فرنشايز المطاعم.. المزايا والعيوب

يحفل عالم ريادة الأعمال بصراعات عنيفة؛ كونه عالمًا محفوفًا بالمخاطر والمغامرات، فضلًا عن أن الربح فيه ليس مؤكدًا على الإطلاق، فعادةً ما يتحسس رواد الأعمال طريقهم، ويتحملون الضغوط الذهنية الناجمة عن تلك الأعباء، التي تقع على عاتقهم بهدف جني ثمرة كدهم، فإذا ما كنت تطمح إلى اقتحام هذا العالم، فاعلم جيدًا أنك قد لا تجني الأرباح على الفور، وعليك أيضًا إدراك حقيقة أن العمل الشاق، والاستراتيجيات المدروسة مسبقًا، والموضوعة بحنكة من أجل زيادة الطلب على منتجاتك هما سبيلك للوصول إلى هدفك.

ولكن، ماذا لو كان هناك خيار آخر، يضمن لك الارتقاء للقمة في الحال من حيث “السمعة الحسنة وتحقيق الأرباح”؟ فهل ستركض وراء هذا العرض المغري، أم ستطرح احتمالية أنه مجرد صفقة لا يستسيغها عقل- كونه عرضًا رائعًا- وبالتالي لا يمكن أن يكون حقيقيًا؟!

يتمثل عرضي- ببساطة- في شرائك فرنشايز أحد المطاعم ذات العلامة التجارية المرموقة! أعلمُ تمامًا أنك الآن قد انتابك قلق عقب قراءتك لذلك، بل ويدور في ذهنك علامات استفهام، حال تفكيرك في الاستثمار في مثل هذا الفرنشايز.

حسنًا، كلنا نشعر بالقلق في البداية؛ حتى نفهم العمل المطلوب لتحقيق رؤيتنا في الحياة، وحتى نرى أنفسنا مشاركين في الترويج لعلامة تجارية ناجحة ذات سمعة طيبة. ولكي نتجنب الانزلاق نحو هاوية العقبات على غرار ما قد نواجهه في حياتنا، علينا معرفة مزايا وعيوب فرنشايز المطاعم؛ من خلال هذه السطور.

المزايا

1-الإبداع الفردي

قبل تدشين الأعمال الفردية، يتحتم أن يكون هناك مفهوم واضح، فيجب- باعتبارك الممنوح له الفرنشايز- أن تكون مبتكرًا، ومبدعًا، وأن تُفكر مليًا في إيضاح المكان، وإظهار بريقه، وتأثيره على العملاء، وتحديد نوع العملاء الذين ترغب في جذبهم، والقائمة، والتكاليف، والتسويق… إلخ، كما عليك أيضًا أن تشعر بالقلق حيال ملاحظات العملاء فيما يتعلق بذوقك. لقد قبلت عمليًا، فكرة تربية مولود حديث، أما عن فكرة كيف ينمو، فتلك قصة أخرى، نتداركها لاحقًا.

2- السمعة الحسنة 

رغم أن هذه العبارة قد يكون لها دلالات سلبية، لكننا نشير إلى السيناريو الإيجابي؛ إذ يحظى معظم مانحي فرنشايز المطاعم باحترام كبير في مجتمعاتهم؛ لذا يجب الاستفادة من استراتيجية سلطتهم.

ومن خلال الممارسات والتجارب العملية، لن يلتفت العملاء أو يهتموا بما إذا كان الممنوح شخصًا ذا خبرة أو مبتدئًا في هذا المجال؛ لأنهم يتوقعون- وببساطة- نفس جودة العلامة التجارية للمنتج في كل مكان، كمل يعد قرارك بشراء علامة تجارية ذائعة الصيت، من أفضل القرارات التي ستقدم عليها في حياتك المهنية؛ لأنك ستحصل على عملاء مدمجين بعلامة تجارية مكتفية ذاتيًا، تجاوزت كافة المخاطر حتى أصبحت راسخة.

3-التدريب المتعمق

تغطي مجموعة الدعم من مانح الفرنشايز- التي يطلق عليها “حزمة تسليم المفتاح”- الجوانب التدريبية أيضًا، فقبل إطلاق المطعم، يمكن للممنوح الاستفادة من البرامج التدريبية التفصيلية المعنية بامتلاك الفرنشايز وإنجاحه؛ إذ يقدم المانح، تدريبات متعمقة، بدءًا من كتيبات النظم المتبعة بالفرنشايز، ومرورًا بمعايير العلامة التجارية، والتسويق، ومراقبة الجودة، ووصولًا إلى تكاليف المعدات؛ وذلك على طول الخط نحو القيادة بهدف مواصلة التطوير. ويعلم الممنوح جيدًا أن كل ذلك سيؤدي إلى رضا العملاء وجني مزيد من الأرباح.

كذلك، تشمل “حزمة تسليم المفتاح”، التزامات على الممنوح، بدءًا من العثور على الموقع، وتوقيع عقد الإيجار، وشراء كل ما يلزم لبدء نشاطه التجاري، وتأسيس الوحدة بالكامل، وتدريب الموظفين في بعض الأحيان (حتى يتم تعيين الموظفين).

4-تمويل بدء التشغيل

تواجه الشركات الفردية وقتًا أطول في الحصول على قرضٍ من البنوك، كما عليها أن تقدم بيانات مُفصلة للغاية بشأن تاريخها المصرفي، وخلفيتها المهنية، كما يواجه الممنوح، الشيء نفسه في أغلب الأحوال، إلا أنه على النقيض من الحالتين السابقتين، توفر البنوك عادةً، التمويل المطلوب لشركات الخدمات الغذائية؛ لمعرفتها المسبقة لهم من خلال منتج أو خدمة الفرنشايز.

 

العيوب

1-محدودية الاستقلال

بالنظر إلى “حزمة تسليم المفتاح” التي تغطي ما يحتاجه الممنوح، فلا يتبقى له مجال للإبداع سوى القليل، كما أن حريته في توسيع أو تغيير الأعمال محدودة للغاية، لذا فإن مانح الفرنشايز يتوقع من الممنوح، النجاح من أجل الهدف الذي تم تدريبه عليه خصيصًا، كما يتخذ مانح الفرنشايز معظم القرارات فيما يتعلق باختيار الموردين وتسعير خدماتهم؛ لذا عليك أن تفهم أن دخولك في مثل هذا العمل يجعلك تمتلك المطعم، ولكن ليس العلامة التجارية الفعلية، كما أنك مُلزم تمامًا باتباع إجراءات وأساليب التشغيل التي وضعها مانح الفرنشايز.

 

2-حق الملكية

حق الفرنشايز هو عبارة عن مبلغ يُدفع إلى مانح الفرنشايز، نظير الحقوق المستمرة للمشاركة فيه، وقد يشمل أيضًا الأنشطة الدعائية، وأنشطة الدعم الأخرى التي يقدمها المانح. ورغم أن هذا كله قد يبدو أمرًا جيدًا في البداية، إلا أنك ستفهم لاحقًا أنه يتعين عليك مشاركة أرباحك، ولزامًا عليك أن تدفع تلك الفاتورة بانتظام.

 

3-ارتفاع معدلات مغادرة الموظفين

يعد الاحتفاظ بالموظفين من أكبر التحديات التي تواجه فرنشايز المطاعم؛ فبالنظر إلى الأعداد الكبيرة المطلوبة من الموظفين عادةً، وساعات العمل الطويلة غير المرنة، والأجور المنخفضة نسبيًا، والسرعة الديناميكية، أصبح من المعتاد ارتفاع معدلات ابتعاد الموظفين عن الالتحاق بأعمال فرنشايز المطاعم؛ ومن ثم فإن الحفاظ على الموظفين الملتزمين وتدريبهم بالمهارات التي يحتاجون لمعرفتها من أجل تعزيز أخلاقيات العمل في هذا المجال هو صراع حقيقي. وفي معظم الأوقات، يُتوقع منك باستمرار أن تقوم بتوظيف، وتدريب، واسترضاء موظفيك، وهو أمر مُكلف ومُرهق للغاية.

 

4-الاعتماد على أصحاب الفرنشايز الآخرين

لا تعتمد على استقلالك فقط عن مانح الفرنشايز، بل اعتمد أيضًا على سمعة سلسلة الفرنشايز بأكملها، فإذا ما كان المانح ذا صيت سيئ، فقد يؤثر ذلك على سمعة الفرنشايز الخاص بك؛ ومن ثم هامش ربحك؛ لأن العملاء عادةً ما يعممون ويلقون باللوم على العلامة التجارية ككل؛ وبالتالي ستفقد ميزة الثقة في التفرد التي تتمتع بها في منطقة واحدة.

خلاصة القول، رغم مزايا وعيوب فرنشايز المطاعم، إلا أن الرابطة الدولية للفرنشايز تشير إلى أن شركات الفرنشايز معروفة بخلق وظائف بمعدلات أسرع عن نظيرتها الوطنية، كما تقول الرابطة في هذا الصدد : “إن الأعمال التي تتركز على الفرنشايز ستنمو وتزدهر مستقبلًا بمعدلات تتجاوز معدلات نمو الاقتصاد الوطني”.

الرابط المختصر :

عن جويل ليبافا

معروف بملك الفرنشايز، ومؤلف كتاب become A Franchise Owner. ويدير موقع Franchise Business University. ويساهم في منشورات مدونة شهريًا تعود إلى Franchise Direct.

شاهد أيضاً

أفضل 100 فرنشايز في العالم 2019

صنف موقع Franchise Direct أفضل 100 فرنشايز في العالم، لعام 2019، بعد فحص دقيق لكافة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.