فيلم Baahubali 2

فيلم Baahubali 2.. أخلاقيات للالتزام بالوعود والمسؤولية المجتمعية

مع عنصر المفاجأة والسعي إلى حل الألغاز يبدأ فيلم Baahubali 2؛ حيث يبحر الجزء الثاني من الملحمة الأسطورية التي أخرجها “راجامولي” إلى تفاصيل عالم “أمريندرا باهوبالي“؛ الأمير الشاب الذي يستعد لتولي مقاليد الحكم في الوقت القريب.

ومن إتقان المؤلف والمخرج لعملهما؛ فإنك لا تدرك بعد مرور دقائق من فيلم Baahubali 2 أنك تتابع قصة حياة البطل الذي قُتل في الجزء الأول، بل إنك تنخرط في التعاليم الحياتية التي تضعها الأم “سيفاجافي ديفي” في وليدها، والملكة الحكيمة في الأمير الشاب.

تمكين المرأة في فيلم Baahubali 2

يذهب “أمريندرا باهوبالي” ليتفقد أحوال البلاد والعباد، دون الكشف عن هويته الحقيقية، يرى بعين ثاقبة، ويحلل توجهات العامة والقضاء في مختلف الأنحاء؛ حتى واجه الحدث الأبرز في حياته والذي سيغيرها إلى الأبد، وهو اللقاء بالأميرة الشابة “ديفاسينا”؛ والتي بدورك -كمشاهد يوجهه راجامولي كما يرغب- تنسى للحظات أنها تلك المرأة المسنة مكبلة اليدين في الجزء الأول من الفيلم.

كاتبّا: باستخدام الذكاء يمكن أن يتحول العشب إلى أسهم

لمرة جديدة يؤكد كل من المؤلف والمخرج أن الفيلم يعزز من صورة المرأة القوية، التي يمكنها أن تتحدى كل الصعاب، في رسالة لتمكينها أينما حلت، وها هو فيلم Baahubali 2 يأخذنا إلى عالم “ديفاسينا” -تلعب دورها أنوشكا شيتي- التي تتميز بالشجاعة، الشموخ، الإقدام، والجرأة، فضلًا عن كونها المحاربة الأفضل على الإطلاق في مملكتها الصغيرة، حتى إنها تنافس الرجال في قوتها.

فيلم Baahubali 2

وعلى الجانب الآخر يسلط فيلم Baahubali 2 أو “باهوبالي.. الخاتمة” الضوء على ضعف الرجال الذي قد يودي بأعظم الممالك، ويتمثل ذلك في شخصية “كومار فارما” -الذي يلعب دوره سوباراجو- فيظهر لنا ضعيفًا، جبانًا، خائفًا، ومدعيًا؛ ليستتر وراء ملابس الأمراء والجنود الشجعان.

الشجاعة والدعم النفسي

لكن يبدو أن صنّاع الفيلم لا يؤمنون بالضعف والهزيمة، وهو التحول الكبير والجذري الذي تشهده شخصية “كومار فارما”؛ فالأمير الضعيف أصبح محاربًا شرسًا طالما توافر لديه الدافع والدعم المعنوي، وهو بالطبع ما يؤثر إيجابيًا في حياة أي إنسان، فكلٌ لديه نقاط قوة وجواهر كامنة في شخصه تنتظر أن تُكتشف.

باهوبالي: حتى الأكثر حلاوة سيكون مُرًا عند الغضب

ولأن بطل فيلم Baahubali 2 من عالم استثنائي، تربّى على احترام المرأة، والوفاء بعهوده مهما كانت كبيرة وصعبة، ويمكنها أن تضعه في مواقف أليمة وجهًا لوجه مع أعز الناس لديه، كانت النقطة الفارقة في العمل السينمائي من التيلجو، عندما يلتزم “أمريندرا” بوعده للأميرة، متحديًا كلمة الأم التي باتت تخضع لتأثير نجلها “بهالالديف” السلبي.

فيلم Baahubali 2

في كل الأزمنة وكل الأماكن يقف الغدر بالمرصاد للبطل الشجاع، ولم يكن فيلم Baahubali 2 يحمل استثناءات في هذا الشأن.

ومنذ اللحظات الأولى يدرك المشاهد أن هناك مؤامرة تُحاك ضد البطل الذي لا يتميز بشجاعته فحسب، بل بأخلاقه السامية التي يحبها شعبه ومملكته.

القائد الناجح

يجسد “أمريندرا باهوبالي” كل صفات القائد الحقيقية، بداية من اهتمامه برعاياه، مرورًا بالجنود وأمور الدولة، وصولًا إلى دوره كابن قبل أن يكون أميرًا لماهيشماتي.

وعلى الناحية الأخرى يذهب بهالاديف إلى أقصى درجات التفكير الماكر، وما أسوأ أن يُكرس العقل لإيذاء الغير، وما اجتمع في هذا الشخص كان الدهاء والقوة معًا؛ ما يشكلان عنصرين أساسيين للقضاء على كل الفضائل بأبشع أساليب الغدر والخداع.

سيفجامي: بالنسبة لزوجة ابن الملكة القليل من الجرأة سيكون مفيدًا

وبدورها، فإن الملكة “سيفاجامي” تترك لمشاعر الأم مجالًا للتحكم فيها، وكالعمياء تسير وراء المؤامرات التي يحيكها نجلها، وكأنها لا تنظر إلى الأصول والتعاليم والأخلاق التي بثتها في “باهوبالي”.

فيلم Baahubali 2

تعتمد الحبكة الدرامية في فيلم Baahubali 2 على كشف الحقائق، ومعها يمكن التأكد أن الخداع كالثعلب يمكنه أن يرتدي ابتسامة بريئة للوصول إلى مبتغاه، فيما يظهر الحق كالحمل الذي يظنه المخدوعون ذئبًا مهما كان واضحًا للعيان أنه ينتظر أن تُرى الحقيقة بعين الصواب.

المسؤولية المجتمعية

ومع كل موقف للبطل الشجاع والخلوق في فيلم Baahubali 2 يؤكد أنه ينتصر للمرأة في معركتها بالحياة، إضافة إلى إيمانه بالمسؤولية الاجتماعية تجاه كل فرد.

بل إن الأمر يتزايد مع تجرد “باهوبالي” من كل ملذات الحياة، ونفيه من القصر الملكي برفقة زوجته؛ حتى ينخرط في تفاصيل العمل مع عامة الشعب، الذين يرحبون به بحفاوة؛ فهو الحامي، القائد، والقدوة.

يكرس “أمريندرا باهوبالي” كل عقله، فكره، وقدراته للتخطيط والبناء؛ من أجل خدمة المجتمع الذي يعيش فيه، يعطي دروسًا إلى كل الناس، يظهر فردًا منهم يعيش لهم.

وكحياة كل قائد ناجح تظهر آفات المؤامرات حوله، بينما تلجأ للكذب، والادعاء من أجل الإطاحة به.

يتطرق فيلم Baahubali 2 إلى إمكانية استغلال المحبة والتقدير بطريقة سيئة؛ إذ يتخذ الغدر وجهًا مغايرًا أمام “كومار فارما” ليستدرجه إلى لعبته الآثمة.

فيلم Baahubali 2

الخاتمة والبداية

وللأسف فإن الشر يتمكن بالفعل في فيلم Baahubali 2 من أيادي الخير، ليترك المشاهد مع الأسى حزنًا على هذا الشخص الذي لن أبالغ إذا قلت إن العالم يحتاج لمثله حتى في وقتنا الحالي.

وهنا يعيدنا المخرج إلى بداية الفيلم في جزئه الأول، وتبدأ رحلة جديدة مع قائد صغير يسعى للتحلي بسمات أبيه.

وبين كل خطوة وأخرى لا يظهر “ماهيندرا” من حكمة والده الكثير؛ إلا أنه يتعلمها مع مرور الوقت، وخلال فترة قياسية استطاع التغلب على الماكر والجشع “بهالالديف”.

يضع فيلم Baahubali 2 الخاتمة لقصة أسطورية، بتولي “ماهيندرا” مقاليد الحكم، يؤكد أنه القائد الذي يعيش لأجل شعبه ومملكته، وأنه لا مجال للظلم أو التقليل من الإنسان في عهده؛ فكلمته -كما كانت كلمة جدته- هي القانون.

دروس واقعية

وفي نهاية فيلم Baahubali 2 ينجح صناع العمل في ترك أثر واضح في نفسك كمشاهد، فأنت بالفعل الآن قد تشعر بالغربة مع تفاصيله الختامية، وتجتاحك أحاسيس الحنين إلى قائد كلمته تغيّر من حوله، ومحاربة يمكنها مجابهة المخاطر بكل صبر، وملكة حافظت على مملكتها ودمرتها بنفسها، والرجل الشجاع الذي يسكت عن الحق كالشيطان الأخرس فقط لأنه غلام.

وبعد مرور ما يقرب من 6 ساعات متواصلة لفيلم Baahubali 2 والجزء الأول معًا، يكون المشاهد تجرع شحنة يمكنها ألا تتركه أمد الدهر، فهو لم يكن ملحمة ترفيهية، بل إنسانية صاحبة رسالة.

ولأن الشغف يحيط معالم الفيلم -فالمخرج اعتاد الذهاب للتصوير بدراجته الهوائية ليشرف على أدق التفاصيل- فإن الاجتهاد الذي تم وضعه في هذا العمل يصل تلقائيًا إلى المشاهد.

حقائق عن الفيلم

حرص بطل فيلم “باهوبالي” على تخصيص 5 سنوات من عمره للتصوير، ويعتبره الحدث الأبرز في مسيرته السينمائية.

حقق فيلم Baahubali 2 أعلى الإيرادات على مستوى الهند عامة؛ ما جعله طفرة في صناعة السينما بالتيلجو في الجنوب؛ حتى وصلت شهرته ونجاحه أنحاء العالم بأسره؛ حيث أشادوا بصناع العمل وقدرتهم على تقديم صورة فريدة من الفن ورسالة رائعة إلى كل البلاد بلغتهم الأم.

وضع “راجامولي” الرؤية التصويرية للعديد من الأغنيات في الفيلم، وفي مقدمتها “Hamsa nava” أو “سفينة البجعة” في فيلم Baahubali 2.

وأكد المخرج أن الفيلم يعتبر هنديًا، ولم يكن هناك أفضل من “برابهاس” ليلعب دور “باهوبالي”.

اعتمد “راجامولي” على حكايات والده ورواياته عن الممالك القديمة؛ ما جعله يحلم طوال عمره بتقديم عمل ضخم بهذا الحجم يروي تلك القصص.

فيلم Baahubali 2

اقرأ أيضًا:

فيلم the social dilemma.. هشاشة إنسان ليس لديه ما يفعل

فيلم Pelli Choopulu.. حلم ريادة الأعمال على عربة طعام

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

منصة أبدع

منصة أبدع الإلكترونية.. مزايا لتطوير القطاع الثقافي المحلي

دشنت وزارة الثقافة، منصة أبدع الإلكترونية الخاصة بإصدار تصاريح وتراخيص مزاولة الأنشطة الثقافية والفنية للأفراد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.