قبل إطلاق شركتك.. خطة لتحليل منافسيك

سبق وأن تحدثنا في كثير من المقالات عن الاستراتيجيات التسويقية الحديثة والنجاحات الهائلة التي تحققها داخل الشركات والمؤسسات ذات النشاط التجاري، والطرق والمُبتكرة التي يُمكن لرواد الأعمال وأصحاب الشركات وضعها على رأس الاستراتيجية التسويقية، وأكدنا أن العملية التسويقية لا تعتمد على طرق ثابتة، فهي متغيرة تشهد تطورًا كبيرًا في الطرق والوسائل المُستخدمة يومًا تلو الآخر.

وبلا شك أن العملية التسويقية وتحديد مستقبل الشركات أو المؤسسات، تتطلب العديد من الخطوات المهمة قبل أن يُقدِم عليها أصحابها، ومن أهم تلك المتطلبات مهارة تحليل المنافسين؛ حيث تُمثل تلك الخطوة أهمية كبيرة في تحديد مستقبل الشركات أو المؤسسات ذات الأنشطة التجارية.

فقبل البدء في وضع استراتيجيات تطوير العمل داخل الشركة، من الضرورة المُلحة أن تعرف مَن هو القطاع المنافس للنشاط التجاري، فربما تقف بعض الشركات أو المؤسسات عائقًا أمام استمرار شركتك، لكي تستحوذ على السوق؛ ما يخلق جوًا للمنافسة، وفي كثير من الأحيان تكون هذه المنافسة شريفة.

إذن، في هذا المقال نتحدث تفصيليًا عن مهارة تحليل المنافسين ومدى أهميتها في قطاع الشركات أو المؤسسات أو أي علامة تجارية.

المنافسة

دراسة السوق قبل إطلاق مشروعك

تُمثل خطوة دراسة السوق أهمية كبيرة لدى كثير من رواد الأعمال وأصحاب الشركات؛ حيث يعتمد نجاح الشركات على النوافذ المتاحة في سوق العمل، وعلى المؤسسيين أن تكون لديهم القدرة على معرفة النوافذ المتاحة من خلال دراسة السوق.

يُمكننا القول، إن معرفة أبرز الشركات المنافسة في مجال العمل ودورها الفعال من الأمور المصيرية لشركتك أو مشروعك، فمن خلال معرفتك هذه، تستطيع معرفة المشكلات التي يواجهها المنافس وما المتطلبات التي يفتقرها العملاء.

ثمة أسئلة ينبغي على مؤسسي الشركات أن يُجيبوا عنها خلال الدراسة، أهمها؛ ما الأخطاء التي يقع فيها المنافس؟ وهل هو يُلبي كل احتياجات الجمهور؟ توقيت بدء عمل المنافس في السوق؟ وما التطورات التي من الممكن أن يقبلها المنتج أو الخدمة التي يقدمها المنافس؟

إذن، فوقوفك على المحاور المهمة التي تتعلق بالمنافسين، وقدرتك على استيعاب الدور الفعال الذي يؤديه المنافس، يُمكنك من وضع الاستراتيجيات الصحيحة التي تضمن لشركتك البقاء في السوق وبقوة مؤثرة.

تحتوي المنافسة على نوعين؛ منافسة مباشرة ومنافسة غير مباشرة، فالمنافسة المباشرة تُعد من المنافسات الشريفة؛ حيث تُكمن في شركة تحاول التغلب على شركتك واحتكار السوق، أما المنافسة غير المباشرة فتتمثل في الشركات التي تقدم منتجًا بديلاً، وتعمل على تلبية احتياجات المستهلكين؛ في محاولة منها لاحتكار نفس العملاء.

خطوات تحليل المنافسين

– ينبغي على رواد الأعمال وأصحاب الشركات تحديد مجال المنافسة ومعرفة الشركات المنافسة التي تعمل في نفس المجال.

– الاطلاع على كل المعلومات والتفاصيل التي تتعلق بالشركات المنافسة؛ من خلال مصادر موثوقة ودارسة جميع الجوانب التي تستخدمها الشركات ويُمكن الوصول إليها؛ عن طريق التقارير السنوية التي تصدرها الشركات المنافسة.

– معرفة قدرة المنافس في السوق ومدى اهتمامه بتلبية احتياجات الجمهور وطريقة التعامل مع العملاء.

– من خلال اطلاعك على المعلومات والتفاصيل التي تتعلق بالشركات يُمكنك توقع الاستراتيجيات التي يسير عليها المنافس، أهمها قدرة المنافس المالية والإنتاجية والطرق المستخدمة في عملية التسويق.

إن تحليلك للمنافسين في سوق العمل، يُمكنك من دخوله، ويمنحك القدرة على مواجهتهم ببراعة.

اقرأ أيضًا: منصات تفاعلية.. مواقع التواصل “مغناطيس” جذب المواهب

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

ثورة الشركات الناشئة في مجال الصحة العقلية

نظرًا لوجود أكثر من 650 مليون شخص يعانون من مشكلات في الصحة العقلية في جميع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.