قمة النجاح

كيف تبلغ قمة النجاح بإضفاء المرح بين موظفيك؟

عندما كنت رئيسًا لمركز التدرب الإلكتروني، كنا- ذات يوم- في اجتماع، شاركنا فيه زميلٌ من قسم آخر كضيف لنستشيره في أمور تتعلق بالاجتماع؛ حيث كان الجو لطيفًا يناسب طبيعتي المحبة للمرح والبسمة، فكنا أثناء الاجتماع، كلما سنحت لنا فرصة الضحك والابتسام فعلنا؛ ما ساعدنا على إنجاز كثير من الأعمال.

بعد انتهاء الاجتماع قال لي ذلك الضيف: أنصحك بأن تحافظ على هيبة مثل هذه الاجتماعات، فما كان ينبغي أن يتخلل الاجتماع ما تخلله؛ فذلك يكون خارج العمل وليس في العمل!

بالطبع، أرى عكس ما يقول، فما دام هناك مجال لإنجاز الأعمال بشيء من المرح والسعادة والبسمة؛ فذلك أبلغ في إجادة العمل، فكلما كانت أجواء العمل مريحة ومرحة ومترابطة، كان الإنجاز أفضل وأجود.

الوصول إلى السعادة

بعد هذا الاجتماع بسنوات، وقعت على كتاب رائع بعنوان “الوصول إلى السعادة” لمؤلفه توني تشاي؛ المدير التنفيذي لشركة Zappos للبيع بالتجزئة عبر الإنترنت؛ إذ ذكر في الكتاب قصةً له مع مديره الذي كان فرنسيًا ذا شعر فضي وصوت أجش، قال توني: “كان المدير يحب تناول الشاي، وكانت له عادة، تتمثل في وضع كوب ماء بالميكروويف الموجود بجانب مكتبي، ثم يعود أدراجه إلى مكتبه؛ لأنه لا يحب الانتظار بجانب الميكروويف ثلاث أو أربع دقائق حتى يغلي الماء، ثم يعود بعد ذلك لاستكمال عمل كوب الشاي الخاص به”.

ويستطرد:” وذات مرة أطفأت الميكروويف بعد عودته لمكتبه، عقب وضع الماء بداخله، وعندما عاد بعد دقائق، لاحظ أن الماء لا يزال باردًا، فاعتقد أنه نسي تشغيل الميكروويف، فضبطه على ثلاث دقائق أخرى ورحل. وعندما ابتعد عن الميكروويف، أطفأته ثانيةً، وعندما عاد لاحظ برودة الماء، فاعتقد أن الميكرويف معطل، حينها منعت نفسي من الضحك بصوت مرتفع، فقرر تسخين الماء للمرة الثالثة، بعد ضبط الجهاز على خمس دقائق، ثم ابتعد وهو يشعر بقليل من الحيرة والإحباط”.

قمة النجاح

جو الدعابة

ويضيف:” وعندما عاد، فتح الميكرويف وصرخ قائلًا: “ما هذا؟!” ثم ضحك بصوت مرتفع، وهو ينظر في أرجاء المكتب، فلاحظ شعورًا بالذنب على وجوهنا جميعًا؛ كوننا مشتركين في هذه الدعابة، ثم أخرج كوب الشاي الخاص به، فإذا به مليء بمكعبات الثلج، فأخذ الجميع يضحكون بشكل هستيري. لا أعتقد أن أيًا منا قد ضحك بهذا الشكل منذ فترة طويلة، فكم كان عظيمًا رؤية ما يفعله قليل من المرح لتحسين الحالة المزاجية للمجتمعين؛ ما زاد من إنتاجهم في ذلك اليوم، كما زادت سعادتي؛ لعدم فصلي من العمل”.

اقرأ أيضًا: الإدارة المرحة.. طريقة غير مألوفة!

مليار دولار مبيعات سنوية

في عام 1999- وعندما كان في الرابعة والعشرين من عمره- باع توني تشادي، موقع الإعلانات المبتكر LinkExchange الذي كان أحد مؤسسيه، لشركة مايكروسوفت مقابل 265 مليون دولار، عمل بعدها مستشارًا ومستثمرًا بمؤسسة Zappos للبيع بالتجزئة عبر الإنترنت، ثم تدرج في المناصب؛ حتى أصبح المدير التنفيذي؛ فكان لهذا أبلغ الأثر على تطوير عمل الشركة ونموها؛ حتى حققت مبيعات سنوية زادت عن مليار دولار، أدرجتها ضمن قائمة مجلة فورتشن لـ ” أفضل الشركات التي يمكن العمل لديها”.

ومع بلوغ شركة Zappos قمة الهرم في القوة والمكانة، كان توني تشادي يقول لنفسه: “ما أروع ذلك!”، كانت الغرفة مكدسة بالناس، وكنت واقفًا على المنصة في اجتماعنا العام، ناظرًا إلى حشد يضم سبعمائة موظف بالشركة، كانوا يهتفون ويصفقون، وكان كثيرٌ منهم يبكون من السعادة؛ إذ أعلنا منذ ثمان وأربعين ساعة، للعالم أن شركة أمازون استحوذت على شركتنا. بالنسبة لبقية العالم، كان الأمر يتعلق بالمال فحسب؛ إذ كانت تصريحاتي الصحف: “أمازون تشتري Zappos بنحو مليار دولار، في أكبر عملية شراء في تاريخ أمازون، وأن ما ربحه كل شخص من بيع Zappos.. إلخ..”

السعادة للجميع

ويضيف:” بالنسبة لموظفينا، لم يكن الأمر يتعلق بالمال فقط، بل في نجاحنا معًا في بناء شركة، جمعت ما بين الأرباح والحماس والهدف، بناء نمط للحياة يحقق السعادة للجميع. أدركت كيف أن أسلوب العمل الذي طورناه، والذي كان يعتمد على ثقافة الشركة التي كان من بين أهم عناصرها إشاعة جو من السعادة والبهجة والمتعة في نفوس العاملين، وكيف كان هذا من أهم عوامل نجاحنا، فعندما يضحك الناس مع بعضهم، تتكون أفكار جيدة وقيِّمة، بها نصنع الحياة، ونرتقي في سلم الناجحين”.

اقرأ أيضًا:

المدير العاطفي.. فن هندسة العلاقات

الرابط المختصر :

عن عبد الله محي أحمد عسيري

· ماجستير هندسة البرمجيات من جامعة برادفورد الحكومية بالمملكة المتحدة. · مستشار للمنشآت الصغيرة والمتوسطة باعتماد وعضوية من AASBC (الرابطة الأمريكية لمستشاري الأعمال الصغيرة المعتمدين). · جائزة التميز الوظيفي على مستوى المملكة من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني. · جائزة الأمير عبد العزيز بن عبدالله العالمية لريادة الأعمال على مستوى العالم العربي. · عضو مؤسس لمبادرة سواعد وأفكار. · الميدالية الذهبية في مجال تقنية المعلومات والاتصالات. · كاتب معرفي لمئات المقالات في عدد من الصحف والمجلات أبرزها مجلة رواد الأعمال. · ميسر إقليمي لتأهيل الشاب لريادة الأعمال عبر شهادة KAB من منضمة العمل الدولية ومعهد ريادة

شاهد أيضاً

خطوات تجعل عملك أكثر تنظيمًا

10 خطوات تجعل عملك أكثر تنظيمًا

يشيع بين الناس أن الأشخاص غير المنظمين هم الأكثر إبداعًا؛ حتى إن بعض العلماء زعموا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.