التمويل متناهي الضغر

قبل بدء مشروعك.. عوائق التمويل متناهي الصغر

تواجه المشروعات الصغيرة الكثير من العوائق التي قد تخفض عمر المشروع وتكتب له النهاية قبل البدء أو بعد مرور فترة قصيرة من إنشائه، ومن أبرز تلك المشكلات التي تواجه المشاريع “التمويل“، سواء لإنشاء المشروع منذ البداية أو التوسع فيه، خاصة في التمويل متناهي الصغر.

ويُعد تأمين التمويل لإنشاء المشروعات الصغيرة أو استكمال مسيرتها أحد أهم عوامل تكوين هذه المشاريع، على الرغم من بساطة حجم رأس مال المشروع، ويسلط “رواد الأعمال” الضوء في هذا المقال على أبرز المعوقات التمويلية التي تواجه المشروعات الصغيرة وتقف حائلًا دون حصولها على التمويل.

الظروف الاقتصادية

تُعد الظروف الاقتصادية السيئة للدول من أبرز العوائق التي قد تقف أمام المشروعات الصغيرة، فأي مؤسسة تمويلية أو بنك يربط  عملية التمويل متناهي الصغر لأي مشروع بالأحوال الاقتصادية، خاصة أنه يجري حسابات حول مدى قدرة المشروع على سداد قيمة التمويل أو القرض، والظروف الاقتصادية السيئة داخل الدول تدل على ضعف حركة التجارة والبيع، وبالتالي عدم قدرة المشروع على تحقيق دخل مناسب يستطيع معه سداد قيمة التمويل.

اقرأ أيضًا: علم التمويل.. تطورات تواكب التحديات الاقتصادية

غياب التشريعات

قد تتوافر ظروف اقتصادية جيدة في بلد المشروع، ولكن بالمقارنة لا توجد بعض التشريعات التي تنظم عمل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وفي هذه الحالة يُعد التعامل مع هذا النوع من المشاريع به شيء من المخاطرة لدى بعض الجهات التمويلية، والتي تعزف عن التعامل مع هذه المشاريع في مقابل التعامل مع المشاريع الكبيرة التي تدخل تحت الغطاء التشريعي للدولة.

فقدان الوعي المحاسبي

ربما يرى بعض أصحاب المشروعات أن الوعي المحاسبي عامل غير مهم للمشروع، ولكن هذا الأمر ربما يكون في نظر المؤسسات التمويلية شيئًا مهمًا جدًا، خاصة أن الممول يربط منح التمويل بمجموعة من المستندات المقدمة إليه، ونتيجة ما يؤدي إليه غياب الوعي المحاسبي من عدم الاهتمام بجمع المستندات المحاسبية الخاصة بالمشروع بالكامل، فالمحصلة النهائية تكون رفض منحك التمويل لعدم معرفة مدخلات ومخرجات مشروعك بشكل دقيق.

اقرأ أيضًا: الهياكل المالية للمؤسسات وطبيعة التمويل

غياب الدراية الفنية

يُعد غياب الدراية الفنية سببًا رئيسيًا لرفض تمويل المشاريع في أحيان كثيرة، فكثير من الأشخاص يبدأون إنشاء مشاريع وتنقصهم الدراية الفنية بكيفية تشغيل أي مشروع بشكل سليم، سواء من حيث الجهل بالآلات المستخدمة أو المواد الخام وأنواعها، ما يؤدي في النهاية إلى ضعف الإنتاج من حيث الكم والجودة وتحقيق خسائر تدفع الممول لأن يبتعد عن تمويل هذا المشروع.

الريادة

تعتمد ثقافة المؤسسات في التمويل متناهى الصغر على دعم المشروعات التي تقدم شيئًا جديدًا للمجتمع أو شيئًا موجودًا بالفعل بطريقة مختلفة، وهذا ما يطلق عليه “المشاريع الريادية”، والتي في الأغلب ترتفع معها معدلات التشغيل والإنتاجية والربح، وتتوافر بها جميع مقومات التمويل، سواء من حيث الإبداع أو الإدارة المبتكرة.

اقرأ أيضًا:

مراحل تمويل المشروع الأول لرائد الأعمال

الرابط المختصر :

عن مصطفى صلاح

شاهد أيضاً

التمويل الشخصي

أمور يجب معرفتها عن التمويل الشخصي

عندما يتعلق الأمر بالحديث عما يجب معرفته عن التمويل الشخصي فهناك الكثير من الخطوات التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.