كتب ريادة الأعمال

كتب ريادة الأعمال.. ما الفائدة من قراءتها؟

كتب ريادة الأعمال ليست كتبًا في الاقتصاد وإدارة الأعمال فحسب، وليست أيضًا كتبًا أكاديمية فقط، وإنما هي كتب تعينك على إدارة ذاتك والدفع بها قدمًا. لكن ثمة إشارات مهمة علينا ذكرها في هذا الصدد: قراءة كتب ريادة الأعمال لن تجعلك رائد أعمال بالضرورة، كما أن نفع قراءة هذه الكتب متعدٍ.

فعندما تقرأ أحد كتب ريادة الأعمال لن تتعلم من خلاله كيفية إدارة مشروع، أو كيفية إطلاق فكرة وتقييمها.. إلخ، وإنما ستتعلم دروسًا أخرى؛ منها: العزيمة، الشغف، الإصرار.. إلخ.

ثم لا يجب أن ننسى أن كل قراءة هي قراءة مغرضة، وبالتالي فإن المرء يختار من الكتب ما يناسب هواه وذائقته الشخصية.

اقرأ أيضًا: هل تعيش لمهنتك؟.. رهان يكسبه العمل على حساب الحياة الشخصية

دروس من كتب ريادة الأعمال

وعلى الرغم من كون القراءة فعلًا قصديًا مغرضًا فإن هناك بعض الدروس العامة التي يمكن تعلمها من خلال كتب ريادة الأعمال، تلك التي يذكر بعضها «رواد الأعمال» على النحو التالي..

  • معرفة نفسك ومن تكون

تساعدك كتب ريادة الأعمال، وإن بشكل غير مباشر، في معرفة نفسك، ومن تريد أن تكون حقًا، فمن خلال قراءة هذه الكتب ستقف على أساسيات هذا العالم، وحدوده، وستدرك معالمه، ومن ثم سيكون الخيار متاحًا أمامك: إما تطلق مشروعًا قد يُكلل بالنجاح، ومن ثم تمسي شخصًا مشهورًا يشار إليه بالبنان، وإما تختار العمل في وظيفة وتؤدي عملًا روتينيًا، لكنك ستظفر بكثير من الوقت لنفسك تمارس فيه هواياتك.

طبعًا الكتب لا تقول لك هذا بشكل مباشر، وإنما هي تنير لك هذه الأمور في رأسك وتتركك تفكر فيها بينك وبين نفسك مليًا، وبالتالي تساعد كتب ريادة الأعمال، في النهاية، في معرفة ماذا تريد أن تصبح في المستقبل.

اقرأ أيضًا: الخوف من المستقبل.. في مديح اللايقين

  • التخطيط

ما من كتاب من كتب ريادة الأعمال إلا ويفرد لموضوع التخطيط ذاك صفحات طوالًا، صحيح أن هناك تيارًا جديدًا في الأدبيات الفكرية والنظرية في هذا المجال ينادي بالتخلي عن التخطيط، لكن حتى هذه الدعوة تثبت التخطيط أكثر مما تنفيه.

تشدد هذه الكتب على ضرورة التخطيط الجيد للمشروع، ووضع أهداف واقعية وربطها بأطر زمنية وما إلى ذلك، لكن هل العمل بعيد عن الحياة الشخصية؟! فإذا كنت تخطط لعملك ألا يعني هذا أنك تخطط لحياتك الشخصية؟!

لا يخبط رواد الأعمال خبط عشواء، ولا يسيرون دون خطة تهديهم وتنير لهم الطرقات، وإنما هم يسيرون، في الحياة الشخصية والمهنية على حد سواء، وفق خطط محكمة ودقيقة، وهذا ما ستتعلمه أنت أيضًا من خلال قراءة الكتب المخصصة لهؤلاء القوم.

كتب ريادة الأعمال

اقرأ أيضًا: فخ الكمال.. لماذا لا يجب أن تكون مثاليًا؟

  • اتخاذ القرار

مؤكد أن القدرة على اتخاذ القرار تتطلب نوعًا من الخبرة، تلك التي لن تحصل عليها إلا من خلال التجربة والخطأ مرة ومرات؛ حتى تكون قادرًا على اتخاذ القرار في النهاية.

لكن كتب ريادة الأعمال تعينك على هذا الأمر من زاوية مخالفة؛ إذ ترسم لك الطرق وتوضع الآليات التي يمكن من خلالها اتخاذ قرارات بحكمة ودون تهور أو اندفاع؛ أي أن هذه الكتب تضع الأساس النظري لعملية اتخاذ القرار، ثم تتيح لك سحب هذه التنظيرات على أرض الواقع.

اقرأ أيضًا: الفرق بين التملق والاحترام

  • فهم الناس

لن تعينك كتب ريادة الأعمال على فهم نفسك فحسب وإنما سوف تساعدك كذلك في فهم الناس المحيطين بك؛ ذلك لأن رائد الأعمال لا يعمل منفردًا، ولا في جزر منعزلة، وإنما مطلوب منه أن يفهم هؤلاء الناس الذين يعملون معه؛ كيما يكون قادرًا على تحفيزهم والدفع بهم قدمًا واستغلال مواهبهم الاستغلال الأمثل.

ولذلك ترسم لك كتب ريادة الأعمال الطرق والأدوات التي تمكنه من ذلك، وبالتالي سوف تستفيد أنت _كقارئ_ من هذه الكتب، وستتعلم كيفية فهم نفسك والناس، حتى وإن لم تخض غمار تجربة ريادة الأعمال.

اقرأ أيضًا: مفاتيح السعادة العملية.. تخلص من الفوضى

  • التفاؤل والطموح

رائد الأعمال لا بد أن يكون طموحًا ومتفائلًا، وما من كتاب من كتب ريادة الأعمال إلا ويشدد على ذلك ويحض عليه، لكن ليس هذا هو المهم، وإنما المهم أن الكتب تتعامل مع رائد الأعمال بوصفه شخصًا راغبًا في تغيير العالم وإحداث فرق حقيقي وجوهري بمشروعه ووجوده.

ليس هذا فحسب وإنما تساعده هذه الكتب في كيفية تحقيق أحلامه وتحويلها إلى واقع عملي؛ حتى لا يكون الأمر مجرد تحليق في عوالم الخيال.

وعلى كل حال من المهم أن تدرك أن المنفعة المتحصل عليها من خلال قراءة كتب ريادة الأعمال أقل بكثير مما لو جربت هذا المجال ومارسته بالفعل، وقتها ستكون المهارات والخبرات التي ستجنيها أكثر من أن تُحصى.

اقرأ أيضًا:

صفات الموظف المتنمر.. كيف تتجنبه في العمل؟

مخاطر ممارسة اليقظة الذهنية في العمل

أهمية التنوع الثقافي والاستفادة منه

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

عقلية

5 أمور جوهرية لبناء عقلية ناجحة

تُعد “العقلية” هي الفرق الأكبر بين من ينجح ومن يفشل؛ كونها تحدث فرقًا كبيرًا، كما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.