قواعد نجاح المسؤولية الاجتماعية

قواعد نجاح المسؤولية الاجتماعية للشركات

تتجاوز قواعد نجاح المسؤولية الاجتماعية للشركات أكثر من مجرد فعل الخير، والقيام ببعض الأنشطة الخدمية، إن مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات الناجحة هي تلك التي تحكي قصة نجاح الشركة، وتنفذ تعليقات أصحاب المصلحة، وتجعل الشركة رائدة في القضايا الاجتماعية، وتوجه كيفية إنفاق أموال الاستثمار المجتمعي على أفضل وجه.

ومن دون تحقيق هذه الأمور تذهب كل الجهود أدراج الرياح؛ فنجاح المسؤولية الاجتماعية مرتبط بتحقيق مصالح الكثير من الأطراف التي قد تبدو متعارضة مع بعضها، ولن تفلح مساعي الشركة على الصعيد الاجتماعي والبيئي ما لم تنطلق من برنامج واضح ومحدد.

ويرصد «رواد الأعمال» أهم قواعد نجاح المسؤولية الاجتماعية للشركات على النحو التالي:

اقرأ أيضًا: عناصر المسؤولية الاجتماعية للشركات

بناء الاستراتيجية

بناء الاستراتيجية أمر مهم في حد ذاته؛ إذ ليس من المنطقي أن تنجح المسؤولية الاجتماعية، ولا أي مسعى آخر، بدون وجود استراتيجية حاكمة، غير أن الأمر هنا مختلف قليلًا؛ حيث إن المطلوب هو القيام بأكثر من صنع الاستراتيجية، فيجب أن تكون هذه الاستراتيجية ذاتها متناغمة مع أحد كفاءات الشركة الأساسية.

إذا أفلحت الشركة في تحقيق نجاح في جانب من الجوانب _إدارة المخاطر أو الإنتاج الأخضر على سبيل المثال_ فمن المهم أن تأتي استراتيجيتها المجتمعية متناغمة مع هذا الجانب بالذات، إنه يمنح الشركة الثقة، ويجعلها تظهر في المجتمع بمظهر الخبير.

اقرأ أيضًا: 4 أخطاء شائعة في المسؤولية الاجتماعية للشركات

قضايا العملاء

هذه أحد أهم قواعد نجاح المسؤولية الاجتماعية على الإطلاق، وهذه النقطة تنطوي على أمرين، أولًا: يجب أن تأتي مبادرات الشركة متناغمة مع القضايا التي تشغل الجمهور المستهدف أو المجتمع المحيط بالشركة بشكل عام.

والأمر الثاني: العملاء سلاح حقيقي، يمكنهم أن يعاقبوا الشركة أو يكافئوها، وعلى الشركة أن تضع ذلك في الحسبان؛ حيث أظهرت دراسة Cone Communications CSR، أن 87% من المستهلكين سيشترون منتجًا بناءً على أن المنتج لشركة تدعم قضية اجتماعية أو بيئية يهتمون بها.

قواعد نجاح المسؤولية الاجتماعية

يكافئ المستهلكون الشركات المسؤولة اجتماعيًا؛ من خلال الولاء للعلامة التجارية، وتقديم التبرعات لدعم الشركات الخيرية، وشراء المنتجات التي توفر فائدة اجتماعية.

وعلى الجانب الآخر، لا يخشى المستهلكون أيضًا استخدام قوتهم الشرائية لمعاقبة الشركات التي تصرفت بشكل غير مسؤول أو مؤذٍ؛ من خلال المقاطعات وحملات وسائل التواصل الاجتماعي السلبية.

اقرأ أيضًا: النظرية الأخلاقية وراء المسؤولية الاجتماعية

الاهتمام بالموظفين

إذا كنا نتحدث عن قواعد نجاح المسؤولية الاجتماعية للشركات فلا يمكننا أن نغفل الدور الذي يلعبه الموظفون في هذا الصدد، فكل مبادرات الشركة وجهودها لن يكون لها وجود ما لم يكن هناك موظفون فخورون بما تصنعه، ومتحمسون له.

وتشير بعض الإحصاءات إلى أن 76% من جيل الألفية يأخذون في الاعتبار الالتزامات الاجتماعية والبيئية للشركة عند تحديد مكان العمل، و64% منهم لن يلتحقوا بالوظيفة إذا لم يكن لدى صاحب العمل المحتمل ممارسات قوية للمسؤولية الاجتماعية للشركة.

ناهيك عن أن المجتمع الداخلي للشركة هو مثال على صدق الشركة في ادعاءاتها، بالأحرى إن ممارساتها الداخلية مع موظفيها بمثابة اختبار لما يمكن أن تفعله في الخارج.

اقرأ أيضًا: التخطيط البيئي المستدام

قياس أثر المسؤولية الاجتماعية

إن قياس عائد الاستثمار الناتج عن جهود وممارسات المسؤولية الاجتماعية أمر مربك إلى حد بعيد، ناهيك عن أنه سيكون من الصعب القيام به خاصة إذا كانت جهود الشركة متعلقة بالعديد من الأقسام، مثل الموارد البشرية أو التسويق.. إلخ.

وعلى الرغم من هذه الصعوبة إلا أن عملية القياس على قدر كبير من الأهمية؛ فمن خلالها سيعرف أصحاب المصلحة والمستثمرون مدى النجاح الذي يتحقق من خلال هذه الجهود، ناهيك عن أنه سيكون فرصة لتعديل بعض الاستراتيجيات، والقيام بممارسات جديدة، إذا كانت الأنشطة والمبادرات القديمة لم تأت بالنتائج المرجوة.

اقرأ أيضًا:

جوهر المسؤولية الاجتماعية وسبل إنقاذ الرأسمالية

لماذا يجب أن تأخذ المسؤولية الاجتماعية على محمل الجد؟

استدامة الشركات وركائزها

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

أهمية العمل الإنساني

أهمية العمل الإنساني.. فن العطاء وإصلاح العالم

تنبع أهمية العمل الإنساني من بؤس العالم المعيش؛ المليء بالحروب والصراعات، والفقر والحاجة، وكلما زادت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.