قمة جدة للأمن والتنمية

قمة جدة للأمن والتنمية.. علاقات تعكس مكانة المملكة

جاءت دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لقمة جدة للأمن والتنمية تأكيدًا قويًا لأهمية دور المملكة العربية السعودية المحوري في العالم ومنطقة الشرق الأوسط، فالتحديات التي تواجه المنطقة كبيرة ومعقدة وتتطلب تعاوناً من جميع الدول لمجابهتها.

وتحتاج الدول في المنطقة إلى تأسيس شراكة برؤية جديدة مع الولايات المتحدة الأمريكية؛ لضمان أمن واستقرار المنطقة سياسيًا واقتصاديًا بعد أن شهدت تقلبات مختلفة كادت أن تقود استنادًا للمخاطر المحتملة إلى نسف الاستقرار وتحويل المنطقة إلى بؤر ملتهبة من الصراعات، الأمر الذي يمكن أن يفضي إلى تغيرات ضخمة في خارطة المنطقة السياسية.

إن انعقاد القمة بالمملكة العربية السعودية يعكس امتداد جهود المملكة المستمرة المركزة على مجابهة التحديات في العالم ككل ومنطقة الشرق الأوسط، وهي أنشطة مكملة لما بدأته المملكة وما قدمته من رؤى ومبادرات في مجال الأمن والأمن الغذائي العالمي والمحافظة على البيئة وترشيد استخدام الموارد وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

اقرأ أيضًا من رواد الأعمال:

قمة جدة للأمن والتنمية.. بداية عهد جديد من التعاون المشترك

التبادل التجاري بين المملكة وأمريكا.. علاقات استراتيجية غير مسبوقة

العلاقات السعودية الأمريكية.. تاريخ من التعاون المشترك

البيان الختامي لقمة جدة للأمن والتنمية

المستشار السعودي د/ مساعد بن سعيد: القمة العربية الأمريكية نتطلع من خلالها أن تلامس طموحات وآمال وأحلام الشعوب

الرابط المختصر :

عن الجوهرة بنت تركي العطيشان

شاهد أيضاً

السعودية الخضراء

السعودية الخضراء

برز تدهور البيئة كأخطر المشكلات التي تواجه البشرية، وتهددها بالفناء، وكذلك الكائنات الحية الموجودة على …