فواز نشار

فواز نشار: المملكة هيأت للتحول الرقمي عبر الإنفاق على البنية التحتية

«فواز نشار»: الحزم الاقتصادية التي وفرتها المملكة للتجار قللت من حجم المخاطر

العمل من المنزل زوّد الإنتاجية

أماطت أزمة جائحة كورونا اللثام عن أمر على قدر كبير من الأهمية، وهو أن قطاع الأعمال السعودي، الخاص والعام على حد سواء، لم يتعطل، وإنما تأثر بالجائحة تأثرًا طفيفًا، ولعل السبب في هذا، كما يرى فواز نشار؛ مدير عام قطاع تطوير الأعمال بغرفة مكة المكرمة خبير التحول الرقمي وتغيير النمط التشغيلي،أن الإنفاق على البنية التحتية هو الذي هيأ السبيل لهذه النقلة الرقمية التي تشهدها المملكة في الوقت الحالي.

ففي حديثه الخاص لموقع رواد الأعمال، قال فواز نشار؛ مدير عام قطاع تطوير الأعمال بغرفة مكة المكرمة خبير التحول الرقمي وتغيير النمط التشغيلي، إن عملية التطوير تبدأ من البنية التحتية، والمملكة بدأت في هذا منذ فترة، وبذلت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات جهودًا كبيرة في هذا الصدد، لافتًا إلى أن الإنفاق على البنية التحتية في المملكة سهّل عملية التحول الرقمي.

اقرأ أيضًا: المدن الذكية.. حين يصمت الإنسان وتتحدث الآلة!

تطوير البنية التحتية

وأضاف أن المملكة هيأت للتحول الرقمي عبر الإنفاق على البنية التحتية، ومن ثم لم يكن غريبًا أن يتم في عام 2019 اختيار الرياض كأول عاصمة عربية رقمية، موضحًا أن تأثير كورونا في قطاع الأعمال السعودي كان طفيفًا ليس بفعل الرقمنة وأتمتة الأعمال فحسب، وإنما لعبت الحزم الاقتصادية التي وفرتها المملكة لدعم التجار دورًا محوريًا في تقليل المخاطر والحد منها.

وأشار «فواز نشار» إلى أن الإمكانات اللازمة لإحداث هذه النقلات الرقمية ليست متوفرة لدى جميع الدول بشكل متساوٍ، ومن ثم سيكون السير إلى التحول الرقمي تدريجيًا، على أن يتم التحول في الجهات والقطاعات الأكثر أهمية أولًا، مثل قطاعات الصحة والتعليم؛ فبدونهما لن يمكننا فعل شيء على الإطلاق.

اقرأ أيضًا: طرق قياس الابتكار.. كيف تدوم الشركات؟

مكاسب رقمية

ورأى مدير عام قطاع تطوير الأعمال بغرفة مكة المكرمة أنه بمجرد التحول رقميًا تم تحقيق الكثير من المكاسب والمزايا، والتي منها تقليل الكثافات المرورية، وادخار الوقت.. إلخ.

واستطرد أن التحول الرقمي على صعيد ممارسة الأعمال، والعمل من المنزل زود الإنتاجية؛ لأن الموظفين يعملون بشكل دائم، بمعنى أنه تم جلب العمل إلى المنزل، ومن ثم زالت تلك الحدود الفاصلة بين الحياة المهنية والحياة الشخصية.

وفي السياق ذاته، ذهب «فواز نشار» إلى أن هناك الكثير من التحولات الاجتماعية التي ستحدث خلال الفترة المقبلة بفعل الرقمنة، مؤكدًا أن العمل من المنزل لن يؤثر في الأسرة بالسلب؛ فحظ الأسرة في وقت الموظفين موجود إن لم يكن تضاعف، ناهيك عن أن الفاشلين في العمل فاشلون في الحياة الشخصية كذلك.

اقرأ أيضًا: ما لا تعرفه عن الإبداع.. أساطير يجب التخلص منها

تحدي رواد الأعمال

وذكر أن الواجب الأول عند التعامل مع الأزمات هو التأقلم معها، أما بعد عبورها وتخطيها فسيتم التوجه حتمًا إلى الرقمنة، قائلًا: «رائد الأعمال الذي يستطيع اغتنام الفرص هو من سيفلح في المستقبل»، ومن ثم فإن تحدي رواد الأعمال هو التكيف مع الأزمات والعثور على الفرص واغتنامها.

اقرأ أيضًا:

رقمنة الأعمال.. دليل الشركات إلى الربح والنجاح

الابتكارات الطبية كمهمة إنسانية

شابان سعوديان يقترحان التسوق بالدرونز

 

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

التفكير خارج الصندوق

التفكير خارج الصندوق.. أهميته وجدواه

أمسى التفكير خارج الصندوق نصيحة دارجة بين الناس، فكثيرًا ما نسمع مثل هذا القول، لكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.