قطاعات استفادت من كورونا

قطاعات استفادت من كورونا.. دروس لرواد الأعمال

لكل أمر وجهان دائمًا، لكن الفكرة الأساسية تكمن في الكيفية التي ننظر من خلالها إلى الأزمات والعقبات، وأن نتكيف معها، وجائحة كوفيد-19 خير شاهد ومثال على ذلك؛ فهناك قطاعات استفادت من كورونا بل إن بعضها حقق قفزات نوعية.

إن كلمة السر هنا هي القدرة على التأقلم، وعلى استحداث طريقة جديدة يُؤدى بها العمل، فالمؤكد أنه لا بد من وجود ثغرة يمكن أن ننفذ من خلالها وأن نجني بعض المكاسب والمزايا، لكن المهم أن نعثر على هذه الثغرة، وأن نعيد هندسة أعمالنا وطريقة أدائنا من جديد.

يرصد «رواد الأعمال»، فيما يلي، بعضًا من هذه القطاعات؛ أملًا في استخلاص الدروس والعبر من تجاربها، ومن هذه القطاعات ما يلي:

اقرأ أيضًا: كيف ساهمت “المدفوعات السعودية” في التكيف مع جائحة كورونا؟

أدوات وبرامج العمل عن بُعد

إن الشركات التقنية والتي تنتج أدوات وبرامج العمل عن بُعد هي الرابح الأكبر من أزمة كورونا؛ إذ أدى الحجر الصحي، وفرض العمل من المنازل إلى ضرورة اتباع نموذج العمل من المنزل أو عن بُعد، ما أحدث إقبالًا كثيفًا على برامج العمل عن بُعد.

على سبيل المثال: ارتفعت أسهم Zoom بشكل صاروخي مع انتشار الوباء، كما وصلت Microsoft Teams إلى 44 مليون مستخدم، بزيادة قدرها 37% في أسبوع واحد فقط.
ومن المرجح أن يستمر الوضع في المستقبل أيضًا؛ حيث إن الرغبة في الحصول على مزيد من المرونة في التشغيل والطوارئ للاضطراب ستدفع الشركات إلى الاعتماد بشكل أكبر على حلول المكاتب السحابية والافتراضية.

هذا القطاع سقطت عليه أزمة كورونا من السماء حقًا، فعلى الرغم من أن بعض الشركات التكنولوجية كانت تعاني من خسائر إلى حد ما، سوى أن هذه الشركات التي تنتج برامج العمل عن بُعد انتقلت خلال هذه الفترة نقلة ما كان لها أن تنجزها على مدار سنوات كاملة.

التعليم الإلكتروني

أثّر إغلاق المدارس والجامعات على 1.5 مليار متعلم في أكثر من 180 دولة، ما كان له أثر كبير في دفع التعليم الإلكتروني قدمًا، فطالما أن الناس يقضون أوقاتًا كثيرة في المنزل؛ بفعل الحجر المنزلي، فلا بد أنهم يفكرون في تطوير مهاراتهم عن طريق التعلم عبر الإنترنت.

ولجأ طلاب الجامعات والمدارس كذلك إلى هذا النمط من التعليم لأنه خيار الضرورة، فلا بديل سواه. ومن المتوقع أن يستمر هذا القطاع في النمو؛ حيث أشار بعض الخبراء، على سبيل المثال، إلى أن الهند وحدها ستشهد 10 ملايين تسجيل إضافي في دورات التعليم عن بُعد بحلول عام 2021.

قطاعات استفادت من كورونا

اقرأ أيضًا: جائحة كورونا والثورة الصناعية الرابعة

القطاع الصحي

كيف نتحدث عن قطاعات استفادت من كورونا ونغفل القطاع الصحي؟! فعلى الرغم من أنه القطاع الذي تقع على كاهله مسؤوليات أخلاقية ومهنية جمة بفعل هذه الأزمة، إلا أن مكاسبه كانت كبيرة كذلك.

فالأزمة أدت إلى زيادة الطلب على الإمدادات الطبية والرعاية الصحية.. إلخ، ونظرًا لعدم توفر أي أدوية أو لقاحات لهذا الوباء حتى الآن، يتم ضخ كميات هائلة من الأموال؛ في محاولة العثور على لقاحات مضادة لفيروس كورونا، وخصصت كندا، على سبيل المثال، 192 مليون دولار كندي (136 مليون دولار) لتطوير وإنتاج اللقاحات بكميات كبيرة.

وتتوقع Deloitte أن تصل مبيعات بعض العقاقير إلى 1.18 تريليون دولار بحلول عام 2024، كما أنه من المتوقع أن يكون هناك أيضًا نشاط أعلى لشركات التكنولوجيا الطبية.

قطاع الترفيه

هذا القطاع هو أحد أبرز المستفيدين من جميع عمليات حظر السفر، والحجر الذاتي؛ حيث قفز متوسط ​​التنزيلات الأسبوعية للتطبيقات في الصين، على سبيل المثال، بنسبة 40% مقارنة بمتوسط ​​عام 2019 خلال النصف الأول من فبراير؛ حيث خضعت البلاد بأكملها لإجراءات العزل بسبب الفيروس.

وارتفعت تنزيلات تطبيق Netflix بمعدلات كبيرة في شتى بقاع العالم؛ إذ أمست الجائحة أمرًا عامًا، ولأن الجميع في المنزل فلا بد من وسيلة للترفيه، ومن ثم كان الإقبال على هذه التطبيق وما على شاكلته كثيفًا.

هناك قطاعات استفادت من كورونا غير هذه التي ذكرناها طبعًا، وإنما قصدنا الإشارة وليس الحصر، كما أن هناك قطاعات استُحدثت تمامًا مثل التطبيب عن بُعد، أو، على الأقل، سرعت الأزمة وتيرتها، كما هو الحال مع العمل عن بُعد.

اقرأ أيضًا:

7 عوامل استراتيجية تضمن سمعة الشركات التجارية في “عهد كورونا”

“سدايا” تطلق تطبيق تباعد لإشعار المخالطين للمصابين بكورونا

كيف يتعامل مانحو الفرنشايز مع كورونا؟ (1/2)

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

مجموعة العشرين

ولي العهد: رئاسة المملكة لمجموعة العشرين كرست جهودها لبناء عالم أقوى

توجه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز؛ ولي العهد نائب رئيس مجلس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.