مُدراء الجامعات: اليوم الوطني.. ملحمة تشهد بكفاح الأجداد وعرفان الأحفاد

كل عام ووطني الغالي بخير

يصادف هذا اليوم 23 من سبتمبر، الذكرى 89 لتوحيد وطني الغالي؛ المملكة العربية السعودية على يد مؤسسها، وباني نهضتها وأمجادها؛ الملك عبد العزيز طَيب الله ثراه.

نستذكر في هذا اليوم التاريخي، ونتأمل ما قام به موحّد هذه البلاد المباركة من جهود عظيمة، وبرجال سطروا بأسمائهم صفحات التاريخ لتوحيد أرجاء ومناطق المملكة تحت راية واحدة؛ وهي راية التوحيد.

إن هذا اليوم الذي نعيشه الآن، وننعم فيه بالأمن والأمان، يعود بالفضل لله سبحانه، ثم لقيادة راشدة تحكم بما أنزل الله، دستورها القرآن الكريم، وأحكامها مستمدة من الشريعة الإسلامية، فمنذ عهد المؤسس، ومرورًا بالملوك: سعود، وفيصل، وخالد، وفهد، وعبد الله- رحمهم الله جميعًا -، ووصولًا إلى عهد الملك سلمان حفظه الله، قد سخّروا أنفسهم لخدمة شعبهم، وضيوف الحرمين الشريفين، والأعمال الجليلة في توسعة الحرمين الشريفين، والحرص على توفير حياة كريمة، فلو نظرنا إلى التاريخ لرأينا أن في كل عهد إنجازاتٍ وأعمالًا وجهودًا، نفتخر بها؛ كونها لبِنات صعدنا بها الآن.

وما نعيشه في حاضرنا الآن، تحت قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان- حفظهما الله-
ما هو إلا امتداد لما أنجزه أسلافهم في بناء نهضة هذه البلاد، وحفظ مقدراتها ومقدساتها، وتنمية اقتصادها وخدمة شعبها وزوارها.

إنَّ العهد الذي نعيشه الآن- عهد الحزم والعزم – شهدنا فيه إنجازات متواصلة، ومتغيرات سياسية، واقتصادية، واجتماعية، وقرارات تاريخية، أبرزها رؤية المملكة ٢٠٣٠ وما تضمنته من إصلاحات جذرية، أسهمت في بناء مملكة حديثة مبنية على أساس متين، دون المساس بعقيدتها الإسلامية، ومنهجها الوسطي المعتدل.

أصبح للشباب دور أكبر في المشاركة وصنع القرار، وإتاحة الفرصة لهم في بناء مجتمع شبابي حيوي، والأمثلة في ذلك كثيرة لعل من أهمها ما نراه من تولي شباب على رأس الأجهزة الحكومية، كما أصبح للمرأة دور أكبر وفعال في المجتمع والعمل الحكومي، والمشاركة في صنع القرار، وتذليل كافة العوائق والتي من شأنها قد تسهم في إعاقة عملها وممارسة حياتها الطبيعية بكل يسر وسهولة، حيث كان من أهم القرارات في تذليل هذه الصعوبات هو القرار التاريخي المتمثل بقيادة المرأة للسيارة والذي تم تطبيقه في منتصف هذا العام.

وعلى الصعيد الدولي، أصبح للملكة دور ريادي في عمليات صنع القرارات الاقتصادية الهامة، كان أبرزها انضمام المملكة للدول العشرين الكبرى؛ كدليل على ثقل المملكة سياسيًا واقتصاديًا، وكذلك زيارة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية إلى المملكة في أول محطة خارجية له بعد توليه الرئاسة؛ ما يدل على أهمية المملكة ودورها الهام في منطقة الشرق الأوسط خصوصًا، وفي العالم عمومًا.

الحمد لله رب العالمين، أن منّ على هذه البلاد بقيادة رشيدة جعلت منهجها القرآن الكريم، وطبقت أحكام الشريعة الإسلامية، وتفانت بإخلاص في خدمة شعبها وضيوفها ومقدساتها.

حفظ الله خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وأدام الله علينا نعمة الأمن والأمان وكل عام يا وطني وأنت بخير.

الرابط المختصر :

عن نواف بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ

الخلفية التعليمية بكالوريوس إدارة الأعمال تخصص: مالية جامعة الملك سعود 2001م -2005م المملكة العربية السعودية-الرياض الخبرات العملية إعمار مدينة الملك عبدالله الاقتصادية 1 يناير 2007م – 1 يناير 2008م البنك السعودي الفرنسي 2 يناير 2008م - 18 يناير 2009م الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض 9 مارس 2009م – 18 يونيو 2017م. البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات 9 يوليو 2017م- حتى تاريخه الاهتمامات مهتم بالقضايا الاجتماعية، وكتابة مقالات، والمشاركة في إعداد تقارير في بعض الصحف، كالجزيرة، والرياض، وعكاظ.

شاهد أيضاً

دعهم يسرقون فكرتك

“يوريكا.. يوريكا.. وجدتها.. وجدتها”، هكذا صاح، بعد أن تولدت في خاطره فكرة مشروع صغير، غير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.