كارل ألبريشت

كارل ألبريشت.. الأسطورة الألمانية

لم يكن يحب الظهور الإعلامي؛ لذا ندرت المعلومات الشخصية عن حياته، لكنَّ متاجر “ألدي” التي تحمل إرثه، كانت السبب في شهرته، بعد أن شارك في الحرب العالمية الثانية مع بلاده ألمانيا؛ ليعود بعدها إلى هوايته المفضلة؛ لإدارة متجر البقالة الذي تركته له والدته؛ ليغزو به العالم عبر سلسلة متاجر بلغ عددها 6500 عالميًا، فماذا تعرف عن قصة نجاح “كارل ألبريشت”؟

بداية كارل

وُلد كارل ألبريشت في 20 فبراير عام 1920 بمدينة إيسن بألمانيا؛ كان والده يعمل في منجم؛ فكان قلق الأسرة على حياته لا ينقطع، وكانت الأم تعمل بمتجر بقالة صغير بضواحي مدينة “تشونبوك”.

التحاقه بالخدمة العسكرية

بدأ كارل حياته العملية منذ الصغر؛ إذ عمل بمتجر لبيع الحلوى والأطعمة الخفيفة الراقية؛ حتى التحاقه بالخدمة العسكرية؛ فكانت صدمته كبيرة؛ كونه خدم بالقوات المسلحة، خلال الحرب العالمية الثانية.

أصيب كارل بجرح أثناء الحرب، ثم انتهت خدمته، ليعود إلى مدينته بعد أن شاهد ويلات الحرب.

300 متجر

عمل كارل مع شقيقه ثيو في إدارة متجر والدتهما الصغير، ودفعهما شغفهما بالعمل إلى تحقيق النجاح؛ حتى نجحا في تأسيس سلسلة متاجر تضم نحو 300 متجر تحت اسم “ألدي”، مطلِقَيْن فكرة الخصومات، والعروض التوفيرية في المتاجر.

في عام 1955، وصل عدد فروع “ألدي” إلى 100 فرع، ثم ارتفع العدد إلى 300 فرع خلال عقد من الزمان.

تنظيم المشاريع

لم تدم شراكة الشقيقين طويلًا؛ إذ انفصلا في عام 1961؛ بسبب بعض الخلافات؛ ليحصل كارل ألبريشت على نصيبه من المتاجر التي اشتهرت باسم “ألدي” في جنوب ألمانيا، بينما حصل شقيقه على “ألدي نورد” في الشمال.

حصل كارل على حقوق العلامة التجارية في الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، وأستراليا؛ لقدرته على تنظيم المشاريع.

لم يكن كارل يحب الشهرة؛ لذا كان يعمل في صمت باجتهاد ومثابرة، دون أن يُقحم الإعلام في نجاحه، وزيادة الإيرادات التي باتت ملحوظة للجميع.

اقرأ أيضًا: روبرت نويس.. مؤسس إنتل

انتشار عالمي

دفعته زيادة الإيرادات إلى التوسع في أعماله التجارية بالولايات المتحدة، ودول أخرى؛ حيث بلغ عدد متاجره أكثر من 1300 في أمريكا فقط، علاوة على 3500 متجر في 8 دول أوروبية مختلفة.

في عام 1993، وصل عدد متاجر “ألدي” إلى أكثر من 6500 متجر؛ فنجح في منافسة أكبر المتاجر العالمية- مثل “كارفور”- حتى بات كارل صاحب أكثر من 4 آلاف متجر في بلده الأصلي ألمانيا، وأكثر من 8 آلاف متجر في اليونان، فرنسا، أستراليا، سويسرا، إسبانيا، وبولندا، إضافة إلى عدد كبير من دول العالم.

حرص كارل على بيع مختلف المنتجات؛ مثل: الأدوات المنزلية، ومنتجات العناية بالبشرة، وغيرها، فزادت الإيرادات؛ حتى بلغت حوالي 45 مليار دولار سنويًا.

هواياته الخاصة

كانت لعبة الجولف تستحوذ على اهتمام كارل؛ الأمر الذي تطور لاحقًا ليؤسس ملعب جولف خاصًا به، باسم “Öschberghof” في عام 1976.

تعددت هوايات كارل؛ إذ امتلك مجموعة كبيرة من الآلات الكاتبة، فضلًا عن شغفه بمزارع الفواكه.

اقرأ أيضًا: ميشيل فيريرو.. ملك الشوكولاتة

رحيله

بعد مسيرة نجاح هائلة، قرر كارل التخلي عن مسؤولية إدارة العمليات اليومية بسلسلة متاجره؛ ليتولى رئاسة مجلس الإدارة بين عامي 1994، و2000؛ حتى اتخذ قرارًا بالتنازل عن هذه المهام كلها.

في مسيرته الحافلة بالنجاحات، حاز كارل ألبريشت في عام 2014، على المرتبة الرابعة في قائمة الأثرياء بقارة أوروبا، والمرتبة رقم 21 عالميًا بثروة زادت عن 23 مليار دولار، ثم حصل على المرتبة العاشرة عالميًا عام 2012، بثروة زادت عن 25 مليار دولار.

رحل كارل ألبريشت في 16 يوليو عام 2014، ن عمر يناهز 94 عامًا، وكان حينها متصدرًا قائمة الأثرياء بألمانيا.

الدروس المستفادة:

العمل في صمت: يعلم رائد الأعمال جيدًا أهمية العمل المتواصل، والمواظبة على النجاح، بعيدًا عن الأضواء؛ ما ينعكس إيجابيًا على نجاح مشروعه.

المنافسة الشريفة: يترك رائد الأعمال، مجال المنافسة مفتوحًا أمام غيره، ويعمل على تطوير مشروعه بثبات؛ ما يجعله متفوقًا في السوق بفضل كفاءته.

التطلع للمستقبل: يجب أن ينظر رائد الأعمال إلى المستقبل بعين مختلفة، تساعده على تطوير مشروعه، وعدم التوقف عند ثغرات بسيطة، أو شراكات تعطل مسيرته.

اقرأ أيضًا:

كوبي براينت.. أشهر لاعبي السلة المحترفين

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

خوان رويج

خوان رويج.. أغنى بقًال في العالم

الاسم: خوان رويج ألفونسو السن: 69 عامًا الجنسية: إسباني الحالة الاجتماعية: متزوج ولديه 4 أطفال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.