كيف أثرت التكنولوجيا على الشركات

كيف أثرت التكنولوجيا في الشركات؟.. عالم متطور بامتياز

لعلّلك الآن تُفكر مليًا في هذا التساؤل الأكثر إلحاحًا على الساحة الاقتصادية: كيف أثرت التكنولوجيا في الشركات؟ في الواقع استمرت الشركات على حالها إلى حد كبير لمدة قرن أو نحو ذلك بعد الثورة الصناعية، ولكن ربما يكون من الآمن القول إن هذا لن يحدث أبدًا مرة أخرى، إن المعدل الذي تتطور به التكنولوجيا وتتحول وتتكيف، خاصة طوال الأعوام الخمسة الأخيرة، سريع للغاية؛ بحيث لا يسعك إلا أن تنجرف بعيدًا في موجة مد وجزر من التقدم، سواء كنت مستعدًا لذلك أم لا.

لقد غيرت تكنولوجيا اليوم بعض الشركات تمامًا، وأنشأت مجالات تجارية كاملة لم تكن موجودة من قبل، بالإضافة إلى ذلك أصبح بإمكان رواد الأعمال إدارة شركاتهم من خلال الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية، وكذلك تغيرت البيئة اليومية للشركات القائمة بشكل كبير، وغالبًا ما يقضي موظفو المكاتب جزءًا من الأسبوع في العمل من مسافة بعيدة أو من المنزل أو على الطريق.

أضف إلى ذلك أن اجتماعات العمل لم تعد بحاجة إلى قطع مسافات طويلة؛ لأنها تُعقد عن بُعد عبر الإنترنت، كما أصبحت العديد من المكاتب الآن بلا أوراق؛ ما يوفر جميع المستندات في السحابة، بينما تستخدم المكاتب الأخرى تقنية الدردشة عبر الإنترنت لإبقاء الفريق على اتصال مستمر.

كيف أثرت التكنولوجيا في الشركات؟

طالما كُنا نتحدث عن كيف أثرت التكنولوجيا في الشركات فعلينا الإشارة إلى أن التكنولوجيًا الحديثة ساهمت في زيادة مُعدل نمو الشركات بنسبة 28%، بالتأكيد لا تغير التكنولوجيا الطريقة التي تمارس بها الشركة أعمالها فحسب، بل تغير أيضًا طريقة تقييم الشركة للأشخاص، وبوتيرة سريعة تغير مناخ الأعمال من اقتصاد قائم على التجارة إلى اقتصاد قائم على المعرفة، ومع تطور التكنولوجيا تحتاج الشركات إلى اكتساب ميزة تنافسية.

اقرأ أيضًا: ريادة الأعمال التكنولوجية.. مفهوم دائم التطور

ونظرًا لأن التكنولوجيا المتطورة أصبحت عاملًا مهمًا في نجاح الأعمال أو فشلها فمن الضروري أن تُدير الشركات البيانات بعناية واستراتيجية؛ إذ قد يؤدي فقدان تلك البيانات إلى تدمير الشركات بشكل أساسي؛ لذلك من الضروري اتخاذ التدابير المناسبة لضمان تخزين البيانات بشكل آمن، علاوة على ذلك فإن خدمة التخزين السحابي تساعد في ضمان حماية البيانات للحفاظ على عمل الشركة في بيئة تكنولوجية متغيرة باستمرار.

كيف أثرت التكنولوجيا في الشركات خلال العصر الحالي؟

ويُجيب موقع «رواد الأعمال» في السطور التالية عن هذا التساؤل: كيف أثرت التكنولوجيا في الشركات؟

كيف أثرت التكنولوجيا على الشركات

التكنولوجيا تدفع النمو

مع توسع التكنولوجيا في جميع الشركات تقريبًا ليس من المستغرب أن تؤثر هذه التحسينات بشكل مباشر في أداء الشركة ونتائجها النهائية، ومقارنةً بالأعمال ذات المستويات المنخفضة من المشاركة الرقمية شهدت الشركات الصغيرة المتقدمة رقميًا نموًا في الإيرادات يزيد بنحو أربعة أضعاف عن الأعوام السابقة، وكانت هذه الشركات أيضًا أكثر استعدادًا لتوفير وظائف جديدة مقارنة بالفترات التي لم تدخل فيها التكنولوجيا عالم الأعمال.

ذكاء الأعمال والتحليلات

للتأكد من معرفة كيف أثرت التكنولوجيا في الشركات يمكنك الاطلاع على مُعظم شركات اليوم والتي باتت تستخدم أدوات برمجية لإجراء تحليل تاريخي وتنبئي للبيانات الضخمة؛ حيث تُستخدم هذه البيانات لاكتشاف أسباب الاتجاهات والأحداث، وكذلك لإيجاد حلول لتحسين العمليات التجارية.

وسمح استخدام البيانات بهذه الطريقة للشركات بالاستجابة للاتجاهات والاستفادة منها بسرعة أكبر، وتُشير التقديرات إلى أنه من المتوقع أن يبلغ معدل النمو الوظيفي لمحللي أبحاث العمليات 26% خلال الفترة من 2022 إلى 2027.

اقرأ أيضًا: صفات رائد الأعمال التكنولوجي الناجح.. مهارات ضرورية

زيادة إنتاجية الموظف

يُمكن للشركات الصغيرة زيادة إنتاجية موظفيها من خلال استخدام التكنولوجيا؛ حيث تسمح برامج الكمبيوتر وبرامج الإدارة عادةً للموظفين بمعالجة معلومات أكثر من الطرق اليدوية، إضافة إلى أنه يُمكن لرواد الأعمال تقليل عدد العاملين البشريين في وظائف الأعمال، بهذه الطريقة يُمكن للشركات الصغيرة تجنب دفع تكاليف العمالة والمزايا للموظفين.

وحتى تكنولوجيا الأعمال الأساسية يُمكن أن يكون لها تأثير كبير في أداء الموظفين، على سبيل المثال: من خلال وضع معلومات تقييم أداء الموظف في إطار عمل عبر الإنترنت، ويُمكن للمشرفين إنشاء أهداف قابلة للقياس بسهولة لموظفيهم؛ لتحقيق أهداف العمل والحفاظ عليها، كما يُمكن لأصحاب الأعمال أيضًا اختيار توسيع أنشطتهم باستخدام التكنولوجيا.

توسيع قاعدة العملاء

أتاحت التكنولوجيا الحديثة للشركات الفرصة الحقيقية للوصول إلى أسواق اقتصادية جديدة بدلًا من مجرد بيع السلع أو الخدمات الاستهلاكية في السوق المحلية، كما يُمكن للشركات الصغيرة أيضًا الوصول إلى الأسواق الإقليمية والوطنية والدولية، بالطبع مواقع البيع بالتجزئة هي الطريقة الأكثر شيوعًا للشركات الصغيرة لبيع منتجاتها في العديد من أسواق الأعمال المختلفة.

وتُعتبر المواقع الإلكترونية خيارًا فعالًا من حيث التكلفة يُمكن للمستهلكين الوصول إليه على مدار 24 ساعة في اليوم و7 أيام في الأسبوع عندما يحتاجون إلى شراء سلع أو خدمات، ويُمكن للشركات الصغيرة أيضًا استخدام الإعلانات عبر الإنترنت للوصول إلى أسواق وعملاء جدد؛ من خلال إعلانات موضوعة بعناية على الويب.

اقرأ أيضًا:

ماذا تعرف عن تحليل البيانات؟.. تقنيات مهمة لتحقيق النجاح

نصائح مارتن كوبر لرواد الأعمال.. اقتباسات مُلهمة

5 نصائح لرائدات الأعمال.. إرشادات مهمة لإطلاق مشروعك

أفضل 5 من رائدات الأعمال.. مشاركات نسائية فاعلة

صفات بيئة العمل السامة.. حان وقت الهروب

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

سوق العملات الرقمية

سوق العملات الرقمية.. إلى أين يتجه؟

إن شباب اليوم على دراية جيدة بأهمية الاستثمار، وغالبًا ما يتم جذبهم نحو سوق العملات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.