إطلاق المشروع

قبل إطلاق المشروع.. فكر في هذه الأمور

إطلاق المشروع ليس إلا مرحلة تالية لكثير من المراحل، والخطط الحالية والمستبدلة، وهو كذلك عبارة عن الباقي من الكثير من السيناريوهات التي تم حذفها والتخلص منها؛ نظرًا لعدم جدواها، أو لأن غيرها أصلح وأنسب منها.

والمشروع كالقطار في كل شيء، سواءً في الإعداد المسبق قبل عملية الإقلاع الفعلي أو في المراحل والمحطات الكثيرة التي يعبر بها قبل الوصول إلى هدفه النهائي، وهو كذلك كالقطار من جهة كونه يصل إلى مرحلة نضجه _الوصول إلى المحطة الأخيرة_ ثم يعود ليبدأ الكرة من جديد؛ فلكل مشروع دورة حياة وموت كأي منتج آخر، بل كحياة الكائن البشري ذاته.

لذا؛ فثمة أمور مهمة يتعين عليك كرائد أعمال أن تفكر فيها قبل إطلاق المشروع ، وسنحاول فيما يلي الإشارة إلى بعض هذه الأمور:

 

1- قائمة المراحل الرئيسية

في هذه المرحلة يتعين على رائد الأعمال الذي عزم على إطلاق مشروعه الصغير أن يُعيد النظر في المراحل الأساسية التي يجب أن يمر بها المشروع؛ لكي يصل إلى مرحلة نضحه الأخيرة. وهذه النظرة الخاطفة والسريعة على المراحل الأساسية للمشروع تُعتبر بمثابة المرشد أو المصباح الذي يضيء ويرسم الطريق لرائد الأعمال الناشئ.

 

2- توزيع المسؤوليات

لكل مرحلة من المراحل المختلفة التي يمر بها المشروع مسؤوليات خاصة بها؛ إذ إن كل مرحلة لها أعباؤها ومتطلباتها، ومن الجيد أن يتم توزيع المسؤوليات على الأشخاص الذين يعملون معك أو الذين تود توظيفهم في مشروعك وفقًا لمراحل المشروع.

 

3- التقدير الزمني

لا يجب أن تترك الأمر مفتوحًا هكذا، ولا أن تترك كل مرحلة من مراحل المشروع بدون تحديد زمني واضح ومحدد؛ فهذا التحديد الزمني هو الذي سيُعجّل بنجاح المشروع وجلب الربح؛ فضلًا عن أنه يتيح لك الفرصة لكي تُقيّم مشروعك، ومستويات الأداء، والنتائج المتحصل عليها إثر كل مرحلة من المراحل المختلفة.

 

4- مخاطر المشروع

أي استثمار هو، في الأصل، مغامرة من نوع ما، وبقدر ما أيضًا، وإذا كنت تنوي إطلاق مشروعك الخاص فعليك ألا تغرق نفسك في الطموحات والأحلام الوردية، بل يجدر بك أن تعير انتباهك للمخاطر المحتملة، وأن ترسم السيناريوهات المناسبة لمواجهتها؛ وبذلك ستتمكن من الخلاص من هذه المخاطر بسلام.

إطلاق المشروع

5- ميزانية المشروع

هذه من بين أهم الأمور التي يتعين عليك ليس النظر إليها فحسب، بل تحديدها بدقة متناهية؛ فهذه هي المسألة المتعلقة بالأموال، وبالتالي يجب عليك معرفة أين تضع أموالك ومتى.

وعلى كل حال، فإن المرحلة الواقعة ما بين التفكير في المشروع وإطلاقه فعليًا هي تلك المرحلة الخاصة بإعادة النظر الأخيرة في كل شيء قبل عملية الإطلاق الفعلي للمشروع. وبدون هذه الخطوات لن تكون واثق الخُطى، ولا عارف إلى أين تسير، ولا ما هو الطريق الذي يتعين عليك السير فيه.

اقرأ أيضًا:

تصنيف المشروعات الصغيرة.. طوق النجاة من الفقر

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

تحديد اقتصاديات عملك

تحديد اقتصاديات عملك.. أهم خطوات بدء المشروع

يُعد تحديد اقتصاديات عملك من أهم عناصر بدء المشروع، فهو يُقصد به كيفية التوصل لطريقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.