فن تنظيم الوقت

فن تنظيم الوقت للمدراء الجدد

يحترف الكثيرون فن تنظيم الوقت بشكل طبيعي، أما بالنسبة للبعض فالأمر يعتبر مهارة مكتسبة، علمًا بأن إدارته تحتكم إلى الكثير من الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار.

فليكن في علمك جيدًا، أنه كلما جنيت مالًا بشكل كبير، كلما احتجت إلى استراتيجيات تدعم فن تنظيم الوقت الخاص بك؛ حيث إن العديد من الموظفين أصحاب الدخل المنخفض لا يحتاجون إلى إدارة مهامهم بدقة.

بمجرد أن تهتم بجودة عملك؛ حتى تصل إلى منصب جديد في الإدارة؛ يمكنك حينها معرفة أهمية إدارة حياتك بالطريقة التي تجدها مناسبة وتعمل في صالحك.

قد يبدو الأمر محيرًا؛ إلا أن فن تنظيم الوقت يحترفه الكثير من المدراء المخضرمين، أما المدير الجديد أو رائد الأعمال فإنه يقف أمام التحديات الكبيرة المتمثلة في القيام بالكثير من الأشياء خلال جدول زمني محدد.

في المؤسسات الكبيرة، يتم تقديم الكثير من التدريب حول كيفية تنظيم وترتيب أولويات المهام بشكل أفضل وتدريب أعضاء الفريق، علمًا بأن الإدارة العليا باتت على علم وثقة بفن تنظيم الوقت، وأصول إدارة المهام.

الآن مع اعتماد معظم الفرق طريقة العمل عن بُعد، فإن فن تنظيم الوقت بنجاح يمكن أن يجلب تحديات جديدة؛ لكن المبادئ هي نفسها، الأمر الذي يجب على المدراء الجدد أن يتعاملوا معه.

خطط لأيامك

حدد قدر الإمكان ما تنوي القيام به؛ حيث يمكنك القيام بذلك في بداية اليوم أو في بداية الأسبوع، اعتمادًا على مقدار تغيير عبء عملك على مدار الأسبوع العادي.

يمكنك فهم كيفية إنجاز العمل بشكل أفضل، وتعيين جدولك الزمني لمطابقته. عندما تدير فرق العمل، تدرك أنه يجب أن يكون لديك الزمن للتخطيط في الصباح، ومهام فردية مخططة قبل الغداء قدر الإمكان، والاجتماعات بعد الغداء، وبعد ذلك بضع ساعات في نهاية اليوم؛ للانتهاء من كل الأمور المتبقية.

قد يبدو التخطيط لـ5 ساعات لمشروع معين فكرة رائعة؛ لكنك كمدير جديد ستجد أن ساعة أو ساعتين هي الوقت المناسب.

التقليل من المشتتات

تزداد عوامل التشتيت من حولك؛ وهو ما يتسبب في خسارة الكثير من الوقت، والمجهود على حد سواء، علمًا بأن البريد الإلكتروني يمكنه إهدار الزمن المخصص للعمل.

يمكنك الابتعاد عن استخدام الهاتف؛ فمواقع التواصل الاجتماعي يمكنها أن تشتت تفكيرك، كما تبعدك على مهامك الأساسية، وتكون الحجر الذي يعيق طريقك إلى فن تنظيم الوقت.

التفويض

يواجه المدير الجديد مشكلة كبيرة؛ وهي عدم معرفته بإمكانية التفويض. الموظف الجيد دائمًا ما يعمل باستمرار؛ لذا يجب أن يعرف أهمية عمله الصحيح، والطرق السليمة للقيام به.

لا تكن بطلًا، ولا تشعر أنك الشخص الوحيد الذي يمكنه القيام بعمل ما بشكل صحيح؛ فهذا يمكنه أن يقضي على خطتك في إدارة أولوياتك، واحترافك لفن تنظيم الوقت الذي يسير العظماء وفقًا لاستراتيجياته.

قدّر وقتك الشخصي

يعتبر أكثر الناس إنتاجية، هم من يتمتعون بالإجازات، ومن يقدرون الحياة الشخصية قبل كل شيء، وقد تُصدم حينما تعرف أن أقل الناس في إنجازاتهم، هم من يعملون 14 ساعة يوميًا؛ لذا يمكنك تقدير وقتك الشخصي، والعمل من أجل شحن طاقتك اليومية، والانفتاح نحو تجربة العديد من الأمور الجديدة، واكتساب مهارات عديدة.

اقرأ أيضًا:

تنظيم الوقت بدقة.. أسرار الالتزام بالجداول الزمنية

تقسيم الوقت.. 6 نصائح غير تقليدية

الحفاظ على التركيز في العمل.. سبل الابتعاد عن الإلهاء

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

مهارات الاتصال

مهارات الاتصال وتوفير الوقت المهدر

يمكن تعريف مهارات الاتصال بأنها القدرات التي تستخدمها عند إعطاء وتلقي أنواع مختلفة من المعلومات. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.