فن التوظيف

فن التوظيف عند بداية المشروع

يُعد فن التوظيف من العوامل المهمة التي تؤدي إلى نجاح المشروع إذا ما تم مراعاتها عند البداية، خاصة أن تعيين فريق إداري ناجح منذ بدء مشروعك يضمن لك استمرار النجاح بوتيرة متصاعدة.

وللتوظيف الجيد العديد من الفنون التي يجب أن تتقنها، فالأمر لا يتطلب النظر إلى أمور مثل العقيدة ولون البشرة، والمستوى التعليمي، والخبرات العملية، بقدر ما يتوقف على قدرة الشخص الذي ستوظفه على أداء العمل، ومدى إيمانه برسالة العمل الذي تعرضه عليه، علاوة على تمتعه بنقاط القوة التي تحتاجها، ويسلط “رواد الأعمال” الضوء على أهم عناصر التوظيف التي يجب مراعاتها في بداية المشروع.

الاختيار بعناية
معظم أصحاب الأعمال يشترطون وجود خبرات سابقة لدى الموظف لتعيينه، ولكن هذا المعيار قد يكون خاطئًا في أحيان كثيرة، خاصة إذا ما تمعنا في دور الموظف في عمله السابق، فقد يكون عمل لدى مؤسسة ناجحة ولكن دوره اقتصر على تأدية عمله فقط، دون أن يكون ساهم بشكل ما في هذا النجاح، فالتروس التي تلعب دورًا في عجلة الإنتاج تختلف بشكل كلي عن الذي يشاهدون عجلة الإنتاج من بعيد فقط.

الموظف المناسب
فن التوظيف يعتمد على اختيار الموظف المناسب لكل شركة، فعند توظيفك شخصًا ما لا يهم أن يكون سبق له العمل لدى شركة كبيرة، مثل أبل أو فيسبوك، وعليك أن تنظر إلى حجم شركتك في البداية قبل اختيار الموظف، فالشخص الناجح في مؤسسة كبيرة لا يضمن أن يكون ناجحًا في مؤسسة ناشئة، فكل مؤسسة لها احتياجاتها ومهارات معينة يلزم توافرها لدى من تُعينه.

وقد يُعد اختيار موظف عمل سابقًا في شركة كبرى مكلفًا جدًا في وقت لن تحتاج إلى كل مهاراته لإدارة مشروعك، وبالتالي ستزيد من تكاليفك بدون داع، بالإضافة إلى أن أجواء العمل في مؤسسة كبرى تختلف عن المؤسسة الناشئة، فمن كان يستعين بمديرة مكتب في مؤسسة كبرى قد لا يجد ذلك في شركة ناشئة ويؤدي أعمالًا كثيرة بنفسه.

فن التوظيف

الحماس مطلوب
عند اختيارك موظف شركتك يجب أن تركز على من لديه الحماس الكافي للعمل في شركة ناشئة، وإيمانه بالعمل الذي سيؤديه؛ لأن من يعمل لدي شركة كبيرة قد يكون لديه بعض الحوافز الأخرى كراتب كبير أو مزايا أخرى تدفعه للعمل بجهد، ولكن الوضع مختلف في الشركات الناشئة التي لا تتوافر بها هذه المزايا، وبالتالي فمن لديه الحماس هو من سيقبل بالوظيفة دون شروط كثيرة.

الخبرة
يجب أيضًا النظر بشكل جاد إلى عوامل الخبرة عند اختيار موظف شركتك، فالخبرة سلاح ذو حدين ، الحد الإيجابي منه هو فهم الاصطلاحات الفنية وامتلاك علاقات قائمة مفيدة جدًا لعملك، ولكن الجانب السلبي هو أن من يتمتعون بخبرة كبيرة في مجال ما قد يكون لديهم أفق ضيق ولا يتقبلون أنماط العمل الجديدة؛ ظنًا منهم بأنهم أكثر خبرة من الجميع.

رغم ذلك، فمن الضروري النظر إلى الخبرة التعليمية والعملية والخبرة في نفس الصناعة والخبرة في نفس الوظيفة، ولكن بشكل متوازن يضمن لك الحصول على ما تبحث عنه.

أقرا أيضًا

أشهر المشاريع الصغيرة الناجحة.. كيف بدأت؟

الرابط المختصر :

عن مصطفى صلاح

شاهد أيضاً

الطريقة المضمونة لكسب المال

ما هي الطريقة المضمونة لكسب المال؟

في ظل التطورات والتغيرات التي يشهدها السوق العالمي، لم يعد الراتب أو الدخل الوظيفي كافيًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.