كتاب The Founder's Dilemmas

كتاب The Founder’s Dilemmas.. ريادة الأعمال التي لا نعرفها

يبدو نعوم واسرمان؛ الأستاذ في كلية هارفارد للأعمال، مؤلف كتاب The Founder’s Dilemmas، مخالفًا لكل ما نعرفه عن ريادة الأعمال، فالرجل ينطلق من فكرة صادمة مفادها أن ريادة الأعمال جهد شاق والنجاح فيها عزيز.

علاوة على أنه مقتنع، ويقيم الحجج الكافية لإثبات وجهة نظره بأن تأسيس شركة ناشئة أمر خطير، وأن ذاكم الشخص الذي قرر إطلاق شركة ناشئة وخوض غمار تجربة ريادة الأعمال سيواجه الكثير من المتاعب والمصاعب والعراقيل.

بيد أن صاحب كتاب The Founder’s Dilemmas لا يريد أن يصدنا عن ريادة الأعمال، ولا أن ندير ظهورنا لشغفنا ورغبتنا المتأججة في خوض هذا المعترك، وإنما هو يحاول، ما وسعه الجهد، إعداد رواد الأعمال الناشئين بالعُدة اللازمة قبل خوض المغامرة، وأن يدركوا أن الطريق ليس معبدًا ولا يسيرًا، وإنما هو مفروش بالمصاعب والعراقيل.

وكلما أدرك المرء ذلك تمكن من تحقيق النجاح في مسعاه. إن كتاب The Founder’s Dilemmas لا يصدنا عن ريادة الأعمال، لكنه يعدنا لها، وإنما على أسس منطقية وأرض صلبة.

اقرأ أيضًا: كتاب Getting to Yes.. اقتراحات لتفاوض مثالي

ثيمات كتاب The Founder’s Dilemmas

القرارات المبكرة وعواقبها

من الأمور التي انتبه لها مؤلف كتاب The Founder’s Dilemmas والتي عدّها من ضمن معضلات رائد الأعمال الناشئ أو الذي قرر دخول هذا المجال وإطلاق شركة ناشئة، هو العواقب البعيدة للقرارات المبكرة.

فبناء شركة أشبه ببناء بناية سكنية كبيرة، والخطأ في عملية البناء أو في منحى من نواحيها ستكون له آثار سلبية جد وخيمة في كل شيء فيما بعد.

وعلى صعيد أكثر تحديدًا يمكن القول إن القرارات التي تواجهها كرائد أعمال على طول الطريق مثل: متى تبدأ؟ ومن يجب أن تشارك في العمل؟ ومن أين تحصل على التمويل؟ وكيفية مشاركة الأسهم وحصص الأرباح؟.. إلخ لها تداعيات قصيرة وطويلة الأجل على المشروع ككل.

ربما تقول في نفسك، وأنت تقرأ هذا الكلام، سأتبع شغفي، وسيهديني هذا الشغف سواء السبيل، بيد أن مؤلف كتاب The Founder’s Dilemmas يؤكد لك أن الحدس ليس كافيًا ولا الشغف أيضًا، وها هو يقول:

«شغف المؤسس ضروري لبدء شركة ناشئة، لكنه قد يصبح قاتلًا في كل خطوة تقريبًا».

وثمة نقطة أخرى، وهي واحدة من المعضلات التي أشار إليها كتاب The Founder’s Dilemmas، ومن ضمن القرارت المبكرة التي من الواجب اتخاذها، فبمجرد أن يقرر رائد الأعمال إطلاق شركة ناشئة سيتعين عليه أن يختار ما إذا كان سيذهب منفردًا أو ينضم لفريق ويؤسس الشركة بجهد جماعي.

ولا شك أن هناك الكثير من الأمور الحاكمة لهذا القرار، فعندما يكون مفهوم العمل بسيطًا نسبيًا وسهل التنفيذ وغير حساس للوقت يكون من الأجدى تأسيس الشركة منفردًا، في حين يعمل فريق من المؤسسين بشكل أفضل مع الأعمال المعقدة التي تتطلب منتجات تتطلب تصميمًا وتطويرًا واختبارًا وبراءات اختراع.

ومن ضمن الأمور التي تطرق إليها كتاب Th Founder’s Dilemmas أكثر من مرة فكرة المناصب _خاصة إذا كانت الشركة ستؤسس بمجموعة من الأفراد_ والبت فيها، فمن سيتولى ماذا؟ ومن سيحوز أعلى منصب في الشركة من بين جماعة المؤسسين؟ كل هذه معضلات أو قل قرارات لا يستهان بها.

كتاب The Founder's Dilemmas

اقرأ أيضًا: كتاب The Franchisee Handbook.. لمَ لا تبدأ مشروعك كبيرًا؟

واجبات ما قبل إطلاق الشركة

يجب على رواد الأعمال الناشئين، حسب صاحب كتاب The Founder’s Dilemmas، تقييم “رأس مالهم البشري والاجتماعي والمالي” قبل إطلاق شركاتهم الناشئة، ويجب على كل واحد منهم أن يسأل:

“هل يجب أن أصبح رائد أعمال؟”

“إذا كان الأمر كذلك فمتى يجب أن أطلق الشركة بالفعل؟”

“كيف يمكنني تقييم فكرتي بشكل موضوعي؟”

ويؤكد صاحب كتاب The Founder’s Dilemmas أن كل الأمور عدا إجابات هذه الأسئلة الثلاث لا أهمية ولا قيمة لها، فلا معنى ولا قيمة أبدًا لأن يقول لك جماعة من أصدقائك أو أفراد عائلتك “إن الفكرة رائعة”؛ إذ إنهم عادة يقولون ذلك مجاملة لك.

يقول مؤلف كتاب The Founder’s Dilemmas:

«إنه أمر مؤسف ولكنه حقيقي: إذا كانت ريادة الأعمال معركة فإن معظم الضحايا يسقطون جراء نيران صديقة أو جروح ذاتية»

اقرأ أيضًا: كتاب The One Thing.. سردية الخفة والاختصار

العلاقات الشخصية على المحك

إن قررت إطلاق شركة ناشئة مع مجموعة من أصدقائك وأقاربك فكن على دراية بمخاطر ذلك؛ حيث يُعد العمل مع الأصدقاء أو العائلة أمرًا صعبًا؛ لأن ضغوط بناء شركة يمكن أن ترهق العلاقات الشخصية وتؤثر فيها سلبًا.

علاوة على أن الناس يميلون بشكل طبيعي إلى تجنب المواقف أو القرارات التي قد تؤثر سلبًا في علاقاتهم الاجتماعية. بالإضافة إلى ذلك فإن الضغوط التي ينطوي عليها إطلاق شركة ناشئة تضع ضغطًا هائلًا على العلاقات الشخصية وربما تتسبب في إنهائها تمامًا.

يقول نعوم واسرمان؛ كتاب The Founder’s Dilemmas:

«قد تبدأ فرق الأصدقاء بقوة وحماسة ولكن عندما تبدأ حقائق الحياة بمكان العمل في الاستقرار يمكن أن تتسلل القضايا المهنية إلى العلاقات الشخصية العزيزة».

إطلاق شركة ناشئة ليس نزهة ولا نوعًا من الترف كي تجلب معك أصدقاءك وعائلتك، وإن فعلت فلتضع حدودًا واضحة بين العلاقات الشخصية والعلاقات المهنية، وإلا ستكون العواقب وخيمة.

كتاب The Founder's Dilemmas

اقرأ أيضًا: كتاب Grit.. لا تستسلم أبدًا

التمويل والمستثمرون الخارجيون

قرار الحصول على التمويل من أعقد وأخطر القرارات التي قد يتخذها رائد الأعمال الناشئ، فعندما يدخل المستثمرون الخارجيون في الصورة، كما يوضح صاحب كتاب The Founder’s Dilemmas، فإنهم يتسببون في تحولات جذرية قد لا يمكن السيطرة عليها؛ فالممول ليس مجرد مزود بالمال، وإنما لديه رؤى وتصورات يريد تطبيقها، وإن فعل قد يتسبب في إفراغ فكرتك من جوهرها.

وعلى الرغم من ذلك فإن الحصول على التمويل أمر مهم، وقد يكون ضرورة لا محيد عنها، حتى إن بعض الدراسات تقول إن نقص التمويل يمنع أكثر من نصف رواد الأعمال المحتملين من تحقيق أهدافهم.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

كتاب Getting to Yes

كتاب Getting to Yes.. اقتراحات لتفاوض مثالي

ما من شك في أن كتاب Getting to Yes، لمؤلفيه روجر فيشر وويليام أوري وبروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.