قبل بدء مشروعك.. 3 مخاطر تواجه الشركات

لا شك في أن العديد من المشاريع الصغيرة والمتوسطة تواجه مخاطر عند ممارسة أنشطتها، وربما تكون قدرتها على تجاوز تلك المخاطر ضعيفة كونها حديثة الإنشاء، فمن المعروف أن بيئة الأعمال المختلفة تتميز بشدة المنافسة وكثرة المنافسين، وهو ما جعل هذه المشاريع في قلب المنافسة، الأمر الذي يجبر المنشآت الصغيرة والمتوسطة على القيام بما يستوجبه الأمر للحفاظ على وجودها في السوق أمام المنافسين.

إن إدارة المخاطر التي تصاحب الشركات الصغيرة والمتوسطة بشكل صحيح ومدروس تعزز -بكل تأكيد- من وجود ميزة تنافسية للمنشآة، وعلى أصحاب المشاريع الإلمام بدقة بجوانب المخاطر لديها لتتمكن من وضع استراتيجيات من شأنها السيطرة على هذه المخاطر وتقليلها إلى مستوى مقبول.

كما يتوجب أيضًا على مسؤولي وقادة الشركات أن يضمنوا حصولهم على المعلومات الكافية التي تؤكد أن الاستراتيجيات الموضوعة لتقليل المخاطر مطبقة بشكل صحيح لتجنب المفاجئة منها، إذن، فالمخاطر التي تُصاحب المشاريع الناشئة تختلف باختلاف وقت وطبيعة المشروع الناشئ؛ لذا ينبغي عليك تجنب الدراسات السابقة وعدم الاعتماد عليها حتى وإن كانت تتعلق بمشاريع مماثلة وناجحة، فلكل مشروع دراسة خاصة تتوافق معه.

وفي السطور التالية نُسلط الضوء على أبرز المخاطر التي تصاحب المشاريع الصغيرة والمتوسطة في حداثتها.

مخاطر المنافسة

تُبنى الشركات الناشئة في الأساس على الأفكار الحديثة والمتطورة، والتي تكون في أغلب الأحيان حلاً لمشكلة ما يعاني منها أفراد المجتمع، وهو ما يُركز عليه رواد الأعمال في عملية توليد الأفكار حتى يكونوا قادرين على اقتحام السوق والقدرة على المنافسة، وربما تظهر في السوق مشاريع مماثلة لبعضها، ما ينتج عنه منافسة شديدة قد تتسبب في بعض الأحيان إلى خروج صاحب الفكرة الرئيسي من السوق.

 

ابدأ مشروعك

 

لذلك؛ ينبغي على رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة أن يكونوا على أتم الاستعداد للمنافسة بمختلف أشكالها، ويُمكن ذلك من خلال الاستمرارية في عملية التطوير والتحديث، وفهم احتياجات الجمهور أو العملاء، والتواصل معهم بشكل مستمر والإجابة عن جميع استفساراتهم وتساؤلاتهم والاستماع لشكاواهم لحلها، وعدم السماح للمنافسين الآخرين باستغلال هذه الفرص لتوسعة حصتهم السوقية على حساب صاحب فكرة المشروع الأساسي.

مخاطر التدفق المالي

من نافلة القول، إن تقرير التدفق النقدى في المشروعات الناشئة من أهم الأدوات التي يُمكن من خلالها قياس أداء المشروع وتحديد المخاطر الحالية والمستقبلية، فالتدفق النقدى يجب أن يكون نقودًا سائلة أو تمويلاً يمكن وضعه فى البنك أو نقدًا فى المنشأه.

وهنا قد يُبرم بعض أصحاب المشاريع صفقات مع شركات أخرى، وربما يتحقق من وراء هذه الثقفات أرباح هائلة للمشروع، ولكن المشكلة هنا تُكمن في تعارض وقت تحصيل الأرباح مع الالتزامات الواجب سدادها باختلاف أنواعها، كالإيجارات ورواتب الموظفين وكذلك الموردين.

لذا؛ ينبغي على رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة أن يكونوا حريصين على إعداد استراتيجية محكمة للتدفقات النقدية الداخلة والخارجة من المشروع بصفة “ربع سنوي أو نصف سنوي” أو بصفة سنوية، فهذه الاستراتيجية ستمكنك من الالتزامات المالية المفروضة عليك، وتعمل على تغطية أي عجز مؤقت قد ينتُج بسبب اختلاف وقت التحصيل عن وقت استحقاق المبالغ مستحقة الدفع.

مخاطر السمعة

في ظل ما يشهده السوق العالمي من تراجع؛ متأثرًا بتبعات الأزمة المالية التي يعاني منها العالم، اتجهت أنظار رواد الأعمال وأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة نحو الاهتمام بإدارة المخاطر، لعل أبرزها مخاطر السمعة، والتي قد تنتج عن تدني مستوى الخدمة أو جودة المنتج لعدة أسباب.

وربما تعود أسباب التدني والتراجع في مستوى الخدمة التي تقدمها الشركات أو جودة المنتج إلى عدم كفاءة الموظفين أو استقبال أعمال تفوق الطاقة الاستيعابية للمشروع؛ لذا ينبغي على رواد الأعمال وأصحاب الشركات الحرص على توفير الحصص التدريبية للموظفين بشكل مناسب وعدم تكليفهم بممارسة العمل إلا بعد التأكد من كفاءتهم لتغطية المهام المطلوبة منهم على الوجه المطلوب، فتدني مستوى الخدمات حتمًا سيؤدي إلى إلحاق الضرر بسمعة الشركة أو المشروع الناشئ.

اقرأ أيضًا: التخطيط المالي.. غرفة التحكم لإدارة مشروعك

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

تحديد اقتصاديات عملك

تحديد اقتصاديات عملك.. أهم خطوات بدء المشروع

يُعد تحديد اقتصاديات عملك من أهم عناصر بدء المشروع، فهو يُقصد به كيفية التوصل لطريقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.