الحملات الإعلامية ضد كورونا

كيف أبدعت المملكة في الحملات الإعلامية ضد «كورونا»؟

أظهر انتشار فيروس مدى قوة وذكاء الحكومة بالمملكة، التي تعاملت باحترافية من خلال الحملات الإعلامية ضد كورونا المستجد؛ لتوعية المواطنين والمقيمين بإجراءات الوقاية من الإصابة به.

وكانت حكومة المملكة تسبق الجميع بخطوة في مواجهتها لفيروس كورونا الجديد، وهو ما جعلها من أقل الدول في حالات الوفاة حتى الآن، في ظل تزايد الأعداد في عدد من الدول الأوروبية الكبرى.

وتعاملت حكومة المملكة وقيادتها الرشيدة مع أزمة فيروس كورونا في عدة مسارات مختلفة، وكان أبرزها المسار الإعلامي؛ الذي أبدعت فيه بشكل منقطع النظير حتى الآن.

الحملات الإعلامية ضد كورونا

يرصد «رواد الأعمال» أبرز اللقطات الإعلامية للمملكة في مواجهة فيروس كورونا الجديد.

شكرًا لأنك لم تشاهد هذا الإعلان

كان الإعلان الأول للمملكة الذي شهد إشادة تخطت حدود المملكة؛ الإعلان الذي حمل عبارة «شكرًا لأنك لم تشاهد هذا الإعلان»؛ حيث تم وضع الإعلان بالطرق الحيوية في المملكة؛ لتحفيز المتواجدين في الشارع على التواجد في منازلهم؛ لتجنب تفشي المرض.

وكان هذا الإعلان له التأثير الأكبر في بث الرغبة في نفوس المواطنين والمقيمين لاتباع التعليمات عقب إشادة وزارة الصحة بالمتواجدين في منازلهم.

 

توحيد التغريدات

ومن أبرز محاور الحملة الإعلامية التي أطلقتها المملكة لمواجهة فيروس كورونا؛ موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”؛ حيث تعتمد عليه بشكل كبير في توجيه رسائل التوعية للجميع؛ لأنه من التطبيقات الأكثر استخدامًا في المملكة.

وشهد “تويتر”، يوم 21 مارس الجاري؛ انتفاضة ضد “كورونا” والتي قادها معالي الدكتور توفيق ربيعة؛ وزير الصحة، الذي بدأ بالتغريد قائلًا: «البقاء في المنزل سلاحنا الأقوى بإذن الله لمواجهة فيروس كورونا.. كلنا مسؤول».

وفي ثوانِ قليلة كانت المؤسسات الحكومية والخاصة والوزارات والصحف الإلكترونية السعودية تُغرد بالتغريدة ذاتها؛ في رسالة توعوية جديدة بفكرة مبدعة؛ حيث ضمنت الحكومة في هذه اللحظة وصول رسالتها إلى قطاع كبير من المواطنين والمقيمين المستخدمين لموقع “تويتر”.

وأشعرت خطوة “توحيد التغريد” في وقت واحد الجميع بخطورة الأمر وأهمية الالتزام بالحجر المنزلي وعدم مغادرته إلا للضرورة القصوى.

للاطلاع على مبادرة “توحيد التغريد” اقرأ: «كلنا مسؤول».. حكومة المملكة تطلق حملة لمواجهة كورونا

رسائل غير مباشرة

استغلت الحكومة _بذكاء_ اجتماعات ومؤتمرات صحفية بين الوزراء لتوجيه رسالة توعوية للجميع؛ وظهر ذلك بوضوح في مؤتمر وزارة المالية ووزارة الصحة الصحفي الذي تم عقده يوم الجمعة 18 مارس الجاري.

وجاء المؤتمر بعنوان “مؤتمر صحفي بمواصفات احترازية”، وتعمد وزيرا المالية والصحة  إظهار المؤتمر بهذا الشكل؛ حيث كانت هناك مسافة مناسبة بين کرسيي الوزيرين (مترين)؛ وفقًا للتوجيهات الصحية، وتم استقبال أسئلة الصحفيين عن بُعد بواسطة وسائل إلكترونية.

 

وتم تعقيم القاعة التي عُقد فيها المؤتمر، وتزويدها بالمعقمات لضمان توفير أعلى معايير الوقاية الصحية، وحرص الوزيران على عدم المصافحة.

واستمر المؤتمر، الذي تناول التحديات الصحية والاقتصادية التي تفرضها أزمة فيروس كورونا، 35 دقيقة فقط.

ونجح في لفت انتباه المواطنين والمقيمين إلى الإجراءات التي يجب اتباعها؛ حرصًا على سلامتهم؛ حيث اعتمد هذا المسار على توجيه رسالة غير مباشرة للجميع.

 

اقرأ أيضا.. فيديو| وزيرا المالية والصحة في مؤتمر صحفي بـ «مواصفات احترازية»

الحروف المتباعدة

وكانت مبادرة الحروف المتباعدة هي آخر المحاور التي كشفت عنها وزارة الصحة مؤخرًا في إطار الحملة الإعلامية ضد “كورونا”.

وتعتمد الحملة على تغيير المؤسسات والجهات المختلفة لأسماء حساباتها الرسمية على “تويتر” لتُكتب بشكل متباعد؛ في إشارة إلى أهمية إبقاء الجميع على مسافة بين بعضهم البعض وعدم التكدس.

واستجابت جهات حكومية وخاصة في المملكة لهذه المبادرة التي أطلقتها وزارة الصحة.

وتواصل الدول على مستوى العالم تنفيذ الحملات الإعلامية ضد كورونا لحث الأشخاص على الالتزام بالإجراءات اللازمة لعدم الإصابة بالفيروس ونشره للجميع.

اقرأ أيضًا:

صور| استجابة واسعة لـ «مبادرة الحروف المتباعدة» في مواجهة كورونا

الرابط المختصر :

عن سلسبيل سعيد

شاهد أيضاً

رئيس غرفة جازان: في ذكرى بيعة ولي العهد نستشعر دورنا ببناء الوطن وتحقيق رؤيته

أعرب خالد بن محمد صايغ؛ رئيس مجلس إدارة غرفة جازان، عن سعادته بذكرى البيعة الثالثة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.