كتاب Emotional Intelligence

كتاب Emotional Intelligence.. درء تعارض العقل والشعور

ينطلق دانيال جولمان؛ مؤلف كتاب Emotional Intelligence، من ثنائية أساسية وصلبة ربما هي: العقل والشعور، وهما قسمان موجودان في الدماغ وكلاهما يعمل بشكل مستقل عن الآخر أو هكذا يدّعي المؤلف.

وبحسب المؤلف فإن هذا التعارض بين الفكر والشعور، أو قل إن شئت القلب والعقل، قد يؤدي إلى إحداث حالة من الإرباك، لكن مؤلف كتاب Emotional Intelligence يزعم أن الاعتماد على العقل وحده أو الفكر المنطقي لن يقود الإنسان إلى النجاح، ولهذا تأتي أهمية الذكاء العاطفي الذي هو موضوع كتاب Emotional Intelligence.

وعلى الرغم من هذا فإن المؤلف يشدد على أن هذه الثنائية تكون دومًا في تناغم إلا عند المشاعر الاستثنائية؛ إذ تتعارض العواطف القوية مع التفكير الواضح؛ القلق يُقوّض العقل.

ومن المؤكد أن الهدف الذي ألف دانيال جولمان كتاب Emotional Intelligence من أجله هو مساعدتك في إيجاد نوع من التوازن الذكي بين العقل والعاطفة.

يقول مؤلف كتاب Emotional Intelligence:

«لدينا مشاعر حول كل ما نقوم به، نفكر فيه، نتخيله، نتذكره. الفكر والشعور منسوجان معًا بشكل لا ينفصم».

اقرأ أيضًا: كتاب The Five Temptations of a CEO.. وصفة مغايرة للنجاح

الأطروحة الأساسية في كتاب Emotional Intelligence

يحاجج دانيال جولمان؛ كتاب Emotional Intelligence، أن معدل الذكاء يساهم بنسبة 20% فقط في نجاح المرء بالحياة؛ حيث يلعب الذكاء العاطفي دورًا أكبر بكثير، بما في ذلك عوامل مثل القدرة على تحفيز نفسك، والمثابرة والتحكم في الانفعالات وتنظيم الحالة المزاجية والتعاطف والأمل.

وقد قام عالم النفس في جامعة ييل “بيتر سالوفي” بتقسيم الذكاء العاطفي إلى خمسة مجالات: الوعي الذاتي، وإدارة العواطف، والتحفيز الذاتي، والتعاطف، والتعامل مع العلاقات وحسن إدارتها.

تلك هي المحاجة الأساسية في كتاب Emotional Intelligence والتي مفادها أن معدل ذكائك الوراثي وحده لن يسعفك في الحياة ولن يضمن لك النجاح، ولهذا فأنت مضطر إلى تعلم الذكاء العاطفي وإتقان مهاراته وأدواته.

اقرأ أيضًا: كتاب The Idea Hunter.. التغلب على وهم شح الأفكار

إمكانية تعديل الشخصية

وعلى الرغم من أهمية الأطروحات السابقة فإن أهم ما جاء في كتاب Emotional Intelligence، حسب ظننا، هو تشديد المؤلف على أن بإمكان المرء أن يعدّل شخصيته من خلال هذا الذكاء العاطفي.

فهب مثلًا أنك وُلدت بمعدل ذكاء IQ منخفض أو متدنٍ، وذلك بحكم العوامل الوراثية والجينية التي لا دخل لك بها، فهل معنى هذا أنه مقضٍ عليك ولا أمل في التحسن والعلاج؟

الحق أن دانيال جولمان؛ مؤلف كتاب Emotional Intelligence، يقول العكس؛ إذ يشدد على إمكانية تعديل المرء من شخصيته؛ من خلال الذكاء العاطفي.

ويأتي طرح دانيال جولمان هذا متعارضًا مع العديد من الدراسات التي تشير بوضوح إلى أن بعض الذكاء والشخصية البشرية يتم تحديدها من خلال علم الوراثة، لكن هذا يثير سؤالين: ما الذي يمكنك تغييره في نفسك؟ ولماذا يتعثر بعض الأشخاص الأذكياء في الحياة بينما يزدهر الأشخاص الأقل ذكاء؟ الإجابات تكمن في مجموعة من القدرات تسمى “الذكاء العاطفي”.

ولعل هذا هو ما دفع صاحب كتاب Emotional Intelligence إلى القول:

«الفكرة القائلة بأن هناك فكرًا خالصًا وعقلانية خالية من الشعور هي محض خيال».

لكنه يذهب بطرحه إلى وجهة أخرى؛ أو قل إن شئت الدقة: إنه ينقل التحليل إلى إمكانية أخرى؛ إذ يقول إن الذكاء الوراثي والذكاء العاطفي لا يتعارضان، لكن بشرط أن تحسن استخدامها معًا، وإحداث حالة من الانسجام بينهما.

يقول مؤلف كتاب Emotional Intelligence:

«معدل الذكاء والذكاء العاطفي ليسا كفاءات متعارضة، بل كفاءات منفصلة».

اقرأ أيضًا: كتاب All Marketers Are Liars.. أخلاقية المسوقين

إدارة العواطف

لا سلطان لأحد على قلبه ومشاعره واندفاعاته العاطفية لكن هذا قد يورده موارد الهَلَكة والضياع؛ لهذا فمن المحتم أن يتعلم المرء حسن إدارة عواطفه، والتحكم في مشاعره؛ فمن خلال ذلك سينجى من اندفاعاته العاطفية ومشاعره الفوارة.

ويُعد فن تهدئة اندفاع المشاعر، خاصة الاندفاعات الشديدة، مهارة حياتية أساسية، وهي واحدة من أهم الأدوات النفسية.

يقول دانيال جولمان؛ مؤلف كتاب Emotional Intelligence:

«معرفة أن شيئًا ما صحيحًا “في قلبك” هو ترتيب مختلف للقناعة _بطريقة ما هو نوع أعمق من اليقين_ عن التفكير في ذلك بعقلك العقلاني».

ويُعد الغضب كذلك من أصعب المشاعر التي يجب الهروب منها، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الغضب مبهج، كما يسمح لك بالتعبير عن مشاعرك المكبوتة.

وعلى الجهة الأخرى يمكن لمشاعر مثل الحزن والفجيعة أن تخفف من حدة الغضب، لكنها تزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب الكامل. ولكسر دورات الاكتئاب يقوم المعالجون بتعليم الناس تحدي الأفكار التي تغذي الاكتئاب، وتحديد مجموعة من المشتتات الممتعة.

يمكن أن يشمل ذلك ممارسة الرياضة، أو الحصول على علاج حسي، أو إنجاز بعض المهام الصغيرة، أو مساعدة الآخرين المحتاجين.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

تجربة العميل

كتاب “تجربة العميل”.. دليل إرشادي لرواد الأعمال

تُعتبر القراءة طريقة مفيدة للتعلم والمعرفة؛ لكن عندما يتعلق الأمر بريادة الأعمال فإن كل شيء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.