فن استغلال الوقت

فن استغلال الوقت

يُعد فن استغلال الوقت مؤشرًا مهمًا يرافق المرء عندما يبدأ التحكم في مجريات حياته؛ فالزمن متغير خارجي لا يخضع لسلطة أو قوة، وأنت الوحيد المسيطر عليه.

يمكن لعملية إتقان فن استغلال الوقت أن ترفع بآفاقك حدود السماء؛ حتى لا تندم على اللبن المسكوب؛ فالدقائق التي تعبرها عقارب الساعة، لا يمكن استرجاعها أو تعويضها، ومن ثم يجب أن يتم استثمارها بطريقة جيدة للتطور على الصعيدين العملي والشخصي، على حد سواء.

فن استغلال الوقت

في البداية، عليك معرفة أن الوقت من أهم الموارد التي يمكن للإنسان استغلالها بطريقة صحيحة؛ من أجل الوصول إلى هدفه، وتحقيق النجاح؛ وفقًا للمخططات التي يضعها بصفة محكمة لإدارة حياته.

لذا؛ عليك الإلمام ببعض النقاط التي تخضع لها عملية استخدام الوقت لصالحك العام، والتي توفر لك إمكانية التعرف على ذاتك بطريقة أفضل؛ إذ إن تنظيم الزمن وترتيب الأولويات من شأنه أن يعيد الشغف إلى مساره الصحيح.

• خطط يومية

يجب وضع خطط يومية قبل النوم وحتى الاستيقاظ في الصباح الباكر، وهي الخطوة التي يمكنها أن توفر لك نظرة سريعة على مجريات الأحداث في حياتك، وبذلك فإنك ستلتزم بالمهام الواجب فعلها.

• تحديد وقت كل مهمة

تجنب وضع مدة مفتوحة لإنجاز المهام الضرورية، فهذا الأمر يكلفك الكثير من الوقت، ويستهلك قدراتك بطريقة بخسة الثمن، وستجد نفسك منهكًا مقابل بذل مجهود ضعيف في فترة زمنية طويلة؛ لذا فإن تحديد الوقت الكافي لكل مهمة يمكنه أن يساعدك في الانتهاء منها خلال فترة قياسية.

• تحليل الأعمال

يمكنك تحليل الأعمال بطريقة تسمح بتنفيذها خطوة بخطوة؛ حتى تنهيها بالكامل تدريجيًا؛ ما يساعدك في الحفاظ على حماسك، نتيجة الشعور بالإنجاز.

• تسجيل الإنجازات

عليك أن تضع قائمة للمهام اليومية الخاصة بك، وترتيبها وفقًا للأولويات وتنظيمها، ومن ثم؛ الانتقال من مهمة إلى أخرى، مع الحفاظ على السلاسة في العمل.

• التركيز في العمل

لابد أن تركز في كل عمل، وإعطائه الاهتمام الكافي مع تحديد المدة الزمنية الخاصة به؛ ما يساهم في تعزيز قدرتك على التركيز، الأمر الذي ينعكس على زيادة إنتاجيتك، وتحقيق أفضل استفادة ممكنة من الوقت.

• الابتعاد عن عناصر الإلهاء

يمكن تحديد الأمور التي من شأنها أن تلهيك عن إتمام أعمالك، إضافة إلى الأمور التي تُضيّع الوقت، وتُشوش أفكارك؛ حتى لا تترك العمل دون إنجازه.

• الجداول

قد تكون طريقة وضع الجداول العملية من أقدم الطرق المتبعة لتنظيم الوقت؛ لكنها تضمن أفضل أداء، فالخطة المستقبلية الموضوعة وفقًا للجدول غالبًا ما تسير كما تريد، وتساعدك في التقليل من الوقت المهدر، علمًا بأن ذلك الأمر يتطلب بالطبع التزامًا كبيرًا.

• مقارنة المدة الزمنية

تُعتبر عملية تحليل الوقت ومقارنة المدة الزمنية بمثابة محفز لتُقدم أداء ماهرًا، وتحديد الطرق المناسبة لاستغلال مهاراتك تزامنًا مع المهام التي ترغب في الانتهاء منها.

اقرأ أيضًا:

أتمتة الأعمال وتنظيم الوقت

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

أتمتة الأعمال

أتمتة الأعمال وتنظيم الوقت

لا يمكن للعديد من الإدارات أن تُنجز مهامها إلا بالاعتماد على أتمتة الأعمال المختلفة المعروفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.