماذا يحدث إذا صادفت خبيثًا في عملك الجديد؟ هل ستهرب من التعامل معه؟

لا تهرب، بل ركّز على عملك فقط؛ حيث يمكن أن تصب كل طاقتك في التميز والتفوق، وعندها ستواجه نتيجة عملك أفكاره الشيطانية؛ لكن اعلم أن أسوأ وسيلة للتعامل مع هذا النوع من الأشخاص، تتمثل في التفكير بالانتقام منه، أو تصعيد المشاكل، وإثارة المزيد من الجدل.

الزميل الخبيث

تجنب الكلمات السلبية

حاول أن تتجنب استخدام الكلمات السلبية؛ فهذا المخلوق يتغذّى عليها، وتساعده في التفكير بخبث أكبر، والتعامل وفقًا لتلك الآلية، مستمتعًا بخروجك عن شعورك.

أفضل ما يمكن أن تقدمه لنفسك وله، هو التزام الصمت، ورسم ابتسامة على وجهك؛ فإنها تعتبر الضربة القاضية له، كما أنها تفقده احترامه لذاته، واحترام الآخرين له، وحاول أن تغلق جميع الأبواب في وجه إمكانية الانحدار إلى مستواه الفكري.

يمكن أن تتصرف بهدوء وطريقة مهذبة؛ لأن ذلك سيدفع هذا الشخص _في النهاية_ للشعور بالإحباط، أو الملل من الدخول في معارك خاسرة.

أخيرًا، فإن ظاهرة القيل والقال تُعتبر من العادات الأكثر انتشارًا في العمل، ومن شأنها أن تُغيّر حياتك برمتها؛ لذا يجب أن تعلم أن الكلام المتنقل بين فريق العمل، يتسم بالمبالغة الكبيرة في الكثير من الحقائق، والتوجه للكذب بشكل عام، فيمكنك تجنب الثرثرة التي تدمر العلاقات الإنسانية، وتُدخلك في الكثير من المشاكل.

اقرأ أيضًا:

لا تستسلم.. 6 طرق للتعامل مع الأزمات النفسية

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

التغلب على الإرهاق

التغلب على الإرهاق.. خطوات عملية وعادات بسيطة

عالمنا سريع الخطى، أيامنا محمومة بالأعباء، وليالينا مشغولة بالواجبات الاجتماعية، وليس من المستغرب، والحال كذلك، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.