التغلب على قلق رواد الأعمال

كيفية التغلب على قلق رواد الأعمال

لا شك في أن ريادة الأعمال مسار جذاب، يخطف الأنظار ويسعى إليه الجميع، سوى أنه، وعلى الرغم من ذلك، مسار نزق، قلق، لا يعرف الثبات ولا الاستقرار، ومن ثم فإن له تبعاته، ومحاولة التعرف على كيفية التغلب على قلق رواد الأعمال سوف ترسم الطريق الواضح لأولئك الذين دخلوا عالم العمل الحر، لكن الضغط والتوتر أرهقهم ويفكرون بالإقلاع عن مواصلة السير.

إن رحلة رواد الأعمال رحلة غير مستقرة، بمعنى أنها مهيأة للخسائر الفادحة والمكاسب العظيمة، بالمخاوف والمخاطر والطموحات والآمال في ذات الوقت، لكن التغلب على قلق رواد الأعمال والتمكن من إدارة هذا «القلق الريادي» سيكون بمثابة المنارة التي يهتدي بها هؤلاء الرواد في عملهم، التي سيصلون من خلالها إلى طموحاتهم وأهدافهم.

لا تقل الصحة النفسية والاستقرار النفسي أهمية عن الصحة الجسدية، وبصفتك رائد أعمال فأنت أكبر أصولك، كما تقول الخبيرة النفسية كولي بروثريدج Chloe Brotheridge؛ ومن ثم ضمان وجودك في حالة نفسية ومزاج معتدل يعني استمرارك في أداء مهامك الريادية على النحو الأمثل.

اقرأ أيضًا: توفيق بن محمد: الأزمات ستظل موجودة والرابح من يركز على حياته

لكن السؤال الآن هو: كيف يتم التغلب على قلق رواد الأعمال؟ في الحقيقة، لن نجد أفضل من كولي بروثريدج Chloe Brotheridge؛ بصفتها خبيرة في القلق على وجه الخصوص، لكي تقدم لنا وصفتها الخاصة للتغلب على ما تسميه هي «القلق الريادي».

وحددت الخبيرة النفسية، في مقال منشور لها في Psychology Today، خمسة طرق للتغلب على قلق رواد الأعمال، وذلك على النحو التالي:

الرأفة بالذات

يتصور كثيرون أن أخذ النفس بمجامع القوة والقسوة أمر جيد، وآلية مثلى للوصول إلى ما نريد، في حين أن الأمر في الحقيقة ليس كذلك على الإطلاق، فأن تكون رحيمًا بذاتك وأقل جلدًا لها وتأنيبًا لضميرك يعني أنك ستكون أقل عُرضة للقلق والتوتر.

ناهيك عن أن الشفقة بالنفس والتعاطف معها سيمنحك الفرصة لكي تعود أدراجك مرة أخرى تتأمل ما فات، وتعمل على استدراك الأخطاء والهنات، فضلًا عن أن الخطأ جزء من كونك رائد الأعمال بل جزء من كوننا بشرًا أيضًا.

اقرأ أيضًا: الخيار الصعب.. 4 حقائق أساسية عن النجاح

إن رجل الأعمال الذي يتصور أنه لن يفشل فلن ينجح أبدًا؛ فالفشل قرين النجاح، وهو فرصة مثالية لتعديل المسار، ومن ثم على رائد الأعمال أن يكون رفيقًا بنفسه وألا يؤنب ضميره أو يجلد ذاته إذا خسر صفقة هنا، أو مني بفشل هناك؛ فهذه أمور واردة لكن المهم أن نتجاوزها ونتخطى آثارها سريعًا.

أخذ فترات راحة

اعمل بذكاء ستحقق من النتائج ما هو أفضل وأعظم بكثير مما لو عملت بجهد، الجهد وحده ليس كافيًا لإيصالك إلى أهدافك ومبتغياتك، صحيح أنه من الواجب عليك أن تعمل بجهد لكن الأهم أن توظف هذا الجهد وأن تستغله الاستغلال الأمثل.

ثم عليك أن تدرك أن جسدك/ ذهنك لن يكون قادرًا على العمل بكامل كفاءته وقدراته العقلية الخلاقة لساعات طويلة، فاحرص على أخذ استراحات متفاوتة؛ كي تعيد شحن طاقتك من جديد.

اقرأ أيضًا: التمسك بالقوة الذاتية والسلام الداخلي وقت الأزمات

التأمل ولو قليلًا

إذا كنت منخرطًا في العمل بالكلية، وغارقًا لأذنيك في الأعباء والمهام المختلفة ستكون بحاجة إلى إخراج نفسك من هذا كله، ولو قليلًا، وأن تصفي ذهنك، عبر التأمل القليل، والسياحة في الفراغ إن شئت، وسترى أن لهذه الممارسة أثرًا كبيرًا جيدًا، ليس في التغلب على القلق الذي ينتابك والهلع الذي يسيطر عليك، وإنما في رفع معدلات الإبداع لديك.

التغلب على قلق رواد الأعمال

وضع حد للهاتف ووسائل التواصل

إن إدمان التحدث في الهواتف المحمولة، ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، وتفقد البريد الإلكتروني هو إدمان آخذ في الازدياد، سوى أن هذا الأمر ليس جيدًا بالنسبة للصحة النفسية؛ فهو يرفع من معدلات القلق والتوتر، ويجعلك في وضع العمل دائمًا.

اقرأ أيضًا: إدارة عقلك.. مهارات للياقة الذهنية

وذلك يعني أن الهاتف لا يمنحك الفرصة للهدوء والسكون ولو قليلًا، ولا تظن أن كونك في وضع العمل بشكل دائم أمر جيد، أو أنه سيقودك إلى نتائج إيجابية؛ فالعكس هو الصحيح تمامًا، فكن على دراية بذلك، وضع حدًا لهاتفك المحمول.

التغلب على التسويف

التغلب على التسويف خطوة مهمة على طريق التغلب على قلق رواد الأعمال، فكلما زاد عدد المهام التي تؤجلها ارتفعت معدلات القلق والخوف والتوتر لديك كرائد أعمال.

إن السر وراء المماطلة والتسويف هو الخوف من خوض غمار مهمة أو مشروع ضخم وكبير، وللتغلب على ذلك قسّم هذه المهمة أو ذاك المشروع إلى مهام صغيرة وابدأ بأيسرها، ساعتئذ، سترى نفسك تنجز هذه المهام واحدة تلو الأخرى، وستنخفض معدلات القلق والتوتر لديك.

اقرأ أيضًا:

اليقظة الذهنية كعلاج ذاتي وخلاص من الضغوط

فن أن تكون هادئًا

التغلب على نوبات الهلع مع انتشار “كورونا”

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

لينا الشعيفاني

لينا الشعيفاني: العودة إلى الداخل أولى خطوات إدراك المرء لذاته

قالت لينا الشعيفاني؛ خبيرة الوعي الذاتي في منصة عصر السلام، في حديثها الحصري لموقع «رواد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.