بدء المشروع الاقتصادي

كيفية بدء المشروع الاقتصادي؟

بدء المشروع الاقتصادي كغيره من المشاريع الأخرى ينطوي على طائفة من الخطوات الثابتة والأساسية التي لا يمكن إطلاق المشروع من دونها، هذه المسألة _ أعني وحدة الخطوات والإجراءات.. إلخ _ مبعث للطمئنة والقلق في ذات الوقت.

فإذا كانت الخطوات واحدة، فمن الطبيعي أن هذه الخطوات مجربة، وأنها أثمرت مع الآخرين الذين طبقوها، لكنها تعني أيضًا النظر إلى المشاريع على أنها (كتلة) واحدة؛ وهذا ليس صحيحًا.

لكن المهم أن ندرك أن بدء المشروع الاقتصادي إنما يجب أن يسير في مسارات محددة، إن أردنا لها النجاح، ولا مانع من أن يكون لكل مشروع ظروفه وشروطه الخاصة، فهذا واقع لا يمكن إنكاره أو غض الطرف عنه.

اقرأ أيضًا: الذكاء عند بدء المشروع.. تَجَنُب مخاطر المستقبل

خطوات بدء المشروع الاقتصادي

ويرصد «رواد الأعمال» بعض الخطوات والطرق التي تساعد على بدء المشروع الاقتصادي، وذلك على النحو التالي..

  • البحث عن الفكرة

تتمثل أولى خطوات بدء المشروع الاقتصادي في تحديد ما تريد أن يكون عليه عملك، في العثور على الفكرة، ومن المعروف أن العثور على أفكار الأعمال الصغيرة مسألة حاسمة، يمكنك التعامل معها بشكل منهجي؛ من خلال الاعتماد على الأساليب التي تم اختبارها على مدار الوقت والتي نجحت مع رواد الأعمال الآخرين.

بغض النظر عما إذا كنت تتطلع إلى بدء بدء المشروع الاقتصادي منخفض الاستثمار أو كنت تفضل مشاركة الآخرين في مشروعك، فإن العثور على الفكرة أمر لا مناص منه.

وبما أنك منخرط في البحث عن الفكرة، فأولى بك أن تفكر أيضًا في حجم الفرص المحتملة من جراء كل فكرة؛ صحيح أن رواد الأعمال غالبًا ما يكونوا رافضين للأسواق الصغيرة، ولكن يجب أن يتناسب حجم السوق مع طموحاتك من بدء المشروع الاقتصادي.

فحجم الفرصة لمكانة معينة يتم تحديده؛ من خلال بعض الأبعاد الأخرى. على سبيل المثال، إذا كانت فئة المنتج بها عدد قليل نسبيًا من العملاء النشطين، ولكن سعر المنتج مرتفع نسبيًا ويتطلب إعادة الشراء، فهذه فرصة جذابة قد يفوتها المؤسسون الذين يركزون على حجم السوق فقط.

اقرأ أيضًا: كيف تبدأ مشروعًا مربحًا؟

  • تقييم ودراسة المنتج

ولا سبيل إلى بدء المشروع الاقتصادي من دون تقييم ودراسة المنتج الذي ستطرحه في السوق؛ إذ يجب أن تتأكد من أن المنتج الذي تقدمه ينطوي على قيمة حقيقية للعملاء حتى تدفعهم إلى الدفع لك في مقابل ذلك.

يمكن أن توجهك أبحاث السوق والاستطلاعات والتعليقات من الأصدقاء والعائلة إلى الاتجاه الصحيح، لكن أفضل طريقة يمكن القول إنها للتحقق من صحة منتجك هي إجراء بعض المبيعات الأولية، وانتظار التعليقات من العملاء ودراستها بدقة، ومحاولة التعديل في المنتج بناءً عليها.

ومن شأن هذه العملية البسيطة، التي تقوم بها عند بدء المشروع الاقتصادي، أن تخلصك من الأخطاء المكلفة في المستقبل. إنها نصيحة بسيطة وواضحة وللأسف يتم تجاهلها في كثير من الأحيان: تأكد من أنك تبيع شيئًا يريده الناس.

اقرأ أيضًا: أسس النجاح في مشاريع الطاقة

  • خطة العمل

لن تتمكن من بدء المشروع الاقتصادي من دون خطة العمل؛ فهي بمثابة المرشد والمصباح الذي ينير لك الدرب؛ إذ تساعد كتابة خطة عمل على إضفاء الطابع الرسمي على فكرتك ويمكن أن تبسط عملية بدء المشروع الاقتصادي؛ من خلال دفعك إلى التفكير في الأمور بطريقة منهجية.

صحيح أن الخطط غالبًا لا قيمة لها، لكن التخطيط هو كل شيء. يقول العديد من رواد الأعمال إنهم نادرًا ما ينظرون إلى خطتهم بمجرد إطلاق المشروع، ولكنهم يؤكدون أن هناك قيمة كبرى في التفكير والبحث في فكرتك؛ وخطة عمل هي اللوحة المثالية لهذا التمرين.

ومن خلال كتابة خطة العمل، ستكتشف بسرعة الأسئلة التي ليس لديك إجابات عليها. من المهم امتلاك فهم راسخ لكل جوانب مشروعك؛ فهذا أفضل بكثير من كونك غير مستعد أو متفاجئ، خاصة إذا كنت تكافح للإجابة على هذه الأسئلة أثناء البحث عن التمويل.

اقرأ أيضًا: أهداف المشروع قصيرة المدى.. كيف تحددها؟

  • التمويل وإدارة التدفق النقدي

إذا كان هدفك هو إيجاد طرق فعالة من أجل بدء المشروع الاقتصادي، فإن معرفة ما ستحتاج إليه لبدء العمل وكيفية إدارة التدفق النقدي بمجرد حصولك عليه سيكون جزءًا لا يتجزأ من نجاحك.

على الرغم من صعوبة الحصول على قائمة نهائية من الأسباب التي تفسر سبب فشل معظم الشركات، إلا أن التدفق النقدي ورأس المال غير الكافي من أبرز أسباب فشل المشاريع إذا لم يتم النظر إليهما بدقة.

إذًا، الحصول على التمويل والقدرة على إدارة التدفق النقدي بحكمة ومهارة أمران محوران في بدء المشروع الاقتصادي، ولو لم تنجح في هذه المرحلة فلن يعرف مشروعك النجاح أبدًا؛ فالأموال هي عصب المشاريع.

  • خطة تسويق

لا يعقل طبعًا الحديث عن كيفية بدء المشروع الاقتصادي من دون الإشارة إلى وضع خطة تسويق محكمة؛ إذ تحتاج كل شركة ناشئة إلى إنفاق مبالغ مختلفة من المال والوقت على التسويق.

وهذه النفقات مهمة؛ لأنها تساعدك على: إنشاء هوية العلامة التجارية، تميز عن المنافسة، إنشاء علاقات مع العملاء وبناء الولاء، زيادة الظهور مما يجذب عملاء جدد، تعزيز سمعة شركتك.

وكما ترى فلا سبيل إلى نجاح بل وبدء المشروع الاقتصادي من دون التسويق، حتى وإن كان مهمة شاقة ومكلفة، فلا بد مما لا بد منه.

اقرأ أيضًا:

معايير اختيار الشركات البرمجية للمشاريع الرقمية

مطعم صغير من الصفر.. ما الخطوات؟

مفاهيم خاصة بالمشاريع.. أدوات نظرية لرواد الأعمال

الفشل المتكرر للمشروع.. الأسباب وطرق الوقاية

مخاوف بدء المشاريع في 2022

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

كيف تبدأ مشروعك الريادي

كيف تبدأ مشروعك الريادي؟

تعد الإجابة عن سؤال: كيف تبدأ مشروعك الريادي؟ هي الخطوة الأولى على هذا الطريق؛ فإذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.